رئيس مركز الإمارات للسياسات، أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة

تشغل الدكتورة ابتسام الكتبي منصبَ رئيس مركز الإمارات للسياسات، الذي أسسته في أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة في سبتمبر 2013، والذي يُعنى بدراسة المشروعات الجيوسياسية الإقليمية والدولية، واستشرافها، ومدى تأثيرها في منطقة الخليج العربي؛ انطلاقًا من رؤية المنطقة نفسها لشواغلها ومصالحها، كما يركز المركز على استكشاف القضايا الراهنة والمستقبلية التي تؤثّر في أمن دولة الإمارات والمنطقة كلها، ويقدم بشأنها تحليلات استراتيجية وأوراق سياسات تستعين بها حكومات الإمارات ودول الخليج. ويُعدّ المركز حاليًّا من أبرز مراكز التفكير في المنطقة، كما بات "ملتقى أبوظبي الاستراتيجي"، الذي ينظمه المركز سنويًّا، من أهم المنصات الحوارية في العالم لبحث الأمنَين الإقليمي والدولي. وقد نال المركز المرتبة الأولى عربيًّا، والثانية ضمن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في التصنيف العالمي لمراكز البحث والتفكير لعام 2020 الصادر عن جامعة بنسلفانيا الأمريكية، كما جاء المؤتمر السنوي للمركز ضمن قائمة أفضل عشرة مؤتمرات على مستوى العالم في التصنيف نفسه منذ عام 2018.
ونتيجةً لدور الدكتورة ابتسام الكتبي قائدةً لأهم مراكز التفكير في العالم العربي، وللتقدير الواسع الذي تحظى به بصفتها من النخب السياسية المميزة ليس في دولة الإمارات العربية المتحدة فحسب، بل في منطقة الخليج بأسرها أيضًا؛ عُينت في عام 2015 عضوًا في الهيئة الاستشارية للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، واختارتها مجلة "أريبيان بِزنس" في يوليو 2018 ضمن قائمة أكثر خمسين امرأة تأثيرًا في العالم العربي، بصفتها أول امرأة تقود أحد أهم مراكز البحث والتفكير في العالم العربي. وحصلت أيضًا على جائزة "المرأة الأكثر تميّزًا" من مؤتمر القيادات النسائية العالمية في مومباي بالهند في فبراير 2019، وجائزة "رواد التواصل الاجتماعي العرب" عن فئة السياسة، من نادي دبي للصحافة في ديسمبر 2018، كما اختيرت في عام 2021 مستشارةً في المفوضية العالمية لسياسات ما بعد الجائحة؛ لإسهاماتها المميزة في البحث في التداعيات الشاملة لجائحة "كوفيد-19" على العالم، ومنطقة الشرق الأوسط.
وعملت الدكتورة ابتسام الكتبي، قبل تأسيسها المركز، أستاذةً للعلوم السياسية في جامعة الإمارات بمدينة العين، كما شغلت مناصب سابقة عدة؛ مثل: المنسق العام لمنتدى التنمية الخليجي، وعضوية اللجنة التنفيذية في الجمعية العربية للعلوم السياسية، وعضوية مجلس أمناء كلٍّ من مركز دراسات الوحدة العربية ومؤسسة الفكر العربي، والمنظمة العربية للشفافية ومكافحة الفساد. وتشغل حاليًّا عضوية كلٍّ من مجلس إدارة معهد دول الخليج العربية في واشنطن، والمجلس الاستشاري العالمي لمؤسسة أوبزيرفر للبحوث في الهند، والمجلس الاستشاري لمعهد الشرق الأوسط في واشنطن.
ونشرت الدكتورة ابتسام عددًا من الأوراق البحثية عن أمن الخليج، والعلاقات الخليجية-الأمريكية، والحرب ضد الإرهاب، وصدر لها أخيرًا كتابان: الأول بعنوان نموذج دولة الإمارات في بناء القوة وتحولات سياستها الخارجية (مركز الإمارات للسياسات، 2021)، والثاني بعنوان العودة إلى الطاولات: اتجاهات المسألة الإيرانية في عهد الرئيس بايدن (مركز الإمارات للسياسات، 2021). كما شاركت في كثير من المؤتمرات التي تبحث في شؤون المنطقة والعالم، فضلًا عن أنها تُستضاف في عدد من القنوات الإخبارية العربية بصفتها خبيرة في قضايا منطقة الخليج وإيران. ونالت ابتسام الكتبي شهادة الدكتوراه من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة.

الكتب ذات الصلة

مستقبل مجلس التعاون لدول الخليج العربية

معالي الأستاذ الدكتور/ جمال سند السويدي, الدكتو...
1999