سفراء غربيون لدى السعودية يؤكدون وقوف دولهم بجانب المملكة

  • 23 فبراير 2023

ملخص الخبر
سفراء الاتحاد الأوروبي وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وأوكرانيا وبريطانيا والولايات المتحدة، لدى المملكة العربية السعودية، يشيدون بالمساعدة التي تقدّمها المملكة للأوكرانيين، وكذلك بالوساطة التي قامت بها بشأن تبادل الأسرى بين أوكرانيا وروسيا في الخريف الماضي، وهو ما نتج عنه إطلاق سراح مئات أسرى الحرب. وقال السفراء في بيان مشترك: «نقف مُتّحدين مع أوكرانيا، ونرحب بتعهد السعودية الأخير بتقديم 400 مليون دولار وتعهدها السابق بمبلغ 10 ملايين دولار»، كما أن التعاون العسكري بين إيران وروسيا في أوكرانيا يجعل هذا الصراع أقرب إلى الخليج، ويهدد استقرارنا المشترك، لذا سنقف إلى جانب السعودية لحماية شعبها وأراضيها من وكلاء إيران وهجماتهم».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • صحيفة «عرب نيوز» السعودية تنقل بيانًا مشتركًا لسفراء الاتحاد الأوروبي وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وأوكرانيا وبريطانيا والولايات المتحدة لدى المملكة العربية السعودية، يقولون فيه، إنهم يقفون متحدين مع أوكرانيا. وفيما يأتي تفاصيل البيان المشترك:
  • قبل عام، هاجمت قوة روسية ساحقة أوكرانيا، وهي جارة مستقلة وذات سيادة. ويمثل تعدّي روسيا الوحشي على أوكرانيا وسكانها هجومًا صارخًا وانتهاكًا واضحًا لميثاق الأمم المتحدة ومبادئه الرئيسية التي تضمن السيادة والسلامة الإقليمية لجميع الدول الأعضاء. وهذه المبادئ هي حجر الأساس للنظام الدولي القائم على القواعد، الذي يعتمد عليه سلامنا وأمننا الجماعي.
  • من خلال المدافعين الأبطال والمدنيين الصامدين، حشد موقف أوكرانيا الشجاع ضد القوة الساحقة لروسيا العالم. وصوتت الغالبية العظمى من أعضاء الأمم المتحدة مرارًا وتكرارًا لإدانة العدوان الروسي غير القانوني.
  • في أكتوبر الماضي، وقف 143 عضوًا في الأمم المتحدة إلى جانب الحرية والسيادة وسلامة الأراضي، وأرسل هذا الرفض الشامل لجهود روسيا، في تفكيك أوصال دولة أخرى ذات سيادة عضو في الأمم المتحدة، إشارة لا لبس فيها إلى الكرملين وإلى بقية العالم.
  • سارع الحلفاء والشركاء إلى المساعدة المنقذة للحياة لأوكرانيا واللاجئين الأوكرانيين. وساهم ما يقرب من 50 دولة في المساعدة الأمنية والدعم الاقتصادي والطاقة، فضلًا عن المساعدات الإنسانية لتخفيف معاناة أوكرانيا.
  • نرحب بتعهد المملكة العربية السعودية الأخير بتقديم 400 مليون دولار وتعهدها السابق بمبلغ 10 ملايين دولار لمساعدة الأوكرانيين. وبالمثل، نشيد بقيادة المملكة في التوسط في تبادل الأسرى بين أوكرانيا وروسيا في الخريف الماضي والذي نتج عنه إطلاق سراح مئات أسرى الحرب.
  • استهدفت الهجمات الروسية الوحشية المدنيين الأوكرانيين والبنية التحتية المدنية، بصورة متعمدة وباستمرار. وفي الأشهر الأخيرة، سعت روسيا إلى استخدام الشتاء كسلاحٍ، متعمدة مهاجمة منشآت وشبكات الطاقة الأوكرانية.
  • تحرم هذه الهجمات الروسية المدنيين الأبرياء من الحرارة والكهرباء خلال شتاء قارس، ما أدى إلى تجميد الرجال والنساء والأطفال وكبار السن في أوكرانيا حتى الموت.
  • تمتد الخسائر البشرية المذهلة للعدوان الروسي إلى ما هو أبعد من حدود أوكرانيا، إذ تسببت الحرب في ارتفاع أسعار المواد الغذائية والأسمدة والوقود والطاقة، ما عرض 70 مليون شخص حول العالم لخطر انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية.
  • هذا له تداعيات على الاستقرار الإقليمي، حيث تدفع أسعار المواد الغذائية المرتفعة السخط الشعبي في بعض بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ولا سيما القرن الإفريقي، الذي يعاني أيضًا من الجفاف.
  • في مواجهة هذه الأزمة العالمية، عملت المملكة العربية السعودية مع مانحين آخرين لإنقاذ الأرواح، والمساعدة في إطعام ودعم الكثيرين من خلال مساعدتها السخية، ومع ذلك، ما دامت روسيا تواصل حربها الوحشية في أوكرانيا، سيستمر الملايين حول العالم في المعاناة.
  • هذا الصراع لا يتعلق فقط بالأمن في أوروبا، فلكل دولة مصلحة حيوية في الدفاع عن المبادئ والقيم المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة التي تحمي الحدود والسيادة والشعب.
  • هناك أدلة كثيرة على استخدام طائرات إيرانية بدون طيار لمهاجمة البنية التحتية المدنية والمدن في أوكرانيا، لذا، ندين بشدة أي نقل للطائرات بدون طيار الإيرانية إلى روسيا واستخدامها في حرب روسيا ضد أوكرانيا، تمامًا كما ندين الهجمات الصاروخية والطائرات بدون طيار على المملكة.
  • التعاون العسكري بين إيران وروسيا في أوكرانيا يجعل هذا الصراع أقرب إلى الخليج ويهدد استقرارنا المشترك.
  • وسنواصل الوقوف إلى جانب أوكرانيا لحماية الشعب والأراضي الأوكرانية من الحرب العدوانية غير المشروعة وغير المبررة التي تشنها روسيا، كما سنقف إلى جانب المملكة العربية السعودية لحماية شعب المملكة وأراضيها من وكلاء إيران وهجماتهم.
  • بعد مرور عام على حرب روسيا غير القانونية وغير المبررة، بينما يقاتل الأوكرانيون الشجعان من أجل البقاء واستقلال بلادهم، سنواصل الوقوف متحدين مع أوكرانيا طالما استغرق الأمر.
  • في الواقع، من الأهمية بمكان تشكيل جبهة موحدة لحرمان روسيا من فرصة تقويض السلام والأمن والازدهار في أوكرانيا وحول العالم، ولا يمكن للمجتمع الدولي أن يقبل انتهاكات المبادئ الأساسية لميثاق الأمم المتحدة.
  • روسيا هي العقبة الوحيدة أمام السلام في أوكرانيا. ويجب أن تنسحب القوات والمعدات العسكرية الروسية دون قيد أو شرط من كامل أراضي أوكرانيا ويجب أن تتوقف الأعمال العدائية حتى يكون هناك سلام عادل وشامل.
  • ندعو فلاديمير بوتين، الرئيس الروسي، إلى إنهاء هذه الحرب اليوم دون مزيد من المعاناة الإنسانية. وبينما وقفنا مع المملكة العربية السعودية والكويت وشركائنا الخليجيين الآخرين ضد الغزو الجائر في التسعينيات، نقف الآن مع أوكرانيا.
  • أسماء السفراء: غوينيث كوتز، القائمة بالأعمال في سفارة كندا في الرياض، وباتريك سيمونيت، هو سفير الاتحاد الأوروبي في السعودية، ولودوفيك بوي، سفير فرنسا في السعودية، وديتر لامليه، سفير ألمانيا في السعودية، روبرتو كانتوني، سفير إيطاليا في السعودية، وإيواي فوميو، سفير اليابان لدى السعودية، وأناتولي بترينكو، سفير أوكرانيا في السعودية، ونيل كرومبتون، هو سفير المملكة المتحدة في السعودية، ومارتينا سترونغ، القائمة بالأعمال في السفارة الأمريكية بالرياض.
.
الموقع الرسمي للحكومة الإسرائيلية يقول إن «وزارة الخارجية عقدت أمس، الإثنين، لقاءً...
وزارة الخارجية التركية تُفيد بأن بوراك أكتشابار، نائب وزير الخارجية التركي، وكونستانتينوس...
ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، يُعلن عبر موقع التواصل الاجتماعي...
كمال خرازي، رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية الإيرانية، يلتقي خلال زيارته إلى...
«الرئاسة التركية» تقول إن رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، بحث هاتفيًّا مع...
فلاديمير بوتين، الرئيس الروسي، يقول إن بلاده مُستعدة لمُشاركة تقنياتها مع الدول...
الائتلاف الباكستاني الحاكم يعقد اجتماعًا برئاسة شهباز شريف، رئيس الوزراء الباكستاني، أدان...
موقع «إنديا ناراتيف» يُفيد بإدانة وزارة الخارجية الأمريكية الهجوم (الذي شنَّه انفصاليون...
وزارة الخارجية الكورية الجنوبية تقول إن سيئول استعادت بالكامل اتفاقية تبادُل المعلومات...
علي باقري كني، مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، يُعلن عبر حسابه...