فريق القمر «إم بي زد-سات» يستعد لعملية الإطلاق

  • 29 ديسمبر 2022

ملخص الخبر
فريق القمر الاصطناعي «إم بي زد-سات» في مركز محمد بن راشد للفضاء، يستعد لإطلاقه العام المقبل، ويعلن الانتهاء من مرحلة التصميم وإجراء الاختبارات على النموذج، والبدء في تصنيع القمر. وسينطلق «إم بي زد-سات» في عام 2023، إلى مداره على متن صاروخ «فالكون 9» القابل لإعادة الاستخدام، حيث وقع الاختيار لتنفيذ هذه المرحلة على شركة «سبيس إكس» التي نفّذت 125 عملية إطلاق، و85 عملية هبوط. وستستخدم بيانات القمر الاصطناعي في دعم عمليات الإغاثة والتقليل من مخاطر الكوارث الطبيعية.
تفاصيل الخبر

علوم وتقنية

  • فريق القمر الاصطناعي « ام بي زد- سات» في مركز محمد بن راشد للفضاء يستعد لإطلاقه العام القادم، حيث تم الانتهاء من مرحلة التصميم وإجراء الاختبارات على النموذج، وتم البدء في تصنيع القمر الاصطناعي والذي سينطلق في عام 2023، إلى مداره على متن صاروخ «فالكون 9» القابل لإعادة الاستخدام، ويتكون من مرحلتين، حيث اختيرت شركة «سبيس إكس» لذلك الأمر، كونها تمتلك 125 عملية إطلاق، و85 عملية هبوط. وفيما يأتي أبرز التفاصيل حول القمر:

  • يعد القمر الاصطناعي «ام بي زد- سات» الثاني الذي يتم تطويره وبناؤه بالكامل على أيدي فريق من المهندسين الإماراتيين، بعد «خليفة سات»، وسيوفر خدمات متطورة جدًا، اعتمادًا على تطور تقنياته الكبيرة، خاصة أنه يعتبر أحد أفضل الأقمار الاصطناعية على مستوى العالم.

  • يميز مشروع القمر الاصطناعي « ام بي زد- سات» الذي يأتي كرابع قمر اصطناعي لرصد الأرض ويطوره ويطلقه مركز محمد بن راشد للفضاء، هو توفير البيانات بدقة وسرعة عالية للمستفيدين، وسيكون بمقدورهم وللمرة الأولى تقديم طلبات مختلف الجهات المعنية للحصول على الصور التي يريدونها بشكل آلي ومؤتمت. ومن ثم الحصول عليها بشكل مباشر وسريع، دون التواصل مع أشخاص على مدار الساعة.
  • الأهمية الكبيرة لتأثير البيانات الخاصة بالصور المطلوبة من القمر تنعكس على عمل الجهات، خاصة أنها تكون معنية بالمشروعات البيئية والإغاثية والتنموية، وستكون المحطة الأرضية في مركز محمد بن راشد للفضاء على تواصل مستمر مع محطات مراقبة أرضية أخرى منتشرة حول العالم لتوفير خدمة سريعة للقمر واستقبال البيانات منه بشكل عاجل.

  • تصل دقة صور القمر الاصطناعي «ام بي زد-سات» لضعفين زيادة على صور الأقمار المثيلة، نظرًا لتطور التلسكوب الخاص به، وستزيد سرعة نقل البيانات التي يتم بثها إلى الأرض 4 أضعاف الحالية.
  • القمر سيتمكن من إنتاج أكثر من 10 أضعاف الصور التي يوفرها المركز في الوقت الحالي، حيث إنه قادر على اكتشاف عدد أكبر من العناصر الاصطناعية والطبيعية، بمعدل أعلى من الدقة والكثافة النقطية، مقارنة بالنطاق الحالي لأقمار مراقبة الأرض، وستكون البيانات الأولية قادرة على معالجة وظائف الذكاء الاصطناعي بشكل أفضل، للمساعدة في تحليل ومعالجة الصور.

  • سترسي التقنيات المتقدمة لالتقاط الصور معايير جديدة كليًا بالنسبة للأقمار الاصطناعية المخصصة للاستخدام المدني، ما سيعزز تفرد مركز محمد بن راشد للفضاء ضمن المراكز القليلة في العالم، القادرة على تطوير تقنيات متقدمة للتصوير باستخدام الأقمار الاصطناعية، كما أنه سيكون هناك فريق متخصص داخل المركز لتحليل البيانات التي يجمعها القمر لتوفير مصدر شامل للصور الفضائية.

  • سيتم استخدام بيانات القمر الاصطناعي في دعم عمليات الإغاثة والتقليل من مخاطر الكوارث الطبيعية، ودراسة التغيرات البيئية التي تحدث على الأرض، والمسطحات المائية، وتوفير معلومات عن صحة المحاصيل الزراعية والتخطيط لتوسعتها، والتنظيم العمراني والتخطيط لبناء المدن.

.
تشانغ ييمينغ غو، سفير الصين لدى دولة الإمارات يكشف أن حجم التبادل...
وزارة الخارجية والتعاون الدولي تُعلن رسميًا، ترشيح الدكتور عبد الله المندوس، مدير...
وكالة «رويترز» تُفيد بإقرار مجلس الشيوخ النيجيري ميزانية عام 2023، وزيادتها بنسبة...
فريق القمر الاصطناعي «إم بي زد-سات» في مركز محمد بن راشد للفضاء،...
صحيفة «آيدنلك» التركية تفيد بتوقيع هيئة الأركان العامة للحرس الوطني بجنوب قبرص...
سليمان صويلو، وزير الداخلية التركي، يعلِّق على تحقيقات الوزارة بشأن الإرهاب في...
مسؤولون في سيئول يعلنون أن من المقرر إجراء الجيش الكوري الجنوبي تدريبات...
موقع الإذاعة العامة الوطنية الهندية يقول إن سوبرامنيام جاي شانكار، وزير الخارجية...
وزارة الخارجية الأمريكية تعرب في بيانٍ عن قلق بلادها إزاء قرار محكمة...
إدارة العلاقات العامة في الجيش الباكستاني تقول إن الجنرال عاصم منير، قائد...