برلماني إيراني: واشنطن والوكالة وافقتا على حل القضيتين العالقتين في المفاوضات النووية

  • 27 ديسمبر 2022

ملخص الخبر
جواد كريمي قدوسي، عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، يرى أن «الأوروبيين والأمريكيين سيعودون إلى الاتفاق النووي». وأضاف «قدوسي» أن الأوروبيين والأمريكيين وافقوا على حل القضيتين العالقتين في المفاوضات، وهما؛ «إغلاق ملف الأبعاد العسكرية المحتملة للبرنامج النووي الإيراني «بي إم دي»، و«أمن الاستثمارات الأجنبية التي ستدخل إيران بعد الاتفاق»، لكنهم طالبوا بعدم إعلان ذلك رسميًّا.
تفاصيل الخبر

سياسي

  • جواد كريمي قدوسي، عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، يصرح لموقع «عصر إيران» بشأن مستقبل الاتفاق النووي، قائلًا:
  • الرئيس الأمريكي قال إن الاتفاق النووي مات. بشكل عام، الجمهورية الإسلامية الإيرانية لا تغلق باب التفاوض، ليس فقط في الاتفاق النووي، بل في أي قضية أخرى؛ لأن منطق الجمهورية الإسلامية منطق مسموع وجيد.

  • نحن مستعدون للتفاوض في جميع المجالات مع الدول التي لها مكانة رسمية، باستثناء الكيان الصهيوني بالطبع. نحن مستعدون للتفاوض مع أمريكا في الإطار النووي.

  • الاجتماع الأخير الذي عقد في الأردن يشير إلى أن باب التفاوض حول خطة العمل الشاملة المشتركة لم يغلق، وأن الحكومة لا تنوي أرشفة ملف الاتفاق النووي وأنها تريد مواصلته.

  • الأمريكيون يتم معاقبتهم بعد أحداث الشغب؛ الأوروبيون عوقبوا؛ إذ كانوا يعتقدون أن أعمال الشغب هذه ستشتعل لصالحهم، حتى يتمكنوا من المساومة في المفاوضات، وأعلنوا رسميًا أن إيران يجب أن تخضع لمطالبهم النووية، لكنهم رأوا أنه لم يحدث شيء، وهم الآن يقدمون الكثير من التنازلات لحل مشكلاتهم تقريباً.

  • بشكل عام، كانت هناك قضيتان متبقيتين في مفاوضات الاتفاق النووي؛ أما الباقي فقد تم الاتفاق عليه مع الأوروبيين والأمريكيين. القضيتان هما؛ «إغلاق ملف الأبعاد العسكرية المحتملة للبرنامج النووي الإيراني «پي إم دي» ومزاعم الوكالة الدولية للطاقة الذرية في هذا الصدد»، وقضية «أمن الاستثمارات الأجنبية التي ستدخل إيران بعد الاتفاق وبقائها حتى انتهاء برامجها وأنها لن تغادر مرة أخرى في حال تدمر الاتفاق».

  • تبقت هاتان القضيتان، وتقريبًا أعطى الأوروبيون والأمريكيون الضوء الأخضر لحل هاتين القضيتين؛ أي أن الوكالة قالت إننا سنحل القضية الأولى وسنغلق هذا الملف، بينما قال الأمريكيون إنهم سيحافظون على أمن الاستثمارات الأجنبية، لكنهم قالوا لنا لا تعلنوا ذلك بشكل رسمي.

  • الحرب الهجينة لهؤلاء كانت من المقرر أن تتم بعد الاتفاق. أي، بعد أن يجعلوا برنامجنا النووي في حالة السبات مرة أخرى، يعودون مرة ويستخدمون انتهاك حقوق الإنسان كأداة، ويتوجهوا إلى الاتفاق النووي 2 والملف الصاروخي وملف المنطقة، لكن لم يحدث هذا الاتفاق قبل أحداث الشغب. بعد أحداث الشغب، أصبحت أيديهم فارغة، أي أنهم وضعوا كل ما يمتلكونه ومالا يمتلكونه في ميدان الأحداث وتمت هزيمتهم.

  • أعتقد أنه في ضوء ما قيل في الأردن، سيعود الأوروبيون والأمريكيون إلى خطة العمل الشاملة المشتركة.

  • في هذه الأيام سيُفتح باب الحوار بين إيران ومجموعة «4 + 1»، وإذا تم حسمه، سيصبح بإمكان الأمريكيين المشاركة في التوقيع مجددًا.

  • إرادة الحكومة هي إحياء الاتفاق النووي وأن يقبلوا شروطنا أيضًا.

.
وزارة الخارجية والتعاون الدولي تُعلن رسميًا، ترشيح الدكتور عبد الله المندوس، مدير...
وكالة «رويترز» تُفيد بإقرار مجلس الشيوخ النيجيري ميزانية عام 2023، وزيادتها بنسبة...
فريق القمر الاصطناعي «إم بي زد-سات» في مركز محمد بن راشد للفضاء،...
صحيفة «آيدنلك» التركية تفيد بتوقيع هيئة الأركان العامة للحرس الوطني بجنوب قبرص...
سليمان صويلو، وزير الداخلية التركي، يعلِّق على تحقيقات الوزارة بشأن الإرهاب في...
مسؤولون في سيئول يعلنون أن من المقرر إجراء الجيش الكوري الجنوبي تدريبات...
موقع الإذاعة العامة الوطنية الهندية يقول إن سوبرامنيام جاي شانكار، وزير الخارجية...
وزارة الخارجية الأمريكية تعرب في بيانٍ عن قلق بلادها إزاء قرار محكمة...
إدارة العلاقات العامة في الجيش الباكستاني تقول إن الجنرال عاصم منير، قائد...
الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، وزير الخارجية السعودي، يتلقى اتصالًا هاتفيًّا...