"آيدكس 2015".. حدث عالمي على أرض الإمارات

  • 19 فبراير 2015

برعاية كريمة قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله- ينطلق يوم الأحد المقبل في أبوظبي، معرض ومؤتمر الدفاع الدولي "آيدكس 2015" في دورته الثانية عشرة التي تستمر من 22 إلى 26 فبراير الجاري. ويأتي هذا الحدث العالمي الكبير بعد فترة قصيرة من حدث عالمي آخر شهدته دولة الإمارات العربية المتحدة، وهو "القمة الحكومية" في دورتهـا الثالثـة التي انعقدت خـلال الفـترة 9 – 11 من فبراير الجـاري وعكست المشاركة الدولية الواسعة فيها الثقة العالمية الكبيرة بالإمارات وقدرتها الفائقة على تنظيم أكبر الفعاليات الدوليــة.

ولعـل من الإشـارات ذات الدلالـة في هذا الشـأن، أن "آيدكس 2015" ينعقـد تحـت شـعار "تقنيـات الدفـاع للمستقبل"، وانعقدت القمـة الحكومية الأخيرة تحـت شعار مماثل هو "استشراف حكومات المستقبل"، في تأكيد أن دولة الإمـارات العربيـة المتحـدة تقود العالم، خـلال المرحلة الحالية، في التفكير للمستقبل واستشرافه في المجالات الحيوية التي تهمّ أمنه وتنميته وقدرته على مواجهة التحديات التي تواجهه على المستويات المختلفـة.

وإذا كان "آيدكس" منذ انطلاق دورته الأولى في أبوظبي عام 1993، يمثل أحد أكبر المعارض التي تهتم بعرض أحدث تكنولوجيا الدفاع في المجالات البرية والبحرية والجوية في العالم، والوحيد من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فإنه يكتسب أهمية خاصة هذا العام في ظل تصاعد المخاطر والتحديات التي تواجه الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والعالم أجمع، وفي مقدمتها خطر الجماعات الإرهابية التي غدت تهديداً متصاعداً يحتاج إلى امتلاك أدوات الدفاع الفاعلة والحاسمة ضده. فضلاً عن ذلك، فإن المعرض يشهد كل عام مزيداً من التطور، سواء على مستوى الفعاليات المصاحبة أو عدد الشركات المشاركة، ومنها الشركات الوطنية العاملة في مجال الصناعات الدفاعية التي يمثل "آيدكس" بالنسبة إليها منصة مهمة لعرض أحدث منتجاتها أمام العالم من ناحية، والتفاعل مع الشركات العالمية والتعرف على تكنولوجياتها العسكرية الدفاعية المتقدمة من ناحية أخرى، بما يصب في مصلحة صناعة الدفاع الوطنية والاقتصاد الوطني بشكل عام، ولذلك تحتل الشركات الدفاعية الإماراتية نحو ثلث مساحة الأجنحة في المعرض هذا العـام.

إن النجاح الكبير الذي حققه ويحققه "آيدكس" دورة بعد الأخرى، هو ترجمة للدعم الكبير الذي يتلقاه من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله- وصاحب السمــو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائــد الأعلى للقوات المسلحة، كما يعكس الخبرة الكبيرة التي أصبحت تمتلكها دولة الإمارات العربية المتحدة في تنظيم الفعاليات الدولية الناجحة في المجالات المختلفة، إضافة إلى مصداقيتها العالمية كدولة مسؤولة تدعو دائماً إلى السلام والأمن في العالم وتعمل من أجل سعادة الإنسـان ورفاهيتــه.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات