الإمـارات اليوم: الإمارات.. وجهة استثمارية عالمية

  • 17 مايو 2021

برغم التداعيات الكبيرة التي تسببت بها أزمة جائحة «كورونا» عالميًّا في القطاعات كافة؛ فإن دولة الإمارات العربية المتحدة تواصل تحقيق منجزات عالمية تنال عليها الإشادة والتقدير الدائمين؛ وذلك نتيجة حسن إدارتها الأزمة، التي كان الفضل فيها لتوجيهات قيادتنا الرشيدة، والتي أثرت إيجابيًّا في استمرار دولتنا بتعزيز مكانتها المتقدمة في مؤشرات التنافسية العالمية على اختلافها، وفق خطط واستراتيجيات تتسم بالمرونة والقدرة على استشراف المستقبل.
وفي هذا السياق، قال صاحب السُّمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أخيرًا عبر حساب سموه في «تويتر»: «برغم تقديرات الأمم المتحدة بانخفاض تدفقات الاستثمارات الخارجية على مستوى العالم بنسبة 42% في 2020 بسبب الجائحة، فإن الإمارات حققت نموًّا بنسبة 44% في الاستثمارات الأجنبية الواردة لدولتنا في 2020 مقارنة بـعام 2019 لتصل إلى 73 مليار درهم. إدارة الأزمات تخلق عائدًا.. وأزمات الإدارة تدمّر مكاسب».
إن نمو الاستثمارات الأجنبية المباشرة الواردة إلى دولة الإمارات خلال العام الماضي، يؤكد النجاح اللافت للنظر في تجاوز تداعيات جائحة كورونا، التي ألقت بثقلها أكثر ما يكون على قطاعَي الاستثمار والتجارة وتسببت بإلحاق الأضرار الكبيرة في اقتصادات العالم؛ إذ تمكنت الدولة من جذب استثمارات خارجية في القطاعات والأنشطة الاقتصادية كافّة، وخصوصًا التقنيات الحديثة التي يقوم عليها الاقتصاد الرقمي؛ كإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي والبلوك تشين، والتقنيات الطبية المبتكرة والروبوتات والطاقة المتجددة والتكنولوجيا وغيرها، إضافة إلى تنامي الاستثمارات في قطاعَي النفط والغاز، وذلك برغم حالات الإغلاق الكاملة والجزئية في بعض دول العالم في العام الماضي، وحالة عدم اليقين التي سادت الاقتصاد العالمي خلاله.
لقد نجح المشهد الاستثماري والاقتصادي بدولة الإمارات في تحقيق صدارة إقليمية ومراتب متقدّمة عالميًّا على مدى السنوات الأخيرة؛ فقد حلّت الدولة في المرتبة الأولى عربيًّا وإقليميًّا والـ 15 عالميًّا في مؤشر «كيرني» للثقة بالاستثمار الأجنبي المباشر 2021، متقدمة أربع مراتب عن عام 2020، ومتفوقة على اقتصادات عالمية كبرى عديدة، ما يؤكد صحة النهج الحكومي ونجاح السياسات والإجراءات المتخّذة في تعزيز مرونة وجاذبية بيئة الأعمال، ومبادرات الدعم الحكومي الرامية إلى تسريع وتيرة انتعاش الاقتصاد الوطني وتعافيه، التي حفّزت النظرة الإيجابية والثقة لدى المستثمرين ببيئة الأعمال في الإمارات، التي تقوم على التنوع الاقتصادي والابتكار وتوافر بنية تحتية متقدّمة مكّنتها من تخطي التحديات التي تخللت المشهد الاقتصادي العالمي، وأثبتت الكفاءة والقدرة في مواجهة الطوارئ والأزمات والاستجابة السريعة لها.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات