دور حلف شمال الأطلسي بعد انتهاء الحرب الباردة

المؤلف: نزار إسماعيل الحيالي
سنة الطبعة الأولى: 2003
الإصدار: الطبعة الأولى
اللغة: العربية
AED

AED25.00AED50.00

attribute_pa_book-types
كتاب إلكتروني
 د.إ25.00
غلاف عادي
 د.إ50.00
التصنيف: . الوسم: .
Share

الوصف

دفعت نهاية الحرب الباردة أنصار المنهج الواقعي إلى الافتراض بأن حلف شمال الأطلسي (الناتو) سوف ينتهي كما انتهى حلف وارسو المضاد، لكن ذلك الافتراض لم تثبت صحته؛ فحلف الناتو بقي وتجددت هويته وتوسعت هياكله السياسية والعسكرية، وتعددت وظائفه ومهامه ضمن استراتيجية جديدة.

توصل هذا الكتاب إلى نتائج عدة متعلقة بالدور العالمي للناتو؛ أهمها أن البيئة الأوروبية-الأطلسية أصبحت أكثر حاجة للحلف واستجابة لمطالبه، ففي سنوات الحرب الباردة اقتصر دور الحلف على الدفاع الجماعي ضد الخطر الشيوعي، في حين بات دوره حالياً يشمل الدفاع والأمن الأوروبي-الأطلسي وإدارة واحتواء الأزمات الداخلية والخارجية التي تهدده؛ مما تطلب إجراء تعديلات في هياكله السياسية والعسكرية، وعقيدته، وطريقة استخدامه للقوة بشكلها التقليدي والنووي.

كما خلص الكتاب إلى أن القرن الحادي والعشرين لن يكون قرن الدول القومية، وإنما قرن المؤسسات العسكرية والسياسية الكبرى مثل الناتو. وقد أثبتت بعض الأحداث المهمة مؤخراً صحة هذا الافتراض؛ فالدور الطليعي الذي قام به الناتو في حسم أزمة كوسوفا، ثم مشاركته المتوقعة في حملة مكافحة الإرهاب بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001، تعد أدلة على ذلك، وبخاصة أن الحلف جعل من مكافحة الإرهاب والجريمة الدولية إحدى أهم مهامه خارج مسارح عملياته التقليدية، ومن ثم فهو مرشح فعلاً للتحول إلى أكبر قوة سياسية -عسكرية في الساحة الدولية.

كتب أخرى قد تهمكً