الإمارات اليوم‮‬: دعم المواطنين في مواجهة تأثيرات كورونا

  • 7 أبريل 2020

يعد دعم المواطنين ورعايتهم أولوية مطلقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهو نهج أرساه المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وقد سارت القيادة الرشيدة للدولة، ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، على هذا النهج المبارك؛ فقدمت كل أوجه الدعم للمواطنين، على المستويات كافة، ويتأسس هذا النهج على حقيقة راسخة مفادها أن المواطن هو الثروة الأثمن التي تمتلكها الدولة.
وتتعدد أوجه الدعم الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة لمواطنيها لتشمل كل ما من شأنه توفير الحياة الكريمة لهم، وتقديم الخدمات التي يحتاجون إليها وفقاً لأعلى معايير الجودة، ومنها الخدمات الصحية التي أولتها الدولة أهمية كبيرة؛ فأنشِئت المستشفيات العصرية المجهزة بأحدث الأجهزة في كل أنحاء الدولة، وكان الاهتمام التعليم، الذي يعد هو الآخر في قمة أجندة أولويات قيادتنا الرشيدة التي تؤمن بأن التعليم هو طريقنا الوحيد إلى تحقيق المزيد من التقدم، وفضلاً عن الصحة والتعليم فإن الدولة تقدم لمواطنيها خدمات لا تعد ولا تحصى.
وفي ظل الظروف العصيبة التي يمر بها العالم أجمع خلال المرحلة الراهنة بفعل تفشي وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، التي نجم عنها الكثير من التأثيرات السلبية، حرصت دولة الإمارات العربية المتحدة على تكثيف دعمها وخدماتها للمواطنين لمواجهة ما قد يتعرضون له من أضرار جراء هذه التأثيرات؛ الأمر الذي أرسل رسالة قوية إلى المواطنين مفادها أن القيادة الرشيدة داعمة لهم وبقوة وفي كل الأحوال، حتى يتم تجاوز هذه الظروف الاستثنائية.
وقد تعددت المبادرات التي اتخذتها دولة الإمارات العربية المتحدة لدعم مواطنيها في ظل هذه الظروف، وشمل بعضها كل من يعيش على أرض الدولة، وليس المواطنين فقط، وقد برزت تلك المبادرات في مجال تعزيز الصحة العامة والتعامل مع تداعيات وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، من خلال افتتاح مراكز فحص متقدمة يمكنها تشخيص الإصابة بهذا المرض في مدة زمنية قصيرة. كما عملت الدولة على إجلاء رعاياها من الدول التي تشهد تفشي هذا الوباء، فسيرت العديد من الرحلات الجوية لإعادتهم إلى أرض الوطن، وأعلنت شركة الاتحاد للطيران وطيران الإمارات أنهما ستعيدان مواطني الدولة إلى بلادهم مجاناً، انطلاقاً من المسؤولية الاجتماعية لهما كمؤسسات وطنية.
وفي أحدث مبادرة لدعم المواطنين في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها الدولة، والتي تأثرت كغيرها بالتداعيات التي خلفها تفشي وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على الصعيد العالمي، وتنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، أعلن «صندوق معالجة الديون المتعثرة» للمواطنين تأجيله الأقساط الشهرية لفئات المستفيدين من الصندوق مدة 3 أشهر ابتداء من راتب شهر إبريل الجاري وحتى يونيو المقبل، وذلك في إطار حرص الدولة واهتمامها الحثيث بتوفير مختلف سبل الدعم لمواطنيها للتعامل مع الظروف الاستثنائية من جراء تداعيات انتشار وباء فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19»، وتعد هذه الخطوة مبادرة مهمة تؤكد حرص الدولة على ضرورة تخفيف الأعباء المالية والالتزامات عن كاهل أبناء الوطن كافة في ظل التحديات الراهنة.
وفي الواقع، فإن هذه المبادرة تجسد رؤية قيادتنا الرشيدة لتسهيل شؤون حياة مواطنيها وأمورهم بما يضمن لهم حياة كريمة ومستقرة في مختلف الظروف، وهي مبادرة تعكس حرص الصندوق، الذي استُحدث بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لرعاية أبنائه المواطنين وتوفير المقومات التي تؤمّن لهم سبل العيش الكريم، على الإسهام في تعزيز المسؤولية المجتمعية من خلال مواصلته دعم فئات مهمة من أبناء الوطن، وتأمين الحياة الكريمة والاستقرار الأسري والاجتماعي لهم.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات