إشادة دولية بجهود الإمارات ضد الإرهاب

  • 26 يوليو 2016

تقود دولة الإمارات العربية المتحدة جهوداً كبيرة في مجال مكافحة الإرهاب ومواجهة التطرف؛ وتلقى هذه الجهود باستمرار التقدير والثناء من المجتمع الدولي؛ وفي هذا السياق أشاد المبعوث الأمريكي للتحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش، بريت مغورك، بجهود دولة الإمارات في مكافحة الفكر الإرهابي إلكترونياً، والمساعدات التي قدمتها إلى التحالف. وتبذل دولة الإمارات جهوداً مشهودة لاجتثاث ظاهرة الإرهاب التي أصحبت تهديداً مباشراً لحياة ورفاهية الأفراد والمجتمعات، ولا يكاد يسلم منها مجتمع. وينبع حرص الدولة على مكافحة هذه الآفة ومواجهتها بكل السبل المتاحة من منطلق إنساني وأخلاقي وديني. فالإرهاب يستهدف الإنسان ولا يميز بين حق وباطل ولا يراعي حرمة لأي شيء، وحتى المقدسات الدينية لم تسلم من شرور التنظيمات الإرهابية؛ لذلك لا بد من موقف حازم وحاسم وفي الوقت نفسه تبنّي استراتيجية فعالة؛ وهذا ما تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة حيث تعمل على مكافحة هذه الظاهرة بكل الطرق الأمنية والعسكرية والسياسية والفكرية والدينية وعلى كل المستويات. ولا شك أن النجاح الذي حققته الدولة في تنفيذ هذه الاستراتيجية جعلها محط أنظار واهتمام المجتمع الدولي وخاصة الدول والجهات المنخرطة في الحرب على الإرهاب. وقد أثبتت التجربة الإماراتية نجاعتها وحققت نجاحات مشهودة دفعت الكثير من المسؤولين وكذلك المؤسسات الإعلامية إلى الثناء على ما تقوم به الدولة وتثمينه. وبرغم ما سبق وما قامت به بعض وسائل الإعلام من تشويه للحقائق بحق الإمارات وتضحيات أبنائها في الخارج، فإن ذلك لم يثبط عزيمة الدولة ولم يؤثر في تصميمها على المضي قدماً في هذا الطريق برغم المخاطر؛ بل عملت على مضاعفة جهودها ووسعت نطاق مشاركتها في عمليات مكافحة الإرهاب والتطرف إقليمياً وعالمياً.

إن الرؤية التي تتبناها القيادة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، هي في الحقيقة رؤية نابعة من قيم أصيلة ومن منطلقات إنسانية صرف، هدفها تحقيق الأمن والاستقرار لكل شعوب العالم من دون استثناء؛ ولهذا فالدولة عازمة بسواعد أبنائها جميعاً على تحقيق هذه الرؤية لأنها تستهدف خير البشرية جمعاء. وقد حققت دولة الإمارات العربية المتحدة في هذا السياق ما عجزت عن تحقيقه قوى كبرى، وأثبتت استراتيجيتها فعالية على الأرض حيث كان لها دور بارز في دحر الإرهاب في اليمن. ولعل ما حققته الجهود الإماراتية في هذا المجال هو ما دفع قناة «بي بي سي» إلى سحب إساءتها إلى قواتنا المسلحة في اليمن وهو ما رحبت به السفارة الإماراتية في لندن.  وقد أوضحت أن أحد القادة العسكريين البريطانيين قال إن عمليات القوات الإماراتية في المكلا التي جرت في إبريل قد طهرت المنطقة من القاعدة ووجهت ضربة قاصمة إليها. واختتمت بالقول: "استشهد جنود إماراتيون على يد عناصر من القاعدة وداعش لكنهم ما زالوا صامدين في محاربة الإرهاب والتطرف، ويجب على (بي بي سي) أن تعتذر".

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات