الإمارات تخلـّـد تضحيات أبنائها

  • 23 ديسمبر 2014

كعادتها دائماً، تقدر دولة الإمارات العربية المتحدة تضحيات أبنائها، وتضعهم في أنصع صفحات تاريخها، وتحتضنهم في أوقات المحن والأزمات وتقف إلى جانبهم كأسرة واحدة تحت مظلة الوطن الواحد. وهذا ما يجسّده حرص كبار المسؤولين على تقديم واجب العزاء في شهيدَي الوطن، الملازم أول طيار سيف خلف سيف الزعابي، والملازم أول طيار عبدالله علي الحمودي، اللذين استشهدا خلال التمرين العسكري المشترك بين القوات المسلحة الإماراتية والقوات المسلحة المصرية في جمهورية مصر العربية، وذلك في ملحمة وطنية تذكّر بما جرى عند استشهاد الملازم أول طارق الشحي وهو يقوم بدوره المقدس ضمن قوة "أمواج الخليج" في مملكة البحرين الشقيقة في شهر مارس 2014، حينما وقفت الإمارات، حكومة وشعباً، إلى جانب ذوي الشهيد حتى شعروا بأنه فَقْدُ الوطن كله، وأن كل مواطن إماراتي يشاركهم الحزن ويشدّ أزرهم ويقف إلى جانبهم.

إن التقدير الكبير الذي منحته دولة الإمارات العربية المتحدة وتمنحه لشهيدَي التدريب العسكري المشترك مع مصر، ويعبر عن نفسه من خلال الكثير من المظاهر، إنما ينطوي على معانٍ عدة: أولها، أن الإمارات لا تنسى أبداً أبناءها المخلصين الذين يقدمون أرواحهم فداء لها، ويزرعون بتضحياتهم الكبيرة القيم النبيلة في قلوب النشء والشباب وعقولهم. ثانيها، أن قيمة الوفاء قيمة أصيلة ومترسخة داخل المجتمع الإماراتي، تترجمها على الدوام مواقف وسياسات القيادة الرشيدة، وتصرفات المواطنين، ولذلك فإنها مكوّن أساسي من مكوّنات الهوية الوطنية وأحد الروافد الأساسية للتكافل والتماسك الاجتماعي. ثالثها، أن قيادتنا الرشيدة تضع المواطن الإماراتي في قلب اهتمامها وعلى قمة أولوياتها؛ لأنها تعتبره الثروة الحقيقية للوطن وحصنه الواقي في مواجهة أي تهديد، ومن ثم فإنها تنظر إلى فقدان أي مواطن على أنه خسارة وطنية كبرى.

لقد أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي خلال تقديمه واجب العزاء في الشهيدين، الملازم أول طيار سيف خلف سيف الزعابي، والملازم أول طيار عبدالله علي الحمودي، أن أرض دولة الإمارات العربية المتحدة ولّادة للشباب من الجنسين، الذين هم على استعداد تام للتضحية من أجل وطنهم وكرامته واستقلاله، وأن حب هؤلاء الشباب وإيمانهم بالله منصهر بحبهم وولائهم لوطنهم وقيادتهم. ولا شك في أن الحماسة الكبيرة التي أقبل بها شباب الإمارات على أداء الخدمة الوطنية والاحتياطية، والإخلاص الذي أبدوه في عمليات التدريب، وترحيبهم الكبير بهذه الخطوة منذ إعلانها، إنما يؤكد أن حب الوطن والتضحية من أجله وبذل الغالي والنفيس في الحفاظ على مكتسباته، هي قيم أساسية لدى شبابنا، الأمر الذي يبعث على الطمأنينة لحاضر الوطن ومستقبله.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات