الإمارات وروسيا.. علاقات متطورة ومستدامة

  • 11 مارس 2021

استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، لسيرغي لافروف، وزير خارجية روسيا الاتحادية، في أثناء زيارته الأخيرة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، الذي التقى كذلك سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، يشير إلى عمق العلاقات التي تجمع بين البلدين، وشمولها مجالات كثيرة؛ سياسية واقتصادية وثقافية وغيرها.

لمحة موجزة عن علاقات دولة الإمارات بروسيا
• العلاقة بين دولة الإمارات وروسيا متجذرة منذ عام 1971، وهي الآن في أوج ازدهارها، وخصوصًا بعد توقيع شراكة استراتيجية قوية مبنية على تاريخ من المصالح المشتركة؛ فروسيا، كما قال سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، شريك فعال يُعتمد عليه، وتحديدًا في مجال مكافحة «كورونا».
• بدأت شراكات الدولتين منذ افتتاح السفارة الروسية في أبوظبي في عام 1986، تلاها افتتاح السفارة الإماراتية في موسكو في عام 1987، فيما افتتحت القنصلية العامة الروسية في دبي في عام 2002. وفي عام 2018 وُقّعت الشراكة الاستراتيجية بين دولة الإمارات وروسيا، كخطوة بارزة في تعزيز علاقات البلدين الثنائية، التي استمرت في التطور والازدهار في جميع المجالات.
• وإضافة إلى تميز العلاقات الدبلوماسية بين دولة الإمارات وروسيا زار الدولة 800 ألف روسي في عام 2019، وهناك 17 ألف مواطن روسي يقيمون فيها.
• تسعى دولة الإمارات وروسيا إلى تحسين تعاونهما المشترك في مجالات الأعمال المصرفية والطاقة والابتكار واستكشاف الفضاء والعلوم التقنية والصحة والثقافة والأمن الغذائي. كما تُوجد خطط مشتركة بينهما في مشروعات مستقبلية، أبرزها قطاع المياه والكهرباء والقطاع الزراعي.
• بلغت الزيادة في التبادل التجاري بين البلدين ما نسبته 80%. وفي عام 2019 بلغت قيمة التجارة الثنائية غير النفطية نحو 3.7 مليار دولار، بنسبة نمو عن عام 2018 وصلت إلى 8%. وخلال الشهور التسعة الأولى من عام 2020، شهد حجم التبادل التجاري بين البلدين نموًّا بنسبة 60%. كما سعت الدولتان إلى مواصلة إقامة شراكات استراتيجية استثمارية، خصوصًا أن دولة الإمارات تُعد أكبر شريك لروسيا خليجيًّا، فضلًا عن كونها واحدة من أكبر 10 مستثمرين أجانب في روسيا.
• عدد الشركات الروسية المسجلة والعاملة في دولة الإمارات يزيد على 3 آلاف شركة، في حين تستثمر الدولة في روسيا في قطاعات النفط والغاز والبنى التحتية والعقارات والخدمات اللوجستية، فيما تشترك الدولتان في استخراج الموارد الطبيعية، كما تُعدّان من أبرز المراكز التجارية الناشئة في مجال الألماس.
• ويتمثّل أبرز تعاون ناجح بين الدولتين في مجال الفضاء، في انطلاق هزاع المنصوري، أول رائد فضاء إماراتي وعربي، في رحلة تاريخية في سبتمبر 2019، إلى محطة الفضاء الدولية على متن مركبة الفضاء الروسية «سويوز إم 15»، من محطة «بايكونور» الفضائية في كازاخستان؛ إذ شارك المنصوري ضمن بعثة فضاء روسية، وقضى 8 أيام على متن محطة الفضاء الدولية، كنتيجة لاتفاقية تعاون أُبرمت بين مركز محمد بن راشد للفضاء ووكالة الفضاء الروسية «روسكوسموس»، في يونيو 2018.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات