الإمارات اليوم: نجاح متميز لحملة «أجمل شتاء في العالم»

  • 2 فبراير 2021

يمتلك القطاع السياحي في دولة الإمارات العربية المتحدة خيارات واسعة ومتعددة تلبي رغبات السياح والزائرين وتدفعهم بشغف إلى التعرف والاستمتاع بالوجهات المختلفة ومواقع الجذب المتميزة. وتضم إمارات الدولة السبع مجموعة فريدة من الأنشطة والتجارب والمشاريع والخدمات السياحية المتنوعة، التي تجمع بين الأصالة والتاريخ والتراث والمعالم الطبيعية والصحراوية وبين الحداثة والتطور والمعاصرة. كما تشتهر كل إمارة بمعالم ووجهات نوعية يقصدها الزوار بكثافة؛ ففي العاصمة أبوظبي يقصد السياح على سبيل المثال جزيرة ياس لما عُرف عنها من طابع ترفيهي وأجواء تسودها روح المغامرة والإثارة، إضافة إلى جزيرة السعديات، لاحتوائها على العديد من المزارات الفريدة. وفي دبي يقصد الزوار برج خليفة وبرج العرب وجزيرة النخلة ومراكز التسوق والترفيه والمغامرات وسياحة المعارض والمؤتمرات. كما يقصدون المحميات الطبيعية والغابات والشواطئ الخلابة ورحلات المغامرات بين الجبال والصحراء الذهبية في كل من عجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة.

ومن منطلق ترسيخ صورة الإمارات في أن تكون مركز جذب سياحي وإقليمي ودولي، كان إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حملة «أجمل شتاء في العالم»، التي تم اختتامها الأسبوع الماضي، وهي أول حملة موحدة للسياحة الداخلية على مستوى الدولة، سلطت الضوء لمدة 45 يومًا على أجمل المعالم السياحية والترفيهية والثقافية في الإمارات السبع بما تحويه من تاريخ وتراث وطبيعة وتضاريس متنوعة، وأسهمت في إبراز الهوية السياحية الموحدة لها من خلال إنتاج محتوى مبتكر لمختلف المنصات الرقمية غطت خمسة محاور أساسية هي: المغامرات، والأنشطة الترفيهية والرياضية في الهواء الطلق، والنشاطات المائية، والثقافية، والمطبخ الإماراتي.

وشهدت الحملة تفاعلًا جماهيريًّا نوعيًّا، خصوصًا على المنصات الرقمية ومواقع التواصل الاجتماعي، حيث شارك المواطنون والمقيمون على أرض الإمارات أجمل الصور ومقاطع الفيديو التي تحتفي بالجَمال البِكر لمختلف مناطق الدولة وتضاريسها وتاريخها وتراثها وتقاليدها عبر وسم الحملة #أجمل_شتاء_في_العالم.

ووظفت الحملة أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في إنتاج المحتوى الرقمي المبتكر بطرق إبداعية متطورة، مثل التصوير بالطائرات المسيّرة فائقة السرعة، ودمج تقنيات الإنتاج الرقمي، واستخدام تكنولوجيا الواقع المعزز، لإنجاز محتوى شيّق يقدم المعالم السياحية للدولة. كما لاقت تفاعلًا كبيرًا من قبل الهيئات السياحية بالشراكة مع وزارة الاقتصاد والمكتب الإعلامي لحكومة دولة الإمارات. ووصل عدد المشاهدات لمحتوى الحملة إلى نحو 500 مليون مشاهدة من مختلف أنحاء العالم، كما نجحت في استقطاب أكثر من 950 ألف سائح داخلي.

وقد تضمنت الحملة إطلاق معالم سياحية متميزة في مختلف أنحاء الدولة مثل: المدرج الروماني في خورفكان، ومزرعة الرميلة في الفجيرة، وافتتاح متحف عجمان بشكله الجديد. وأوضح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، أن الشتاء المقبل سيشهد إطلاق الحملة في 15-12-2021 بشكل أجمل وأشمل وأفضل بعد أن يكون العالم قد بدأ في التعافي من جائحة كورونا، بإذن الله.

إن ما تتمتع به دولة الإمارات من مقومات سياحية مدعومة ببنية تحتية عالمية، تبدأ منذ لحظة وصول السائح عبر ناقلات وطنية هي الأفضل على مستوى العالم ومطارات دولية ذات إمكانات ومعايير عالمية، فضلًا عن الفنادق المتعددة بفئاتها المختلفة، وكذلك الخدمات المقدمة ذات الجودة الفائقة، إلى جانب تقاليد الضيافة والترحاب الإماراتية التي تغلب عليها قيم الكرم والأصالة، وما يتحلى به أبناء مجتمع الإمارات من تسامح وتعدد ثقافي مع الشعوب الأخرى، إضافة إلى عوامل الأمن والاستقرار على أرضها؛ كلها مزايا تشكل لدى السائح أولوية تدفعه لزيارة أرض الإمارات أكثر من مرة لخَوْض تجربة سياحية مميزة ونوعية.

Share