الإمارات وكوريا الجنوبية.. علاقات استراتيجية مُستدامة

  • 11 يوليو 2020

أربعون عاماً مضت على العلاقات الدبلوماسية التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية كوريا الجنوبية؛ والتي عزّزت من مجالات التعاون والشراكة، وحققت قفزات نوعية في عدد من المشروعات في القطاعات الحيوية؛ كالطاقة والتكنولوجيا المتقدمة، وتبادل الخبرات في التعليم والصحة، وغير ذلك.
تتجسّد الشراكة الأكثر أهمية بين دولة الإمارات وجمهورية كوريا الجنوبية، في إبرام عقد مشروع براكة لإنشاء محطة الطاقة النووية في عام 2009، ليكون المشروع الذي دشنت به الدولتان مرحلة شراكتهما الاستراتيجية، وليُصبح برنامج دولة الإمارات النووي السلمي في موقع براكة منذ عام 2015، أول وأكبر موقع في العالم، ينشأ فيه أربع محطات نووية سلمية متطابقة بأمان وفي آنٍ معاً. ومنذ أن ركّزت الدولتان على شراكتهما الاستراتيجية، بدأ التعاون بينهما يأخذ آفاقاً أوسع في العديد من المجالات؛ كالدفاع والرعاية الصحية والثقافة والإدارة الحكومية والفضاء.
وتُعدّ دولة الإمارات أكبر شريك تجاري لكوريا الجنوبية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؛ فبحسب كون يونغ وو، السفير الكوري لدى دولة الإمارات، بلغ حجم التبادل التجاري بين الدولتين نحو 13.9 مليار دولار؛ حيث تستورد الدولة من كوريا، سيارات ويخوتاً وزوارق وقوارب تجديف، وعناصر وقود، وآلات وأجهزة للفصل النظائري، وأجهزة هاتف، وأجهزة اتصال شبكات سلكية ولاسلكية، وغيرها؛ فيما تُصدّر دولة الإمارات إلى كوريا الذهب وفضلات الألمنيوم وأجهزة تكييف هواء ومجموعات الخلايا الابتدائية وغيرها.
وحسب تصريحات منشورة لجمعة الكيت، الوكيل المساعد لقطاع التجارة الخارجية بوزارة الاقتصاد، في فبراير 2019، فإن قيمة التجارة المباشرة بين الدولتين بلغت نحو 20.1 مليار درهم بنسبة 58%، بينما وصلت تجارة المناطق الحرة بينهما إلى 14.7 مليار درهم بنسبة تشكل 42%.
ويُقيم نحو 13 ألف كوري جنوبي في دولة الإمارات؛ يعيش 6500 منهم في أبوظبي، ويعمل 2055 منهم في موقع مشروع محطة «براكة». وسنوياً، يزور 200 ألف كوري جنوبي دولة الإمارات. في المقابل، وفي عام 2018 زار 11427 إماراتياً كوريا الجنوبية، بزيادة 4% على عام 2017. وفي عام 2019 زار أكثر من 176 ألف كوري دولة الإمارات، فيما بلغ عدد الإماراتيين الذين زاروا كوريا الجنوبية أكثر من 9 آلاف إماراتي.
وبخصوص العلاقات الاستثمارية بين الدولتين؛ بلغ إجمالي العلامات التجارية الكورية المسجلة في دولة الإمارات في نهاية عام 2017، 3327 علامة تجارية، و234 وكالة، و83 شركة كورية مُسجّلة، بحسب تقرير التجارة الخارجية غير النفطية، الصادر عن وزارة الاقتصاد. ووفقاً لتصريحات صحفية لكيوان بيونغ، رئيس الوكالة الكورية لترويج التجارة والاستثمار، تحتلُّ دولة الإمارات المرتبة الأولى بين دول الشرق الأوسط في الاستثمارات الأجنبية الوافدة إلى كوريا؛ حيث وصل الرصيد التراكمي للاستثمارات الإماراتية في كوريا خلال السنوات الأربع الماضية إلى 7.7 مليار درهم (2.08 مليار دولار)، مشيراً إلى «وجود 23 شركة إماراتية تستثمر في 13 قطاعاً، أبرزها: الصناعة التحويلية وتجارة الجملة والتجزئة والعقارات والمقاولات والخدمات المالية والتأمين والكهرباء والغاز والنفط والألمنيوم».
وبحسب بيانات حديثة، توجد 53 شركة كورية مُستثمرة في دولة الإمارات، تعمل في العديد من القطاعات أهمها: أنشطة العقار، وتجارة الجملة والتجزئة، والأنشطة المالية وأنشطة التأمين، وإصلاح المركبات، والصناعة التحويلية، وغيرها. وتوجد العديد من الشركات الإماراتية في كوريا الجنوبية، مثل: الإمارات العالمية للألمنيوم، وجهاز أبوظبي للاستثمار، ومؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، وموانئ دبي العالمية، وشركة بترول الإمارات الوطنية «إينوك»، والأحواض الجافة العالمية، وغيرها.
وعن التعاون في المجالات الصحية والطبية، وُقِّعت العديد من مذكرات التفاهم والتعاون بين الدولتين في برامج التقييم والترخيص الطبي، وإدارة المستشفيات وتبادل الخبرات الطبية، إضافةً إلى مجالات تبادل الخبرات في التعليم. كما تمَّ توقيع عدد من مذكرات التفاهم بشأن التعاون في مجالات المشاريع الصغيرة والمتوسطة والابتكار، والتعاون في إعداد نظام متطور لإدارة البراءات في دولة الإمارات، إلى جانب التعاون في العلوم المتقدمة والتكنولوجيا والزراعة والبناء.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات