إعادة التفكير في المصلحة القومية: واقعية أمريكية من أجل عالم جديد

المؤلف: كوندوليزا رايس
سنة الطبعة الأولى: 2008
الإصدار: الطبعة الأولى
اللغة: العربية
AED

AED10.00AED20.00

attribute_pa_book-types
كتاب إلكتروني
 د.إ10.00
غلاف عادي
 د.إ20.00
التصنيف: . الوسم: .
Share

الوصف

إن المقابلة القديمة بين الواقعية والمثالية لم تنطبق يوماً – بمعناها الحقيقي – على الولايات المتحدة الأمريكية؛ لأننا لا نؤمن أساساً بأن ثمة تناقضاً بين مصلحتنا القومية ومُثلنا العالمية. فبالنسبة إلى أمتنا، كانت المسألة دائماً تتعلق بالمنظور. وحتى عندما تتعارض مصالحنا ومُثلنا على المدى القصير، فإننا نؤمن بأنهما لا ينفصلان على المدى الطويل. لقد وقعت هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001، وانجرفت الولايات المتحدة الأمريكية نحو عالم مختلف تمام الاختلاف؛ فقد دُعينا لقيادة التعامل بصورة عاجلة جديدة ومن منظور جديد مع وضع ينطوي في أحد جانبيه على تهديدات بارزة، كما ينطوي في المقابل على فرص ممكنة.

ويقوم اثنان من الأهداف العريضة للسياسة الخارجية الأمريكية على الاستثمار في الدول القوية والصاعدة؛ بوصفها من أصحاب المصلحة في النظام العالمي، وعلى دعم التنمية الديمقراطية في الدول الضعيفة وذات الإدارة السيئة. وقد استمدت سياستنا – كما هو الشأن في الماضي- استمراريتها لا من قوتنا فحسب، وإنما أيضاً من قيمنا. وقد سعت الولايات المتحدة الأمريكية دوماً للجمع ما بين القوة والمبدأ، بين الواقعية والمثالية. لقد أثبتنا أنه من خلال الجمع بين القوة والقيم الأمريكية، يمكننا أن نساعد أصدقاءنا وحلفاءنا على توسيع حدود ما كان يعده معظمهم واقعياً. كيف لنا أن نصف ميلنا هذا؟ إنه الواقعية، إلى حد ما، لكنه أكثر من ذلك؛ إنه ما سميته واقعيتنا الأمريكية الفريدة.

كتب أخرى قد تهمكً