الإمارات اليوم‮‬.. أبوظبي تعزز مكانتها عالمياً في السياحة

  • 28 سبتمبر 2019

تمكنت إمارة أبوظبي من تحقيق مكانة سياحية متقدمة على المستويين الإقليمي والدولي، وذلك بفضل الخطط والاستراتيجيات التي انتهجتها، وحولتها إلى وجهة جاذبة للسياح والمستثمرين، واعتماد نهج شمولي ومستدام، أسهم في تحفيز الأنشطة الخاصة بالقطاع، كالسياحة العائلية والترفيهية والثقافية والطبيعية وغيرها. وبحسب بيانات «أبوظبي للإحصاء»، فقد ارتفعت قيمة إيرادات المنشآت الفندقية في الإمارة إلى 1.21 مليار درهم خلال الربع الثاني من العام الجاري، مقارنة بـ 1.165 مليار درهم في الربع الثاني من عام 2018. ووفقاً لدائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، سجل ضيوف الفنادق الأجانب في أبوظبي خلال الفترة من يناير إلى مايو عام 2019، ارتفاعاً بنسبة 4.5%، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2018؛ ما أدى إلى ارتفاع كبير في الإيرادات.
وينال قطاع السياحة في أبوظبي دعماً وتطويراً كبيرين، سعياً إلى تحويل الإمارة إلى وجهة سياحية عالمية ومستدامة، من دون إغفال أهمية الحفاظ على ثقافتها وتراثها، إضافة إلى التركيز على مواصلة الاستثمار عبر مختلف عوامل الجذب الترفيهية والثقافية فيها، من خلال الاعتماد على برنامج شامل من الفعاليات الدولية التي أقيمت خلال النصف الأول من العام الجاري؛ مثل كأس آسيا 2019، ومعرضي آيدكس ونافدكس، والألعاب الأولمبية الخاصة، ورالي الاتحاد الدولي للسيارات، ومعرض أبوظبي الدولي للكتاب، وغيرها، إضافة إلى التعاون الوثيق مع الجهات المتخصصة؛ كالمنشآت الفندقية والترفيهية والمطاعم والمقاهي، بهدف ضمان قدرة هذه المنشآت على تحقيق أعلى المستويات من التميّز، وفق أفضل المعايير العالمية.
وفي مايو الماضي، صنّف موقع «كلوب ميد» البريطاني السياحي، المتخصص في السياحة العائلية، إمارة أبوظبي بين أفضل 10 مقاصد سياحية مفضلة عائلياً في العالم على قائمته، وذلك وفق استطلاع أجراه الموقع على محاور خمسة؛ هي: متوسط الإنفاق يومياً، وعدد الزائرين من بريطانيا، وعدد التعليقات التي وضعتها العائلة على مواقع التواصل الاجتماعي، وترتيب الدولة على مؤشر السعادة العالمي، وتكلفة الوجبة في مطاعمها الفاخرة. كما أن وصول عدد سياح الإمارة في عام 2018 إلى 10.3 مليون زائر دولي، كان بفعل استحداث مجموعة من الفعاليات والمعالم الجديدة فيها.
وتعمل دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي على الترويج للإمارة من خلال التواصل مع الشركاء التجاريين، لتحويل أبوظبي إلى وجهة سياحية رائدة، وجعلها أول الخيارات لاستكشاف فرص الأعمال والاستثمار، والاعتماد على مجموعة آليات تهدف إلى زيادة أعداد السياح، وترفع معدلات الإشغال الفندقي وتزيد مستوى إقبال الزوار على الوجهات السياحية والثقافية والترفيهية، وبما يسهم في ترسيخ مكانة أبوظبي محلياً وعالمياً، من خلال عقد لقاءات شهرية مع شركات الطيران، ومزودي خدمات الضيافة والسياحة ومبيعات التجزئة، ومشغلي الوجهات السياحية في الإمارة، وإقرار برامج شراكة بين شركات إدارة الوجهات، ووكلاء السفر الدوليين، والشركات التجارية، من أجل تنفيذ مبادرات تسويق وترويج كبرى.
كما ركزت إمارة أبوظبي على إدارة قطاع السياحة وتسويقه عالمياً، عبر مجموعة من الأنشطة لاستقطاب الزوار والاستثمارات، من خلال سياسات وخطط وبرامج تحافظ على التراث والثقافة، وتحمي المواقع الأثرية والتاريخية، وتعمل على تطوير متاحف جديدة، إضافة إلى اعتماد برامج أخرى تعمل على تفعيل الأنشطة الفكرية والفنية، وتعزيز الفعاليات التي تغذّي البيئة الثقافية، وتعلي من تراث الإمارة وتثري حياة وتجارب المقيمين والزوار في هذا القطاع. كما تهتم الإمارة بتعزيز السياحة العلاجية فيها؛ حيث وقعت وزارة الاقتصاد ودائرة الصحة – أبوظبي، مذكرة تفاهم في أغسطس الماضي، لتعزيز التعاون والتنسيق بمجالات هذا النوع من السياحة، وتبادل الخبرات والمعارف والمهارات، والعمل على تأهيل الكوادر الوطنية للانخراط في هذا المجال، بما يضمن ترسيخ مكانة أبوظبي كوجهة عالمية رائدة للسياحة العلاجية، على مختلف المستويات؛ المحلية والإقليمية والدولية، انطلاقاً من تعزيز جودة الخدمات الصحية والبنى التحتية التي تتمتع بها الإمارة.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات