إشادة مستحقَّة بقيادة استثنائية

  • 22 يونيو 2016

أشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بقيادة وحكمة وشجاعة أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وشكره على دوره في تطوير القوات المسلحة، وعلى قدرته على التعامل مع الأزمات والمستجدات المحيطة بكل شجاعة وقوة إرادة مستمدة من الله سبحانه وتعالى، وقال سموه «نشكر محمد بن زايد.. القائد الشاب الذي استطاع أن يتعامل مع الأزمات المحيطة بنا بحكمة وشجاعة وإرادة قوية يستمدها من إيمانه بالله عز وجل وثقته بأبناء وبنات الوطن الذين يسطرون أروع الإنجازات العلمية والتقنية والإنسانية، وغيرها من مجالات المعرفة والحضارة التي تضاف إلى سجل دولتنا وتاريخها المشرف الذي سيظل مفخرة لنا جميعاً وللأجيال المتعاقبة من أبناء وبنات شعبنا الوفي». وأعرب سموه خلال استقباله، أول من أمس، القيادات العسكرية والشرطية والأمنية في الدولة عن «اعتزازه بالإنجازات التي حققتها قواتنا المسلحة بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، سواء على صعيد التطور العلمي أو التدريب والتطور القتالي والمهارات والخبرات التي اكتسبتها هذه القوات الوطنية في أكثر من منطقة».

وهذه إشادة وشهادة مستحقة لقيادة شابة أبدعت وأنجزت في كل المجالات التي تولت فيها المسؤولية، بل أظهرت قدرة استثنائية على التعامل مع التحديات الداخلية والخارجية التي تواجه الدولة، ونالت بذلك الإعجاب والتقدير في الداخل والخارج على حد سواء. لِمَ لا، وقد أظهر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تميزاً فريداً، حيث تجلت في شخصية سموه روح قيادة فعالة أساسها القيم الأصيلة التي يؤمن بها وانعكست في أفعاله وسلوكياته بشكل مباشر.

لقد استطاع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، أن يجعل من القوات المسلحة الإماراتية أحد أبرز الجيوش في المنطقة من حيث الانضباط والمهنية والتدريب والتسليح، وتمكنت بفضل هذا من تحقيق إنجازات كبيرة، حيث تسهم بشكل فاعل في عمليات حفظ السلام في العديد من مناطق العالم؛ كما تشارك بفاعلية في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وحققت هناك إنجازات مشهودة على كل الصعد؛ فضلاً عن دورها الكبير في محاربة الإرهاب في المنطقة.

وكما عمل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على تطوير القوات المسلحة ونقلها نوعياً في سنوات قليلة، فقد حقق الكثير من الإنجازات في إطار رئاسته للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، حيث شهدت الإمارة نقلات نوعية في مختلف المجالات الاقتصادية والتنموية وفي التعليم والصحة وغيرها من المجالات الحيوية التي أصبحت فيها دولة الإمارات العربية المتحدة نموذجاً يحتذى به.

وبينما يُظهر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قدرات استثنائية في الإدارة والقيادة، والتعامل بحكمة وحنكة مع المستجدات التي تحتاج إلى حزم وجلد، فإن سموه يتمتع بميزات قيادية فريدة أكسبته احتراماً استثنائياً أيضاً، حيث يحركه باستمرار البعد الإنساني، فنجده من أول المبادرين إلى تقديم يد العون والمساعدة إلى كل من يحتاج إليها داخل الدولة وخارجها؛ ولعل مبادرته العالمية الهادفة إلى القضاء على شلل الأطفال ومتابعته المباشرة للحملات التي أطلقت في هذا السياق، هما خير دليل على هذا المستوى الرفيع من الشعور الإنساني. كما يتميز صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بتواضعه الفريد، فنجده يلتقي المواطنين بشكل عفوي في أي مكان ويتفاعل معهم بشكل أخوي؛ ونجده يقبل رؤوس الجنود البواسل ويمسح بيديه عليهم بكل حب وأبوة وتواضع؛ وهذا ما يكسبه المزيد من الاحترام والتقدير ويجعل منه قدوة للآخرين، فالقيادة الرشيدة والحكمة والشجاعة والحزم والتواضع والقرب من الناس صفات لا يجمع بينها إلا قلة من الزعامات في العالم.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات