إشادة دولية بجهود «أم الإمارات» في تمكين المرأة

  • 31 أغسطس 2016

بينما تتواصل احتفالات الدولة بـ «يوم المرأة الإماراتية» الذي يصادف الـ 28 من أغسطس من كل عام، تستمر بموازاتها الإشادات المحلية والإقليمية والدولية بملحمة الريادة والإنجازات الباهرة التي خطّتها ابنة الإمارات منذ تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة إلى يومنا هذا، بجهدها الدؤوب، ومشاركتها الفاعلة في مسيرة التنمية الشاملة، وتضحياتها المستمرة النابعة من حبها للوطن الغالي وإصرارها على ردّ الجميل له، بأن تكون خير أهل للثقة الغالية التي توليها إياها قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بما تقدمه لها من دعم وتشجيع عزّ نظيره، وتفتحه أمامها من آفاق لا حدود لها للارتقاء في عوالم العلم والعمل والقيادة والابتكار.

ويبقى التقدير الإقليمي والدولي الأسمى والأكبر، للدور الجليل الذي تقوم به سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، كقائدة لمسيرة العمل النسائي ونهضة المرأة الإماراتية، ولما تمثله سموها من المثل الأعلى والقدوة الأولى، ليس للمرأة الإماراتية وحسب، بل لمختلف النساء حول العالم، كمنهل معطاء لا ينضب يستلهمن منه روح الإصرار والعزيمة والإبداع في مختلف ميادين الحياة.

فلطالما أضاء اسم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، مختلف المحافل الإقليمية والدولية المعنية بالمرأة، وبرز كإحدى أهمّ القيادات النسائية العالمية التي أسهمت جهودها في تمكين المرأة والارتقاء بها في سماءات الإنجازات القياسية في المجالات كافة، ليس داخل دولة الإمارات فقط، وإنما خارجها أيضاً، من خلال ما تبذله سموها من جهود متميزة ونبيلة بهدف تكريس إشراك المرأة في مختلف قضايا الحياة وشؤونها، والدفاع عن حقوق المرأة أينما وجدت.

أحدث هذه الإشادات جاءت من قبل منظمة الأمم المتحدة للمرأة، حيث هنأت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» بـ«يوم المرأة الإماراتية»، مشيدةً بجهود سموها في دعم ابنة الإمارات في جميع الميادين. وقالت لاكشمي بوري، نائبة المدير التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة لشؤون المرأة، في رسالة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، «أم الإمارات»: «نغتنم هذه الفرصة لتهنئة سموها بدورها القيادي وبصيرتها الثاقبة، وما قامت به من جهود كبيرة لتعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة وجعلها مثالاً مهماً على المستويات الإقليمية والعالمية»، ووصفت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بأنها الشعلة التي تضيء الطريق أمام المرأة لتحقيق المساواة وتمكينها من ممارسة مهامها في كل القطاعات، لافتةً النظر إلى ما تدين به بنات الإمارات من الامتنان والتقدير لسموها التي كانت وراء هذا النجاح الباهر.

إن إشادة المنظمة الدولية بدور «أم الإمارات» في تمكين المرأة، وإن كانت تعبّر عن التقدير الإقليمي والدولي الكبير لسموها باعتبارها أحد أبرز الرموز العالمية في العمل النسائي على الصعد كافة، فإنها تعدّ كذلك اعترافاً بنجاح تجربة تمكين المرأة الإماراتية التي أصبحت نموذجاً ملهماً لكثير من دول المنطقة والعالم، وهو الأمر الذي أكدته «الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان» في بيان لها مؤخراً، حيث أشادت بما حققته المرأة الإماراتية من إنجازات، بفضل ما أولته إياها الدولة من اهتمام ورعاية، واصفةً تجربة الإمارات في تمكين المرأة بالرائدة التي يمكن الاستفادة منها عربياً وإقليمياً ودولياً.

لا شكّ في أن راية المجد والفخر التي ترفعها ابنة الإمارات، بإنجازاتها الرائدة وأخلاقها السامية، في مختلف المواقع وعلى المستويات المحلية والإقليمية والعالمية كافة، هي ثمرة الغرس الطيب الذي ترعاه بكل عطاء ومحبة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، التي كانت رفيقة درب المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وشاركته منذ تأسيس الدولة نهجه الحكيم في دعم المرأة وتمكينها، وهو النهج ذاته الذي تواصله اليوم قيادتنا الرشيدة ولا تحيد عنه.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات