الإمارات اليوم‮‬: شهر الابتكار ينطلق اليوم باستعدادات كبرى

  • 1 فبراير 2020

اعتادت دولة الإمارات العربية المتحدة تخصيص شهر فبراير من كل عام شهراً للابتكار؛ انسجاماً مع مستهدفات الأجندة الوطنية الخاصة بـ «رؤية الإمارات 2021» الرامية إلى تحقيق اقتصاد تنافسي يقوم على الإبداع والابتكار؛ حيث ستبدأ اليوم السبت 1 فبراير، وتحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، فعاليات «شهر الإمارات للابتكار»، الحدث الوطني الأبرز الذي يحتفي بالابتكار والمبتكرين، ويستمر حتى 29 فبراير الجاري، تحت شعار «الإمارات تبتكر للاستعداد للخمسين».
شهر الابتكار الذي يقام في فبراير من كل عام، يهدف إلى احتضان الأفكار المبتكرة في مواجهة التحديات المستقبلية، وتحويلها إلى واقع ينعكس إيجاباً على جودة حياة الأفراد والمجتمعات في دولة الإمارات، فهو ليس مجرد عمل أحادي، إنما يقوم على تعزيز التعاون والتكامل بين الجهات الحكومية، الاتحادية والمحلية المختلفة؛ حيث سيشهد «الشهر» هذا العام مشاركة أكثر من 120 جهة حكومية وخاصة، كما ستقام خلاله أكثر من 1000 فعالية مبتكرة، وذلك بحسب شذى الهاشمي، مديرة إدارة مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي. وسيشهد شهر الابتكار إطلاق أكبر تحدٍّ وطني تحت شعار «تحدي الخمسين» لتصميم مستقبل الدولة بإشراك جميع فئات المجتمع في توظيف الابتكار لإيجاد حلول لأربعة تحديات، بتقديم هذه الأفكار عبر الموقع الإلكتروني (uaeinnovates.gov.ae)وهذه التحديات تتمثل في الوصول إلى نسبة الصفر في كل من: الحوادث المرورية، واستخدام البلاستيك، والسمنة بين الأطفال، ونسبة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.
«الاستراتيجية الوطنية للابتكار» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، في أكتوبر عام 2014، والهادفة إلى جعل دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم في عام 2021، كانت الانطلاقة الأبرز في توجهات دولة الإمارات نحو تفعيل البرامج والخطط الخاصة بالابتكار، من خلال العمل على مسارات عدة؛ تشمل التشريعات الجديدة وحاضنات الابتكار وبناء القدرات الوطنية المتخصصة وتقديم محفزات تدعم القطاع الخاص وتعزز بناء الشراكات العالمية، وتجعل منظومة العمل الحكومي أكثر ابتكاراً، وذلك وفق آليات متعددة تسهم في تحقيق المستهدفات المنشودة في قطاعات النقل والمياه والتعليم والصحة والطاقة المتجددة والتكنولوجيا والفضاء. كما كان عام 2015 عاماً حافلاً بالعديد من القرارات التي تعزز تحويل الدولة ومؤسساتها إلى بيئة حاضنة للابتكار؛ حيث تم اعتماد عام 2015 عاماً للابتكار في الدولة، وتم إطلاق «أسبوع الإمارات للابتكار» في أغسطس من العام نفسه، وبعد نجاح «الأسبوع» على مدار العامين 2015 و2016، وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، بجعل الدورة الثالثة لأسبوع الإمارات للابتكار «شهر الإمارات للابتكار».
لقد عملت دولة الإمارات على تكثيف جهودها ومراجعة سياساتها الحكومية التي تُوجِد بيئة محفزة للابتكار تصل بها إلى المراكز الأولى عالمياً؛ ففي فبراير عام 2018، اعتمدت حكومة دولة الإمارات «الاستراتيجية الوطنية للابتكار المتقدم»، بوصفها نسخة مطورة من «الاستراتيجية الوطنية للابتكار»، ومرحلة جديدة في الانتقال من التركيز على القطاعات الحيوية إلى الغايات والنتائج، في مجالات مهارات المستقبل والمعيشة والحياة والاستكشاف وجودة الصحة والنقل والقوة الخضراء والتكنولوجيا لخدمة الإنسان، وذلك بهدف تطوير نمط التفكير والتشجيع على التجربة والمخاطرة المدروسة، وابتكار حلول تدعم تحقيق أهداف «مئوية الإمارات 2071»، بجعل الدولة الأفضل عالمياً في التعليم والأداء الحكومي وسعادة المجتمع والاقتصاد، وبما يعكس حرص القيادة الرشيدة على تعزيز ثقافة الابتكار كنهج عمل يستشرف المستقبل، ويبني غداً أفضل للأجيال القادمة.

Share