الافتتاحـيـة: أحداث القدس الشرقية.. تهديد لمسارات السلام العادلة

  • 9 مايو 2021

كان موقف دولة الإمارات العربية المتحدة، ولا يزال، إزاء الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، ثابتًا لا يتغير، ويقوم على الدعوة إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلّة على حدود الرابع من حزيران 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، تحقّق العدالة لمواطنيها وتمنحهم المواطنة الكاملة التي يتمكنون على إثرها من ممارسة حقوقهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية؛ حالهم حال أي شعب يعيش في دولة ذات سيادة.
وتنظر دولة الإمارات بكثير من القلق إلى حالة العنف التي تشهدها القدس الشرقية حاليًّا؛ فقد أكد معالي خليفة شاهين المرر، وزير دولة، أن الإمارات تدين بشدة اقتحام المسجد الأقصى الشريف وتهجير عائلات فلسطينية من حي الشيخ جراح، مؤكدًا ضرورة «تحمُّل السلطات الإسرائيلية لمسؤوليتها في توفير الحماية اللازمة للمدنيين الفلسطينيين وحقهم في ممارسة الشعائر الدينية، ووقف أي ممارسات تنتهك حُرمة المسجد الأقصى المبارك». وشدّد معاليه على ضرورة احترام دور المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة في رعاية المقدّسات، وعدم المساس بسلطة وصلاحيات إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى، كما نصّ عليه القانون الدولي.
وتأتي إدانة واستنكار دولة الإمارات للأحداث الجارية في القدس الشرقية وحي الشيخ جرّاح، التي تسبّبت في إصابة عدد من المدنيين، انطلاقًا من حرصها الكبير على التهدئة وخفض التصعيد، وإنهاء الاعتداءات والممارسات التي تؤدي إلى استمرار حالة من التوتر والاحتقان، بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وممارسة أقصى درجات ضبط النفس لتجنّب الانجراف إلى عدم الاستقرار وتهديد الأمن والسلم الإقليميين.
ومنذ أن تأسست دولة الإمارات في عام 1971، لم تغِب مساندة الشعب الفلسطيني يومًا عن سياساتها وأولوياتها، والقضية الفلسطينية كانت وستبقى ذات مكانة خاصة في وجدان وقلب قيادة الدولة الرشيدة وشعبها، بوصفها قضية العرب المركزية التي يُعدّ التوصل إلى حلول لها، تقوم على أسس من الحوار والتفاوض، الوسيلة الأهم في تحقيق العدل والخير والسلام لشعبَي الدولتين.
إن الدعم التاريخي الذي قدمته قيادتنا الرشيدة تجاه فلسطين الشقيقة وشعبها، والدفاع المتواصل عن الفلسطينيين ودعمهم لنيل حقهم المشروع في أن يكون لهم دولة مستقلة ذات سيادة، وفق ما نصّت عليه القرارات والمواثيق الدولية، وقرارات الجامعة العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي وغيرها، هي قواعد راسخة لدى دولة الإمارات إزاء القضية الفلسطينية، وهو ما ينطلق من ركيزة ثابتة قوامها شراكة الأشقاء الفلسطينيين في قضاياهم المصيرية، وتسخير الجهود الكاملة لدعم القضية الفلسطينية، وتعزيز السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط برمّتها.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات