اجتماع مهم لـ"وزاري" دول التعاون

  • 2 سبتمبر 2002

ثمة عوامل عديدة تضفي على اجتماع مجلس وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورته الرابعة والثمانين اليوم في جدة أهمية كبيرة، سواء من حيث الظروف التي يعقد في ظلها أو الموضوعات التي يناقشها، حيث يجيء هذا الاجتماع في ظل وضع صعب تمر به منطقة الشرق الأوسط بشكل عام ، ومنطقة الخليج العربي بشكل خاص، حيث التهديدات الأمريـكية بضرب العراق، وما ينطوي عليه ذلك من تبعات استراتيجية متوقعة تطال منطقة الخليج العربي جميعها، إضافة إلى الأوضاع المتدهورة في الأراضي الفلسطينية المحتلة مع استمرار العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني ومحاولة استغلال "الحرب ضد الإرهاب" للقضاء على المقاومة الفلسطينية المشروعة وتصفية الحسابات مع بعض الأطراف العربية في مقدمتها سوريا ولبنان. وتعد القضية الفلسطينية بندا رئيسا على جدول أعمال الاجتماعات الخليجية بكل مستوياتها.

ومما يزيد من أهمية هذا الاجتماع أيضا أنه يأتي قبل اجتماعات الدورة الـ 118 لوزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة العربية بالقاهرة يوم الأربعاء المقبل وقبل اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك هذا الشهر كما يتيح الفرصة لمناقشة المواقف الخليجية وتنسيقها تجاه مختلف القضايا الإقليمية والدولية.

ويزيد من أهمية اجتماع "وزاري" دول التعاون أيضاً أن جدول أعماله يزخر بالقضايا المحورية، فبالإضافة إلى ملف العراق والأوضاع في الأراضي الفلسطينية، فقد أكد الأمين العام لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عبد الرحمن العطية أن المجلس سيناقش العلاقات مع إيران والتي شهد ت تحسنا ملحوظا خلال الفترة الأخيرة في ظل الزيارات المتبادلة بين المسؤولين في الجانبين إضافة إلى العلاقات الاقتصادية مع الدول والتكتلات الاقتصادية الدولية والإقليمية وفي مقدمتها الاتحاد الأوروبي الذي يرتبط مع مجلس التعاون باتفاقية شراكة اقتصادية منذ عام 1988، وفي هذا الإطار سيعقد وزراء الخارجية اجتماعا مشتركا مع أعضاء الهيئة الاستشارية الخليجية للاستماع إلى رؤاهم ووجهات نظرهم بشأن هذه القضية، إضافة إلى قضايا أخرى عدة مثل الإعلام والشباب وهي القضايا التي كلفت الهيئة الاستشارية دراستها من قبل المجلس الأعلى لمجلس التعاون.

ومع أهمية كل هذه القضايا، فإن قضيتي العراق وفلسطين تحظيان بأهمية خاصة وتفرضان نفسيهما على أجندة أي اجتماع خليجي لصلتهما المباشرة بالأمن الخليجي والاستقرار السياسي والاقتصادي في الشرق الأوسط.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات