رواد الاصلاح في الوطن العربي: رؤى من كتاب “السراب”

المؤلف: عبدالحق عزوزي
سنة الطبعة الأولى: 2017
الإصدار: الطبعة الأولى
اللغة: العربية
AED

AED5.00AED10.00

attribute_pa_book-types
كتاب إلكتروني
 د.إ5.00
غلاف عادي
 د.إ10.00
التصنيف: . الوسوم: , .
Share

الوصف

لقد أعاد كتاب “السراب” للأستاذ الدكتور جمال سند السويدي ربط الصلة مع اجتهادات المصلحين والمفكرين الذين حاولوا تشخيص أسباب التخلف الحضاري والانحسار الفكري للعرب والمسلمين، وقد جاء كتاب “السراب” كاشفاً لما تردّت فيه تيارات الإسلام السياسي الأصولية من مآزق فكرية وما وقعت فيه من مزالق عملية.

وإنه من الطبيعي في ظل سيادة الجمود وغياب ثمرات الإصلاح، وفي تعميم هذه العوائق، أن تتجسد القطيعة مع الفكر الإصلاحي ببروز مفاهيم وأفكار تعكس تصورات التيارات الأصولية؛ كـ”الجاهلية”، و”الحاكمية”، و”التكفير”. ولهذا السبب انطلق كتاب “السراب” من إشكالية مفادها: “لماذا استطاع الغرب في أواخر القرن الخامس عشر الميلادي فصل الدين عن الدولة، بينما نرى في الدول العربية والإسلامية، وفي القرن الخامس عشر الهجري تحديداً، إصراراً ومحاولات دائبة من الجماعات الدينية السياسية لاستغلال الدين − من خلال مزجه بالسياسة – لتحقيق مآرب حزبية وشخصية؟ لماذا تقوم هذه الجماعات باحتكار تفسير الدين، وتروِّج لمفاهيم غير واقعية؛ مثل الخلافة والبيعة، ويذهب كثير منها إلى تكفير مخالفي الرأي وقتلهم، مخالفة بذلك أسساً ومبادئ رئيسية تم ترسيخها بالدين الحنيف الذي يسعى إلى غرس أسس الوسطية والاعتدال؟ وفي نهجهم هذا تبايُن صريح مع تعاليم الدين الإسلامي الحنيف.

إن الحكمة العقلية والعملية هي التي تسقي جذور الإصلاح، وهي التي تبني المجال السياسي العام على أصول راسخة، وهي التي تسهم في نهضة العقل، وفي تهيئة المجتمع ليكون مجتمعاً سوياً، وفي جعل النظام السياسي وما ينخرط فيه من الأحزاب السياسية والأجهزة التنفيذية والتشريعية والقضائية مؤسسات تبني الواقع والمستقبل، وتتكيَّف معهما.

كتب أخرى قد تهمكً