إشادة عالمية بـ "أم الإمارات"

  • 28 فبراير 2015

تمثل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة "أم الإمارات"، رمزاً عالمياً في مجال الاهتمام بالمرأة وتهيئة البيئة المناسبة لتمكينها على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية وغيرها. في هذا السياق جاءت الإشادة المستحقة من قبل وفد من منظمة الأمم المتحدة، خلال زيارته الأخيرة لدولة الإمارات العربية المتحدة، بجهود سموها في مجال دعم وتمكين المرأة الإماراتية، مشيراً إلى أنه بفضل هذه الجهود الفاعلة والمستمرة حققت المرأة الإماراتية إنجازات كبيرة، ومؤكداً أن قيادة سموها مسيرة المرأة الإماراتية "أضاءت سجل وتاريخ المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة".

وهذه ليست الإشادة العالمية الأولى بجهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، حيث حصلت سموها على التقدير والتكريم من قبل الكثير من الهيئات الإقليمية والعالمية المعنية بقضايا المرأة والطفل وحقوق الإنسان خلال السنوات الماضية، وخاصة أن جهود سموها تمتد إلى مجالات متعددة، ولا تعمل من أجل نهوض المرأة الإماراتية فقط وإنما يتوجه اهتمامها إلى الارتقاء بأوضاع المرأة على المستويات العربية والإقليمية والدولية، ولذلك تنظر إليها الهيئات المعنية بحقوق المرأة والطفل في العالم كله باحترام شديد، وترى فيها نموذجاً يحتذى للعمل الجاد والمخلص والقائم على رؤية واضحة وشاملة في هذا المجال.

إن اهتمام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" بتمكين المرأة، يندرج ضمن رؤيتها العميقة لقضية التنمية بمفهومها الشامل، بالنظر إلى الدور الحيوي الذي تلعبه المرأة إلى جانب الرجل في المجالات التنموية المختلفة، ومن هنا يأتي اهتمام سموها بالطفل والشباب أيضاً. وقد انعكست جهود "أم الإمارات" بوضوح على واقع المرأة الإماراتية، فأصبحت وزيرة ونائبة في المجلس الوطني الاتحادي "البرلمان" وقاضية وسفيرة ومشاركة فاعلة وحقيقية في كل مجالات العمل الوطني، في ظل دعم وتشجيع من قبل القيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

إن أهم ما يميز رؤية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في مجال النهوض بالمرأة ويكسبها التميز والتفرد ويجلب لها الإشادة والتقدير من المنظمات العالمية، أنها رؤية مؤسسية، بمعنى أنه يتم تنفيذها من خلال هياكل ومؤسسات فاعلة لها برامجها الحالية والمستقبلية ولديها خبرة كبيرة اكتسبتها على مدى سنوات طويلة في العمل في هذا المجال. فضلاً عن ذلك، فإن رؤية "أم الإمارات" حول المرأة تنطلق من الحفاظ على الخصوصيات الثقافية والدينية للمجتمع، وفي الوقت نفسه تعزيز حقوق المرأة وتمكينها وتوسيع مجال مشاركتها في الشأن العام.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات