الإمـارات اليوم: الإمارات تنثر بذور خيرها في بقاع الأرض

  • 5 مايو 2021

قوافل الخير ماضية لا تتوقف في دولة الإمارات العربية المتحدة. فبعد أن مضى أكثر من عام على جائحة «كورونا»، التي أثَّرت سلبيًّا في جميع القطاعات على مستوى العالم، أثبتت الدولة، وبتوجيه من قيادتها الرشيدة، أنها خلال أزمة الجائحة لم تترك الشقيق والصديق، إذ هبّت مسرعة إلى دعم الدول والشعوب بآلاف الأطنان من الدواء والمساعدات الطبية. وها هي اليوم، في الشهر الكريم، لم تتوانَ عن إرسال أطنان من المساعدات الغذائية إلى دول كثيرة، وفي قارات عدّة.
آخر تلك المساعدات، وليس آخرها بالطبع، هي إرسال طائرة تحمل 50 طنًّا من المواد الغذائية، أمس الأول الإثنين، إلى جمهورية قيرغيزستان، وطائرة أخرى أُرسلت في اليوم نفسه، وتحمل 52 طنًّا من المواد الغذائية إلى جمهورية النيجر، وذلك ضمن مبادرات الدولة، خلال شهر رمضان المبارك، التي تأتي انطلاقًا من حرصها على دعم الدول الشقيقة والصديقة في الظروف والأوقات كافة، واتساقًا مع قيمها الراسخة التي ترتكز على التعاون والتضامن.
إن النهج الذي تأسست عليه دولة الإمارات، ولا تزال تتبعه إلى يومنا هذا، هو نهج أصيل ينمّ عن الحرص الكبير على ترسيخ قيم التعاون وممارساته مع المجتمع الدولي، بوصفه ضرورة لا بدّ منها، وخصوصًا في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها العالم، والمتمثلة في جائحة «كورونا»؛ فقد أرسلت الدولة إلى النيجر طائرة أولى في مايو 2020 حملت 6 أطنان من الإمدادات الطبية، واستفاد منها 6 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية. كما أرسلت إلى قيرغيزستان، في إبريل 2020، طائرة حملت 7 أطنان من الإمدادات الطبية، واستفاد منها 7 آلاف من الكوادر الطبية من أجل احتواء الجائحة.
هــذه المســاعـدات الطبيـــة، وخصوصــًا الغذائيــة الـتي تكثّفت وازدادت في شهر رمضان الكريم، ليست هي المبادرة الوحيدة التي تُنفّذ حاليًّا في دولة الإمارات، خلال الشهر الكريم. ففضلًا عن إرسال المساعدات الغذائية إلى النيجر وقيرغيزستان ومصر وطاجيكستان والبوسنة والهرسك والسودان وجمهورية القمر المتحدة وغيرها، هناك حملة الـ «100 مليون وجبة»، الحملة الكبرى في المنطقة، التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، التي تشكّل أبهى صور التضامن مع المجتمعات الهشّة والمعوزة، وتؤكد الدعم النوعي الذي تحرص عليه قيادتنا الرشيدة للجهود العالمية الهادفة إلى مكافحة الجوع، وتقديم الدعم الغذائي للفئات الأقل دخلًا، عبْر توفير وجبات الطعام الأساسية للملايين في 30 دولة بالمنطقة والعالم.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات