إشادة متواصلة بقيادة فذة

  • 1 مايو 2016

هناك قيادات برزت في العصر الحاضر نهضت بمجتمعاتها وحققت إنجازات فريدة وتركت بصمات خالدة، وتحظى مثل هذه الشخصيات بالتقدير والاحترام المحلي البالغ، وبالاهتمام الإقليمي والعالمي، حيث أصبحت أمثلة بارزة على العطاء والتضحية من أجل خدمة شعبها وبناء وطنها ورفعته ليكون دائماً في مقدمة مؤشرات التنمية العالمية وفي طليعة الدول المتقدمة. وهنا يبرز دائماً اسم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، بشكل لافت للنظر. فما حققه مع إخوته الشيوخ من قيادات دولة الإمارات العربية المتحدة بات محل اهتمام وتقدير كبيرين داخلياً وخارجياً، وأصبح يذكر في الكثير من المحافل الدولية كنموذج يجب أن يحتذى به. وفي السياق نفسه تأتي إشادة وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، في مقابلة حصرية مع موقع (ارفع صوتك) الإلكتروني التابع لمؤسسة تلفزيون «الحرة»، بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وبدوره القيادي وإنجازاته البارزة على المستويين الداخلي والخارجي، حيث قال: «إن الدول العربية في حاجة إلى قيادات شابة في مراكز السلطة، ضارباً مثلاً بسموه، حيث أشاد بـ«إنجازات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وأشقائه في دولة الإمارات العربية المتحدة، التي أدت إلى انتعاش اقتصادي في البلاد، وإطلاق مبادرات ومشروعات طموحة». وأضاف في معرض حديثه المفعم بالتفاؤل عن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قائلاً (إنه صاحب رؤية وبصيرة وأنه بمعية إخوته أطلق بعض المبادرات اللافتة للنظر فيما يتعلق بالطاقة ومكافحة الإرهاب. وكانت لهم مواقف متقدمة في الوقوف ضد «داعش» و«القاعدة»). وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها الإشادة بالقيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة وبصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، فقد سبق أن أشاد الكثير من قادة العالم بشخصية سموه وبحكمته وقوة إرادته، حيث أسهم بشكل بارز في وضع اسم دولة الإمارات العربية المتحدة في المقدمة وعلى المستويات السياسية والاقتصادية والعسكرية كافة. فما حققه سموه من إنجازات محل ثناء وتقدير محلي وإقليمي ودولي دائم. والدور الذي تضطلع به القوات المسلحة الإماراتية، التي كان لسموه دور رئيسي في تطويرها لتكون من أكثر جيوش العالم تدريباً وتسليحاً وجهوزية وحرفية، في تحقيق السلم والاستقرار الدوليين، وفي نشر السلام في العالم، هو خير دليل على مستوى الإنجاز غير المسبوق على مستوى المنطقة.

وقد وصف سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في كتابه الجديد «بصمات خالدة.. شخصيات صنعت التاريخ وأخرى غيَّرت مستقبل أوطانها»، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بأنه «فخر الإمارات». وهو وصف مستحق من دون أدنى شك، حيث أصبح سموه، كما أكد سعادة الدكتور جمال سند السويدي، (نموذجاً للقائد الذي يجمع بين السمات القيادية والإنسانية العميقة والتواضع والهيبة والحب الشعبي الجارف، وتجسيد حي لمقولة العرب «الرجال مواقف»، حيث تؤكد أفعاله ومواقفه أنه عنوان القيادة المبدعة في المجالات كافة). كما سبق ووصفت مجلة «فورين بوليسي»، في تقرير لها، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بأنه «أحد القيادات العالمية صاحبة الأفكار الفذة».

إن هذه الإشادات المتعددة والمتواصلة بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان هي خير دليل على ما حققته الجهود المخلصة التي يبذلها سموه وإخوته الشيوخ من قيادات الدولة في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، التي تهدف جميعها إلى تحقيق أعلى مستويات الرفاهية والحياة الكريمة لشعب الإمارات ليكون دائماً أسعد شعب.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات