سياسة الردع والصراعات الإقليمية:المطامح والمغالطات والخيارات الثابتة

المؤلف: كولن س. جراي
سنة الطبعة الأولى: 1999
الإصدار: الطبعة الأولى
اللغة: العربية
AED

AED10.00AED20.00

attribute_pa_book-types
كتاب إلكتروني
 د.إ10.00
غلاف عادي
 د.إ20.00
التصنيف: . الوسم: .
Share

الوصف

يدعو الباحث في هذه الدراسة إلى إعادة النظر في أهمية سياسة الردع في الصراعات الإقليمية؛ إذ يقول في مقدمتها: “إن سياسة الردع تتصف بالتقلب، وإنها بكل بساطة لا تؤدي أي وظيفة …إن التركيز على العوامل الإقليمية في التحليل الاستراتيجي، إضافة إلى الحماس الزائد لسياسة الردع، هما أقوى مبرر يدعو إلى إعادة النظر فيها وتقويمها بقدر من التشكك”.

ويوضح الباحث في هذه الدراسة أن سياسة الردع تعتبر جذابة حين نقارنها ببدائل أخرى كالحرب أو الاستسلام السياسي، لكن هناك أسباباً تجعلها قابلة لعدم الاعتماد والثقة فيها؛ مثل إساءة فهم النية السياسية، وأن تكون التهديدات أو الإنذارات غير مقنعة، وعدم كفاية القدرات العسكرية، ووجود شخصيات لا ترتدع عن تنفيذ أعمال عدوانية. إن سياسة الردع لا تتوقف على القدرات العسكرية، ولكنها مسألة تتعلق بالخيار السياسي الذي يتأثر بعدد من العوامل التي تدخل في النطاق الاستراتيجي. ولكي تطبق سياسة الردع فلابد من أن يختار الخصم المحتمل التعاون وأن يقبل أن يرتدع.

ويعرض الباحث في هذه الدراسة أهم الأسس التي تشكك بقيمة الردع كفكرة وكاستراتيجية، خاصة في الصراعات الإقليمية؛ وهي أن الردع النووي يفتقد المصداقية، فيما لا يمكن الاعتماد على الردع التقليدي، كما لا يمكن الاعتماد على القوى التي يتوقع أن توفر الردع عند الطلب.

كتب أخرى قد تهمكً