الاعتزاز بتضحيات أبطال القوات المسلحة

  • 3 سبتمبر 2017

لا تترك قيادتنا الرشيدة أي مناسبة أو فرصة إلا وتؤكد خلالها الاعتزاز بتضحيات أبناء القوات المسلحة البواسل في ميادين الحق والواجب وساحات العز والشرف، والفخر بشهدائها الأبرار الذين قدموا أرواحهم فداء لدولة الإمارات، وإعلاء مبادئها في نصر الحق والتضامن مع الأشقاء والدفاع عنهم، وهذا ما جسدته التهنئة التي بعث بها صاحب السمو، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأخوه صاحب السمو، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، إلى قواتنا المسلحة في ميادين الواجب خارج الدولة، بمناسبة عيد الأضحى المبارك، فقد أعرب سموهما في كلمة عبر دائرة تلفزيونية مباشرة، عن اعتزازهما وفخرهما وشعب الإمارات الوفي ببطولات وشجاعة حماة الوطن ومواقفهم المشرفة، سائلين المولى عز وجل أن يوفقهم ويحفظهم ويسدد خطاهم وينصرهم بقدرته تعالى.

إن ما يقدمه أبطال قواتنا المسلحة البواسل من بطولات و تضحيات في ميادين الحق والواجب هو مبعث فخر لكل إماراتي؛ لأن هذه التضحيات تعبّر عن مبادئ الإمارات وثوابتها الأصيلة في نصرة الحق والتضامن مع الأشقاء في مواجهة المحن والأزمات، بل إن هؤلاء الأبطال الذين يرابطون دفاعاً عن أمن أشقائهم في اليمن ويؤدّون أدواراً جليلة في العديد من ميادين الواجب خارج الدولة يمثلون القدوة والنموذج لجميع أبناء الوطن، الذين يتعلمون منهم كيف تكون التضحية من أجل الوطن وجعل رايته خفاقة عالية دوماً، ولهذا حينما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في تهنئته لأبطال القوات المسلحة: « سعداء بكم وبأمثالكم، دولة الإمارات بخير بوجود أمثالكم، وشبابنا اليوم يتطلعون إليكم، رئيس الدولة رافع الرأس بيكم»، وحينما خاطب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أبطال القوات المسلحة، قائلاً: « رافعين رؤوسنا دائماً إن شاء الله»، فإنما يعبران عن توحد الإمارات، قيادة وشعباً، خلف أبناء القوات المسلحة الأبطال الذين يسطرون صفحة خالدة في ذاكرة الوطن وتاريخ الأمتين العربية والإسلامية، وفخرها واعتزازها ببطولاتهم التي ستسجل بأحرف من نور في ذاكرة الوطن الخالدة.

ولا شك في أن حرص القيادة الرشيدة على تهنئة أبطال قواتنا المسلحة في عيد الأضحى المبارك، وتوجيه كلمة مباشرة لهم، يمثل أجمل عيدية في هذا اليوم، ويؤكد لهم أن تضحياتهم وبطولاتهم تحظى بكل تقدير، وستظل محفورة في وجدان الشعب الإماراتي الوفي، الذي لا ينسى أبداً عطاء أبنائه وإخلاصهم من أجل الانتصار لمبادئ الإمارات وثوابتها في نصرة الحق والدفاع عن الشرعية. كما أن تفاعل أبناء قواتنا المسلحة مع هذه التهنئة، وتأكيدهم على مواصلة طريق العز والفخر، معاهدين الله عز وجل والقيادة الحكيمة على الوفاء والإخلاص والتفاني للوطن، وبذل الغالي والنفيس من أجل رفعته وعزته، يجسد المعدن الأصيل للمواطن الإماراتي، الذي يتجلى في ظروف التحدي وأوقات الصعاب والمِحن، ويعزز الثقة في قواتنا المسلحة، باعتبارها مدرسة الوطنية والانتماء ومصنع إعداد الرجال والأبطال لدورها المشهود، ليس فقط في الدفاع عن أمن واستقرار وسيادة الوطن والحفاظ على مكتسباته والمشاركة بفاعلية في أي جهود تستهدف الحفاظ على الأمن القومي الخليجي والعربي، وإنما أيضاً فيتعزيز منظومة القيم الإيجابية لدى عناصرها مثل الصبر والاعتماد على الذات وتحمّل المسؤولية والشجاعة، وتعميق التلاحم بين أبناء الوطن.

إن الاعتزاز بتضحيات القوات المسلحة وتخليد أسماء شهدائها الأبرار يؤكدان حرص القيادة الرشيدة على غرس قيم الوفاء والانتماء لدى أبناء الوطن جميعاً، واستلهام بطولات وتضحيات أبناء القوات المسلحة في تعزيز قوة الإرادة لدى جميع أبناء الوطن لمواصلة مسيرة البناء والتنمية في المجالات كافة، لتعزيز مكانة الإمارات على الصعيدين الإقليمي والدولي.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات