العولمة في القرن الحادي والعشرين: ما مدى ترابطية العالم؟

المؤلف: مجموعة مؤلفين
سنة الطبعة الأولى: 2009
الإصدار: الطبعة الأولى
اللغة: العربية
اللغات المتوافرة: English
AED

AED35.00AED90.00

attribute_pa_book-types
كتاب إلكتروني
 د.إ35.00
غلاف كرتوني
 د.إ90.00
غلاف عادي
 د.إ70.00
التصنيف: . الوسم: .
Share

الوصف

إن العولمة عملية مستمرة وسريعة الانتشار، تعيد تعريف الديناميات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمجتمعات المعاصرة؛ فقد أدى تزايد الترابط بين الأمم من خلال اتساع الروابط بينها سياسياً واقتصادياً وثقافياً ونمو الثروة العالمية إلى المزيد من التفاعل بين مختلف الدول في جميع أنحاء العالم.

ويُنظر إلى العولمة عموماً على أنها عملية نافعة، وإن كانت هناك بعض الأوساط تعتبرها تهديداً للسيادة الوطنية والثقافة المحلية. ومع أن العولمة قد نشأت بفضل تزايد الاستقرار والأمن في العالم، فإن عوامل نشوئها ساعدت أيضاً فصائل تعمل على زعزعة الاستقرار في العالم؛ فمن دون التكامل العالمي كانت المجموعات الإرهابية -على سبيل المثال- ستجد صعوبة أكبر بكثير في التواصل والسفر وتحويل الأموال والمواد في الخفاء. كما أن العولمة أسهمت في تسهيل التجارة الدولية غير المشروعة، سواء كان ذلك في المواد أو الأفراد أو الأموال.

وإسهاماً في الجدل المتزايد بشأن تأثير العولمة في التنمية العالمية، استضاف مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية مؤتمراً متخصصاً بعنوان «العولمة في القرن الحادي والعشرين: ما مدى ترابطية العالم؟» في أبوظبي في الفترة 23-25 نيسان/إبريل 2007، حيث دعا الخبراء الذين شاركوا فيه إلى تبادل الآراء بشأن العولمة، ودراسة وتحليل هذه الظاهرة، بما يتيح التعرف على وجهات النظر في هذا الموضوع. وكان المتحدثون في المؤتمر من خلفيات متنوعة؛ فمنهم الأكاديميون والمهنيون والقائمون على صنع القرار، وهم يمثلون طيفاً واسعاً من الآراء ويتمتعون بمستوى راقٍ من الخبرة.

وهذا الكتاب يجمع بين دفتيه آراء هؤلاء الخبراء، والتي تندرج ضمن الموضوعات التالية: العولمة وأسسها ومظاهرها الاقتصادية، والهجرة وحرية التنقل، والانعكاسات الاجتماعية للعولمة، والسياسة في نظام دولي معولم، والتهديدات الأمنية الجديدة الناشئة من العولمة، والمسؤوليات العالمية على المستويين الوطني والتجاري.

كتب أخرى قد تهمكً