الطاقة في الخليج: تحديات وتهديدات

المؤلف: مجموعة مؤلفين
سنة الطبعة الأولى: 1997
الإصدار: الطبعة الثانية
سنة الطبعة الحالية: 2014
اللغة: العربية
اللغات المتوافرة: English
AED

AED40.00AED110.00

attribute_pa_book-types
غلاف عادي
 د.إ90.00
غلاف كرتوني
 د.إ110.00
كتاب إلكتروني
 د.إ40.00
التصنيف: . الوسم: .
Share

الوصف

يعد هذا الكتاب ثمرة من ثمار مؤتمر الطاقة السنوي الأول، الذي نظمه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية يومي 14- 15 تشرين الأول أكتوبر عام 1995، في مدينة أبوظبي. وكان الهدف الرئيس من ندوات المؤتمر وفعالياته، عرض تقييم وتحليل سنوي لاتجاهات الطاقة، وللعلاقة المستقبلية بين النفط والغاز وبين الاقتصاد العالمي، هذا بالإضافة إلى تقديم توصيات سياسية لمنطقة الخليج.

ويبدأ الكتاب بتقديم لمحة تاريخية عن دور منطقة الخليج في أسواق الطاقة العالمية، ويستعرض أسباباً عدة لانخفاض أسعار النفط. من بين هذه الأسباب إجراءات التقنين التي اتخذتها الدول المستهلكة، وتدني الأداء الاقتصادي في الدول الصناعية، والمشروعات الجديدة لإنتاج النفط والغاز خارج منظمة أوبك.

وفي إطار مواجهة هذا الواقع الجديد، الذي فرضه تدني أسعار النفط، تحتم على دول عدة تنتمي إلى منظمة أوبك – ومن بينها الدول الخليجية- تخفيض الإنفاق العام، لتقليص العجز المتزايد في ميزانيتها وحساباتها الجارية.

ويستعرض هذا الكتاب جدول أعمال المخططات الاستراتيجية المتعلقة بالطاقة في دول أوبك، كما يعرض الخيارات المتاحة في سوق الطاقة على المدى القريب، والعقبات التي تواجه دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

هذا ولم تُظهر أسعار النفط في الآونة الأخيرة ما يخفف من حدة التشاؤم المتنامي بين دول أوبك، حول آفاق أسعار النفط المستقبلية. وإذا تناولنا الأحداث الأخيرة في سوق الطاقة العالمي بالتحليل الدقيق، يتضح أن هناك دلائل مشجعة على تزايد الطلب على نفط الخليج، برغم احتمال استمرار هبوط أسعار النفط في المستقبل القريب. ويمكن أن تصبح هذه العلامات المشجعة أكثر وضوحاً إذا ما ألغي التصنيف الحالي، الذي يقسم المنتجين إلى دول نفطية تنتمي إلى منظمة أوبك ودول نفطية من خارجها، وحل محله نظام جديد شبيه بأنظمة تجارة الطاقة، مثل NAFTA (اتفاقية التجارة الحرة لدول أمريكا الشمالية) و Gulf_Asia…إلخ.

ويظهر هذا التصنيف الجديد أن منطقة الخليج تحتل مكانة فريدة تمكنها من الاستمرار في أداء دور رئيس في أسواق الطاقة العالمية. ولا يعود هذا إلى حجم الاحتياطات النفطية فحسب، بل أيضاً إلى تزايد الطلب على الطاقة في الدول الآسيوية، وضمن منطقة الخليج ذاتها.

ومع كل ذلك تظل هناك تحديات محتملة تهدد موقع الخليج في أسواق النفط العالمية. لذلك يسعى مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية – من خلال هذا الكتاب- إلى تحديد ماهية هذه التحديات ودراستها بعناية. ومن هذه التحديات تطوير التكنولوجيا التي تعتمد على أشكال أخرى من الطاقة (كالسيارات التي تعمل ببطارية كهربائية)، والمنافسة بين منتجي الغاز الطبيعي في منطقة الخليج ذاتها. وهناك تركيز خاص على حجم الصادرات النفطية من دول الاتحاد السوفييتي السابق، حيث من المتوقع زيادة الإنتاج النفطي في تلك المنطقة.

ويخلص الكتاب إلى ضرورة تنويع مصادر الدخل في منطقة الخليج، وأهمية البحث عن مصادر بديلة من الثروة النفطية.

كتب أخرى قد تهمكً