طريق الحرير النووي: توطين صناعة تكنولوجيا الطاقة النووية في كوريا الجنوبية

المؤلف: كيم بيونغ-كو
سنة الطبعة الأولى: 2012
الإصدار: الطبعة الأولى
اللغة: العربية
AED

AED25.00AED70.00

attribute_pa_book-types
كتاب إلكتروني
 د.إ25.00
غلاف كرتوني
 د.إ70.00
غلاف عادي
 د.إ50.00
التصنيف: . الوسم: .
Share

الوصف

هذا الكتاب موجَّه إلى القُراء الذي يرغبون في معرفة قصة نجاح كوريا الجنوبية في مضمار الصناعة النووية، ولاسيما بعد حصول الكونسورتيوم الكوري الجنوبي في عام 2009 على عقد لبناء أربع محطات للطاقة النووية في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويبدو أن التاريخ يعيد نفسه؛ فعبر هذا العقد الكوري-الإماراتي تنتقل التكنولوجيات الحديثة على طريق الحرير العابر للحضارات.

تجسّد كوريا الجنوبية مثالاً ساطعاً لكيفية تضافر قوة التكنولوجيا وخيال القيادة لتحقيق التنمية المستدامة باستخدام الطاقة النووية؛ لتلبية الاحتياجات المحلية للكهرباء أولاً، ثم دخول أسواق التصدير ثانياً. ومع ظهور أول مشروع تصدير نووي بطريقة تسليم المفتاح من كوريا، يمكن للمجتمع الدولي أن يتعلَّم من تفاني كوريا الجنوبية وجدِّيتها في العمل. فالمؤسسات النووية الكورية لم تكن معروفة للعالم، إلا أنها نجحت بطريقة ما في وضع اسمها على الخريطة لأول مرة، وكان ذلك يبدو مستبعداً، إن لم يكن مستحيلاً، قبل 25 عاماً فقط.

وما حققه الكوريون في مضمار الصناعة النووية ليس معجزة، بل هو نتاج للكثير من العرق والدموع، وما لا يحصى من الآلام المبرحة، والخلافات الداخلية المريرة؛ وهو أيضاً ثمرة للموارد البشرية المتفانية والكفؤة، والدعم المتواصل من أعلى الهرم الحكومي.

يقدّم كيم بيونغ-كو نظرة من الداخل لعملية توطين تكنولوجيا الطاقة النووية في كوريا الجنوبية في ثمانينيات القرن العشرين، ويكشف ما يمكن أن تنجزه دولة فقيرة نامية عندما تصرّ على التفوُّق، وتحشد قواها لتحقيقه.

كتب أخرى قد تهمكً