سياسة تركيا الخارجية وانعكاساتها الإقليمية

المؤلف: د. مليحة بنلي ألطون إيشيق
سنة الطبعة الأولى: 2011
الإصدار: الطبعة الأولى
اللغة: العربية
اللغات المتوافرة: English
AED

AED5.00AED10.00

attribute_pa_book-types
غلاف عادي
 د.إ10.00
كتاب إلكتروني
 د.إ5.00
التصنيف: . الوسم: .
Share

الوصف

تغيرت سياسة تركيا تجاه الشرق الأوسط في السنوات الأخيرة، وأصبحت أكثر اهتماماً بدول الجوار، وصارت تستخدم مزيداً من أدوات القوة الناعمة، وشاركت بشكل فعال في أدوار الوساطة طرفاً ثالثاً محايداً لحل نزاعات إقليمية. ونجحت تركيا في تحسين علاقاتها مع الدول المجاورة بفضل انتهاج سياسة “لا مشكلات إطلاقاً مع الجيران”. وهذه الدراسة تحلل عناصر السياسة الخارجية التركية الجديدة في الشرق الأوسط، مع التركيز على أسباب تغيرها، وطبيعة مقوماتها الهيكلية، وقيادتها السياسية. وتهدف هذه الورقة من خلال مناقشة هذه العوامل، إلى تحديد الظروف التي فتحت باباً للتغيير. ويُقال إن الظروف الهيكلية التي نشأت مع بدايات الألفية الثالثة تزامنت مع مجيء قيادة سياسية استراتيجية قادت هذا التغيير.

كما يقال إن “عوامل الانتخابات” لعبت دوراً مهماً في التعامل التركي الجديد مع الشرق الأوسط. وأصبحت الآراء تجاه تركيا في المنطقة أكثر إيجابية في السنوات الأخيرة، وأصبح هناك اهتمام أكبر بدور تركيا، وظهر مزيد من الدعم والتأييد لمشاركة تركيا في سياسة المنطقة. ولكن هناك أطرافاً عربية مختلفة لها وجهات نظر مختلفة تجاه تركيا وأهميتها في المنطقة. فالبعض يركز على تركيا بوصفها قدرة استراتيجية في معادلة توازن القوى في المنطقة التي تشهد تغيرات دائمة وتقلبات حادة، وهناك آخرون يرون تركيا شريكاً اقتصادياً مهماً وعاملاً حاسماً في الجدل حول الإصلاح السياسي في المنطقة. وأخيراً، تركز هذه الورقة على قضية الاستدامة في السياسة الخارجية التركية تجاه الشرق الأوسط، في مواجهة بعض التحديات. ويقال إن التطورات الأخيرة في المنطقة العربية – وبخاصة ما يُطلق عليها “الربيع العربي” – أوجدت صعوبات أمام تركيا بسبب الاضطرابات الحاصلة في دول عربية مختلفة، كما أن هذه التطورات شكلت تحديات لمصالح تركيا السياسية والاقتصادية.

كتب أخرى قد تهمكً