الإمارات اليوم‮‬: جهود الترجمة وجه لنهضة الإمارات وجسر تواصل مع الأمم

  • 6 فبراير 2020

تتنوع أوجه ومظاهر النهضة الحضارية التي تشهدها دولة الإمارات، وتبدو إنجازاتها ومعالمها جلية واضحة في مجالات الحياة الاجتماعية والعلمية والثقافية والاقتصادية والعمرانية كافة، وهي كلها نتاج رؤية ثاقبة لقيادة رشيدة تركز على بناء الإنسان قبل كل شيء وتسليحه بالعلوم بشتى أنواعها ومنابعها، وصقل مهاراته ومواهبه من خلال توفير مصادر المعرفة التي تعزز لديه القدرة على الإبداع والابتكار، وتمكنه من استيعاب كل ما يستجد على الساحة العالمية من اكتشافات ونتاجات يتفتق عنها العقل البشري.
وحتى تكون المعرفة شاملة ومتكاملة، وليكون بمقدور الإنسان الإماراتي والمقيم على هذه الأرض الطيبة التفاعل على الوجه الأمثل مع المعارف والعلوم والتأثر والتأثير فيها، والنهل منها بما يتناسب مع اهتماماته وطموحاته، فقد أولت الدولة اهتماماً كبيراً بعملية الترجمة من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية ومنها إلى تلك اللغات على تنوعها، باعتبار الترجمة وعاء لاستيعاب النتاجات العلمية والأدبية والتقنية للأمم الأخرى ووسيلة لنقل محتوياتها ومضامينها وتبادلها معها وطريقة ناجعة لتلاقي الأفكار وفهم الآخر والاطلاع على خبراته وتجاربه، وبالتالي تعزيز التفاهم المشترك فيما بين الشعوب وتدعيم أواصر العلاقات معها نحو إيجاد المزيد من نقاط الاتفاق والتعايش والاحترام المتبادل.
وحتى يتم تأطير جهود الترجمة وتدعيمها وإيجاد قناة مستدامة تقوم عليها أطلقت حكومة أبوظبي من خلال دائرة الثقافة والسياحة في عام 2007 مبادرة «كلمة» بدعم ورعاية كريمين من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لتقوم على جهود إحياء حركة الترجمة في العالم العربي ودعم الحراك الثقافي الفاعل الذي تشهده أبوظبي للمساهمة بدورها في خريطة المشهد الثقافي الإقليمي والدولي.
مشروع «كلمة» الذي مرّ على انطلاقه نحو 13 عاماً رفد الساحة المعرفية والثقافية بمئات الكتب المترجمة من مختلف اللغات وبينها، وأسس لنهضة علمية ثقافية عربية تشمل مختلف فروع المعرفة البشرية يمثل الكتاب فيها حجر الزاوية والمرتكز إلى جانب تنظيم الفعاليات والأنشطة المتصلة بالترجمة.
تقول أدبيات هذا المشروع الطموح «إنه يسعى إلى الترجمة عن أكبر قدر ممكن من اللغات الأجنبية، وإنه نجح حتى الآن في الترجمة عن أكثر من 13 لغة تتضمن الإنجليزية، والفرنسية، والإسبانية، والألمانية، والهندية، والتركية، والصينية، والسويدية، والإيطالية، والهولندية، والروسية، والبولندية والكردية»، وهو ما يجعل منه واحداً من أكبر المشاريع الريادية الحديثة، إن لم يكن الأكبر، على المستوى العربي، التي تهتم بإثراء اللغة العربية بمعارف الشعوب والأمم الأخرى، وتسعى إلى نقل ما تضمه لغة الضاد من ثروات وإبداعات وإتاحتها لغير قارئيها والناطقين بها.
لقد أسهمت هذه المبادرة وفقاً للقائمين عليها في ترجمة مختلف الأعمال إلى اللغة العربية ونشرها، وبمواضيع تنوعت بين العلوم الطبيعية والإنسانية والأدب العالمي والروايات وأدب الأطفال، كما أسست قاعدة بيانات «المترجم» التي تضم أكثر من 600 اسم متخصص في مختلف المجالات؛ وهو أمر يثير الإعجاب والاعتزاز والفخر، خصوصاً في ظل ما يشهده العالم العربي من تراجع في الإنتاج، وضعف في حركة الترجمة المحكمة.
مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية حرص من جانبه على ترجمة رؤية القيادة الرشيدة في هذا المجال، فاهتم بالترجمة، وأسهم في إغناء الساحة العلمية والثقافية والأدبية على الصعيدين المحلي والعالمي بالأعمال المترجمة من اللغة العربية وإليها، وبذل جهوداً كبيرة كان لها تأثيرها في تعزيز التفاعل بين الثقافات، والتعريف بالنتاج الثقافي والإبداعي والعلمي العربي على المستوى العالمي، ومدّ جسور التواصل الثقافي بين الأمة العربية والحضارات الإنسانية الأخرى؛ وهو ما أثمر عن فوزه نهاية عام 2019 بجائزة «الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة»، في دورتها التاسعة، لعام 2018.
لقد أصبحت الإمارات نقطة إشعاع وموئل إبداع ومنطلقاً للأفكار والمبادرات الخيرة التي تسعى إلى نشر السلام والتعاون بين الناس لما فيه سعادة الإنسان؛ وهو أمر يستحق أن نفاخر به العالم الذي يتابعنا عن كثب بعين الأمل والإعجاب.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات