البيئة الأمنية في آسيا الوسطى

المؤلف: فريدريك ستار
سنة الطبعة الأولى: 1999
الإصدار: الطبعة الأولى
اللغة: العربية
اللغات المتوافرة: English
AED

AED5.00AED10.00

attribute_pa_book-types
غلاف عادي
 د.إ10.00
كتاب إلكتروني
 د.إ5.00
التصنيف: . الوسم: .
Share

الوصف

لقد كان للاهتمام العالمي المنصب على موارد الطاقة في آسيا الوسطى تأثيره في التغطية على القضايا الأمنية الحقيقية التي تمس تلك المنطقة الحيوية. وحسبما يخلص الدكتور فردريك ستار في تحليله، فإن الجمهوريات الثماني الجديدة الواقعة إلى الشرق والغرب من بحر قزوين تواجه تحديات جساماً، كونها دولاً ناشئة ذات سيادة تسعى إلى ترسيخ هويتها الوطنية وتعزيز شرعيتها، بعد انسلاخها من الاتحاد السوفيتيي السابق. ولذا فإن مشاركة العديد من الدول في الحصول على حق استغلال وتصدير نفط بحر قزوين يبعث أملاً عريضاً في تحقيق الاستقرار في المنطقة، رغم أن هناك مخاوف من أن تتمكن قوة واحدة خارجية من احتكار هذه الموارد التي يتطلع الجميع إلى الحصول عليها، وهي قضية تشكل قلقاً كبيراً في هذه المنطقة. فأي انهيار اقتصادي أو سياسي فيها سوف يترتب عليه خلق فراغ قوة خطير، ذلك أن جمهوريات المنطقة محاطة بثلاث قوى نووية فعلية وقوة أخرى تطمح إلى أن تكون الرابعة. أضف إلى ذلك أن دول هذه المنطقة الواقعة في آسيا الوسطى تشترك في سمات عديدة مع دول الخليج العربي، فهي مثلها تبحث عن أطر للتعاون الإقليمي والتكامل فيما بينها. ومن هنا فإن دول الخليج العربي مهيأة لأن تلعب دوراً متفرداً في تنمية منطقة آسيا الوسطى الاستراتيجية، تلك المنطقة التي تربطها بها علاقات تاريخية مصيرية.

كتب أخرى قد تهمكً