دراسات في النزاعات الدولية وإدارة الأزمة

المؤلف: ديفيد جارنم
سنة الطبعة الأولى: 2001
الإصدار: الطبعة الأولى
اللغة: العربية
اللغات المتوافرة: English
AED

AED5.00AED10.00

attribute_pa_book-types
غلاف عادي
 د.إ10.00
كتاب إلكتروني
 د.إ5.00
التصنيف: . الوسم: .
Share

الوصف

تترك الحرب عادة أثراً عميقاً في المجتمع الإنساني، وقد نجم عن الحروب التي نشبت في القرن العشرين مقتل قرابة ثلاثين مليون شخص، معظمهم سقطوا قتلى أثناء الحربين العالميتين بصورة رئيسة، ومع أن الأدلة تشير إلى أن العالم قد أصبح أكثر أمناً في حقبة ما بعد الحرب الباردة، فإن النزاعات بين الدول تظل سمة ثابتة في السياسة الدولية. تناقش هذه الدراسة طبيعة النزاعات الدولية، وتحدد بدقة الأسباب العامة الكامنة وراء نشوب الحروب بين الدول، وتحلل العوامل التي تزيد من ترجيح تصعيد أزمة دولية إلى مستوى الحرب، وتكرس اهتماماً خاصاً للظروف التي تهيئ أمتين للقتال، وتقوّم أيضاً فاعلية استراتيجيات إدارة الأزمات المختلفة بهدف تفادي الحرب في المستقبل. يزودنا التاريخ بمؤشرات قيمة للأسباب الرئيسة للأزمات الدولية والكيفية التي يمكن بها نزع فتيل مثل هذه الأزمات في المستقبل، وفي هذا الصدد هناك دراسات حالة للأزمات الرئيسة في القرن العشرين لها أهمية خاصة وهي تشمل الحرب العالمية الأولى 1914-1918 والحرب الكورية 1950-1953 وأزمة قناة السويس 1956 وأزمة الصواريخ الكوبية 1962 وأزمة خليج تونكن Tonkin 1964 وأزمة الخليج الثانية 1990-1991. تعكس الأزمات خطورة الخلافات التي تشكل أساس هذه الأزمات، ولهذا يصبح حل هذه الأزمات أمراً ملحاً قبل أن تستفحل وتصل إلى درجة انفجار الصراع، وإن عملية صنع القرار التي تتسم بالحكمة وتقلل من نمط التفكير الجماعي وسوء الإدراك وروح المجازفة ستحسن بلا شك من فرص تفادي الحرب، كما أن تسوية نزاعات الحدود المزمنة تعتبر عاملاً مهماً في تقليل احتمال اندلاع الحروب في المستقبل.

كتب أخرى قد تهمكً