الإمارات اليوم‮: الإمارات تواصل التقدم على مؤشر الثقة العالمي

  • 25 يناير 2020

تقف دولة الإمارات العربية المتحدة مزهوة بما خلقته من وشائج قوية بين القيادة الرشيدة والحكومة من جهة، والمواطنين من جهة أخرى، وذلك في وقت تشهد فيه دول عدة اضطرابات واحتجاجات ناجمة عن تجاهل المطالب الاجتماعية لمواطنيها، الذين لم يلمسوا منذ سنوات اهتمام حكوماتهم بظروفهم المعيشية ولا مستقبلهم الآمن، فدولة الإمارات تمكنت بفضل حكمة قيادتها وحنكتها من تحقيق الرفاه والسعادة لمواطنيها؛ حيث تؤكد التقارير العالمية تصدُّر الدولة إقليمياً وعالمياً العديد من مؤشرات التنافسية، في العديد من المجالات.
آخر هذه التقارير تحدث عن تبوؤ دولة الإمارات المرتبة الأولى شرق أوسطياً، والرابعة عالمياً بمؤشر الثقة العالمي 2020، الصادر عن معهد «إيدلمان»، بنسخته الـ 20 التي جاءت تحت عنوان «الكفاءة والثقة»؛ فقد كشف المؤشر تصدّر الدولة دول العالم على صعيد أخلاقيات الممارسات التجارية. كما وضع المؤشر دولة الإمارات ضمن المنطقة الزرقاء التي تضم أكثر من 8 دول في العالم تحظى بالثقة القوية، متفوقة على صعيد الثقة بالحكومة لتأتي في المركز الأول عالمياً في ثقة الشعب بالحكومة، ومسجّلة أعلى زيادة في نسبة التفاؤل، حيث احتلت المرتبة الأولى شرق أوسطياً والرابعة عالمياً في الثقة بالمستقبل خلال السنوات الخمس الماضية، فيما حلت بالمرتبة السادسة عالمياً في مؤشر الثقة بجهة العمل، والخامسة عالمياً في الأمان الوظيفي، والأولى عالمياً في مؤشر خدمات الإنترنت ونسبة المشتركين إلى عدد السكان.
تقرير «إيدلمان» الأخير أكد تسجيل دولة الإمارات نجاحاً كبيراً في مجال ثقة الشريحة المثقفة من الشعب بالحكومة، وتقدمها في هذا الصعيد على دول ديمقراطية عدة؛ مثل بريطانيا وفرنسا، الأمر الذي يشير إلى حالتي التلاحم والانتماء اللتين تشهدهما الدولة بين القيادة ومواطنيها، وخاصة لدى الفئات الاجتماعية الأكثر وعياً. وعلى صعيد المنظمات غير الحكومية، سجلت دولة الإمارات تصنيفاً متقدماً في مؤشر الثقة بهذه المنظمات، الأمر الذي يشير إلى فاعليتها في خدمة الأفراد والمجتمعات، وتأثيرها الإيجابي في حياة الشعب الإماراتي. وفي قطاع الأعمال، جاءت دولة الإمارات في المرتبة السادسة عالمياً ضمن الفئة الأولى التي ضمت 12 دولة منها الهند والصين، فيما حصلت على المرتبة التاسعة عالمياً في معيار الثقة بوسائل الإعلام، وذلك ضمن فئة الدول التي تحظى فيها وسائل الإعلام بثقة معقولة.
إن مؤشر الثقة العالمي 2020، الذي منحها مراكز متقدمة عالمياً وإقليمياً في العديد من المؤشرات، ينبئ عن مجموعة من الحقائق والدلالات؛ أهمها أن دولة الإمارات باتت اليوم من أكثر بلدان المنطقة والعالم تقدماً، وذات قدرة تنافسية عالية حتى لبعض الدول الأوروبية المحسوبة على ذلك في العديد من المجالات، وحازت ثقة شعبها وشعوب العالم التي يرغب أبناؤها في زيارتها أو العيش فيها بقصد العمل أو الاستثمار، وهو ما لم يكن ليتحقق لولا اعتمادها على نهج يقوم على الانفتاح والمرونة والشفافية في كل الأنشطة والمجالات، كما أنها تتمتع بميزات عدة، كموقعها الاستراتيجي بين قارات العالم، واستقرارها السياسي والاجتماعي، وحالة الوحدة الوطنية السائدة لدى أبناء الدولة والتفافهم حول قيادتهم الرشيدة بثقة وإخلاص.
لقد منح مؤشر الثقة العالمي 2020 دولة الإمارات مراكز متقدمة عالمياً، حاله حال العديد من التقارير والمؤشرات الأخرى، وهو أمر يستدعي التوقف عنده والإشادة به، وهي إنجازات تحققت بفضل جهودها الدؤوبة ونجاحها اللافت في تعزيز القطاعات الحيوية غير النفطية، وخاصة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية التي ركزت على دعم قطاعات التعليم والصحة والخدمات والنقل والسياحة، والدفع نحو تبنّي معايير الابتكار والتقنيات المتقدمة، برؤية شاملة ومستدامة، وبنهج يقوم على تعزيز الإنفاق الحكومي وتقديم المزايا والحوافز التي تشجع على الإقامة بقصد تأسيس الأعمال وإنشاء المشروعات، بما يضمن استقرار بيئة الدولة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، ويدعم عمليات النمو والتنمية فيها.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات