المسلمون الأمريكيون وإدارة أوباما

المؤلف: محمد نمر
سنة الطبعة الأولى: 2010
الإصدار: الطبعة الأولى
اللغة: العربية
اللغات المتوافرة: English
AED

AED5.00AED10.00

attribute_pa_book-types
كتاب إلكتروني
 د.إ5.00
غلاف عادي
 د.إ10.00
التصنيف: . الوسم: .
Share

الوصف

استهل الرئيس باراك حسين أوباما ولايته الأولى بإطلاق بيانات وتصريحات قوية وجريئة يعد فيها بإحداث تغيير في مسار علاقات الولايات المتحدة الأمريكية بالعالم الإسلامي. غير أن التصور السائد لدى أبناء الجاليات العربية والإسلامية في الولايات المتحدة الأمريكية هو أن سياسات أوباما حيال المسلمين الأمريكيين، بعد مضي عام كامل على توليه منصب الرئاسة، تبدو وكأنها استمرار للنهج الذي اختطه سلفه. ومع أن الوكالات الأمريكية الحكومية، التي تتولى التعامل مع المسلمين، لم تغيّر نمط سلوكها حيالهم في عهد أوباما، فإنها ما برحت تعبّر علناً عن مخاوفها فيما يتعلق بـ “أمركة” المهاجرين المسلمين.

وثمة منابع عدة تنبثق منها العوامل الفاعلة التي تقف وراء الموقف العام الذي يتبناه هؤلاء المسلمون. إذ إن تعاظم قوة الولايات المتحدة الأمريكية، اقتصادياً وعسكرياً، على المستوى العالمي، منذ الحرب العالمية الثانية، يعني أن الكثير من هؤلاء المهاجرين كانوا قد ألفوا المثل والمبادئ الأمريكية في بلدانهم الأصلية. أضف إلى ذلك أن عدداً كبيراً منهم كان قد وفد من أماكن اختبرت بالفعل نزعات الإحياء الديني وتياراته؛ بل إن بعضهم قد انضم إلى حركات إسلامية قبل قدومه إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وفي تلك الأثناء، فإن الإنجازات التقنية التي تحققت في ميداني النقل والاتصالات، قد سهّلت على المهاجرين الجدد إدامة اتصالهم ببلدانهم التي نشؤوا فيها؛ والتي ما يزالون يتقاطرون منها على الولايات المتحدة الأمريكية.

وكانت إدارة بوش قد وقعت تحت تأثير نفوذ المحافظين الجدد، الذين ركبوا موجة النزعة القومية الكاسحة في أعقاب الحادي عشر من سبتمبر؛ في حين صارت إدارة أوباما تتجه صوب مركز الطيف السياسي الأمريكي. ويدلل غياب التغيير الواضح في السياسة الداخلية نحو المسلمين على تواصل الضغوط الداعية للاستيعاب والدمج في أعقاب 11سبتمبر؛ ولكن نشطاء الجالية الإسلامية ماانفكوا ينكرون هذا الواقع الجديد، بعد أن اعتادوا التكيف ببطء شديد للحياة الأمريكية.

وتستشرف هذه الورقة مسار نمو هذه الجالية في الولايات المتحدة الأمريكية، والموقع الذي تشغله المنظمات الفاعلة في المجتمع الأمريكي، وطبيعة استجابتها لخطط الاستيعاب، والمؤشرات المستقبلية لديناميات العلاقة ما بين الجالية الإسلامية والحكومة الأمريكية.

كتب أخرى قد تهمكً