التقنية في الحرب: البعد الإلكتروني

المؤلف: عبد الكريم محمود برم
سنة الطبعة الأولى: 2010
الإصدار: الطبعة الأولى
اللغة: العربية
اللغات المتوافرة: English
AED

AED40.00AED130.00

attribute_pa_book-types
كتاب إلكتروني
 د.إ40.00
غلاف كرتوني
 د.إ130.00
التصنيف: . الوسم: .
Share

الوصف

منذ الحرب الروسية-اليابانية عام 1904-1905، مروراً بالحربين العالميتين الأولى والثانية، وحتى يومنا هذا، شهد حقل الحرب الإلكترونية تطوراً سريعاً بشكل مذهل؛ فقد تطور استخدام اللاسلكي في وقت مبكر لتنظيم الأعمال البحرية الأساسية وتنسيقها منذ أكثر من مئة سنة مضت إلى شبكات القيادة والسيطرة والاتصالات والاستخبارات (C3I) البالغة التعقيد التي تمكِّن القادة الميدانيين من تنسيق الكثير من المعارك العسكرية الهائلة من مركز موحد للقيادة.

وعلى خلاف الخنادق التي شاعت في بداية القرن العشرين، فإن من الصعب غالباً تحديد معالم الخطوط الأمامية للحروب الحديثة ما لم ينظر إليها من موشور الأجهزة الإلكترونية التي تسيطر على القوات، أو تحدد الأهداف، أو توجه الصواريخ البعيدة المدى، أو تنسق الضربات الجوية. ويعتبر العنصر الإلكتروني في حروب اليوم حيوياً لمفهوم الحرب إجمالاً، حتى إن نسبة كبرى من الأنشطة المعادية تتم في “مسرح المعركة” غير المنظور؛ وهو رغم انفصاله عن مسرح العمليات الطبيعي فإنه يعد حاسماً. ففي هذا المجال الآخر تُشن حروب متوازية تنشأ عنها صراعات خفية للسيطرة على الطيف الكهرطيسي واستغلاله.

يوضح كتاب “التقنية في الحرب” التطور المتلاحق في هذا الميدان، والذي يأتي غالباً في اتجاهات غير متوقعة، حيث تشهد أجهزة الحرب الإلكترونية تقدماً مستمراً لمواكبة آخر التهديدات والتحديات، في دورة يبدو أنه لا نهاية لها، من الإجراءات المضادة والإجراءات المضادة للإجراءات المضادة. كما يتناول هذا الكتاب بالتحليل تأثير الحرب الإلكترونية الكبير في نتائج الصراعات الحديثة، منذ النجاحات التي تحققت لونستون تشرتشل في “الحرب السحرية” وحتى هزيمة القوات العراقية في حرب الخليج عام 1990-1991؛ وكذلك المساعي المبذولة لتقديم المشورة الحكيمة حول التطوير المستقبلي لمجال يمثل واحداً من أهم أوجه الحرب خلال القرن الماضي، وإن كان نادراً ما يوصف بذلك. ومن أكثر العبارات انطباقاً في الوقت الراهن، في هذا المجال، ما صرح به سيرجي جورشكوف، الأدميرال السابق لأسطول الاتحاد السوفيتي، ذات مرة، بقوله: “سوف يكون النصر في الحرب القادمة من نصيب الجانب الذي يحسن استخدام الطيف الكهرطيسي”.

كتب أخرى قد تهمكً