الإمارات اليوم: طفرة كبيرة في الأمن الغذائي

  • 16 ديسمبر 2019

تسجل دولة الإمارات العربية المتحدة إنجازاً جديداً كل يوم، يقدم دليلاً على نجاح عملية التنمية الشاملة التي تعيشها الدولة في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وهو ما جعل من دولة الإمارات نموذجاً يحتذى به، ليس فقط على صعيديها العربي والإقليمي، بل على الصعيد الدولي أيضاً، فدولة الإمارات باتت تنافس وبقوة أكثر الدول المتقدمة، وتتفوق عليها في مجالات كثيرة.

وتولي دولة الإمارات العربية المتحدة أهمية خاصة لقضية الأمن الغذائي، التي تعد قضية بالغة الحيوية لكل الدول بشكل عام ولدولة الإمارات بشكل خاص، في ظل ما تواجهه الدولة من تحديات شح المياه وقلة الأراضي الصالحة للزراعة وندرة الأمطار، وقد بذلت القيادة الرشيدة للدولة، وما زالت جهوداً مضنية ومتواصلة في سبيل تحقيق الأمن الغذائي لشعب الإمارات من مواطنين ومقيمين، وقد أسفرت هذه الجهود عن تحقيق الدولة مكانة متقدمة فيما يخص مؤشر الأمن الغذائي العالمي، وقفزة نوعية كبيرة على هذا المؤشر لعام 2019، الصادر عن وحدة المعلومات الاقتصادية في مجلة «إيكونوميست» بالتقدم 10 مراكز وصولاً إلى المركز الـ 21 عالمياً، وفي أكبر تحسن منذ إطلاق المؤشر، الذي يستند إلى ثلاثة معايير رئيسية مرتبطة بالأمن الغذائي، هي: القدرة على تحمل التكاليف، وتوافر الغذاء، وجودة وسلامة الغذاء، في حين يتم رصد بيانات معيار جديد بشكل تجريبي لوفرة الموارد الطبيعية لمرونة الأنظمة الغذائية.

وقد شمل مؤشر الأمن الغذائي العالمي لعام 2019، 113 دولة، وحافظت كل من سنغافورة وأيرلندا على صدارته في المركزين الأول والثاني على التوالي، فيما حلت الولايات المتحدة في المركز الثالث، وجاءت سويسرا في المركز الرابع وفنلندا في المركز الخامس والنرويج في المركز السادس. بينما حلت كل من السويد وكندا وهولندا والنمسا في المراكز من السابع إلى العاشر على الترتيب، في حين تفوقت دولة الإمارات على دول ذات تنافسية عالية في مجال الأمن الغذائي مثل إيطاليا وإسبانيا وكوريا الجنوبية، الأمر الذي يعد مبعث فخر واعتزاز شديدين، لكل أبناء العالم العربي.

ومما لا شك فيه أن هذا الإنجاز الجديد الذي حققته دولة الإمارات فيما يخص قضية الأمن الغذائي، يجسد جهود الحكومة لتنفيذ توجهات ورؤى القيادة بتحويل الدولة إلى مركز عالمي للأمن الغذائي القائم على الابتكار، وتحقيق مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي الهادفة إلى توفير غذاء صحي وآمن وذي قيمة غذائية عالية بأسعار مناسبة في كل الأوقات والظروف لكل أفراد المجتمع، كما أكدت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري – وزيرة دولة للأمن الغذائي، التي قالت إن هذا التطور الكبير في ترتيبنا على مؤشر الأمن الغذائي العالمي، جاء ثمرة عمل جماعي لفريق مكتب الأمن الغذائي والجهات الحكومية والشركاء في القطاع الخاص والمجتمع، لبناء منظومة متكاملة تضمن تحقيق خطوات ملموسة في ملف الأمن الغذائي الوطني، وترسيخ نموذج تعاون متكامل يشمل شركاءنا في مختلف الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص وأفراد المجتمع.

إن هذا التقدم الكبير الذي حققته دولة الإمارات العربية المتحدة على مؤشر الأمن الغذائي العالمي، يصب في سبيل تعزيز تنافسية الدولة وريادتها في مجال الأمن الغذائي، وهو إنجاز كبير، يندرج ضمن الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي لتحقيق الأمن الغذائي، التي تسعى إلى تحقيق المزيد من الأهداف الطموحة عن طريق مواصلة الجهود المبذولة في هذا السياق للوصول بدولة الإمارات إلى مصاف أفضل عشر دول في مؤشر الأمن الغذائي العالمي بحلول عام 2021.

Share