سياسي إيراني: إيران لن تقبل اتفاق نووي إضافي

  • 26 ديسمبر 2022

ملخص الخبر
حميد رضا آصفي، سياسي إيراني، يرى خلال حوارٍ مع إذاعة «رادیو گفتگو» الإيرانية، أن «الولايات المتحدة تريد وضع القضية الإقليمية وقوة إيران الدفاعية على جدول أعمالها، مشيرًا إلى أن «الأحداث الأخيرة في البلاد غيّرت أوضاع الاتفاق النووي وفقًا للصورة الخاطئة التي نقلتها وسائل الإعلام الناطقة بالفارسية إلى الدول الأجنبية». وأكد «آصفي» أن إيران لن تقبل بتراجع الطرف الآخر أو باتفاق نووي إضافي.
تفاصيل الخبر

سياسي

  • حميد رضا آصفي، سياسي إيراني، يتحدث في حوار مع إذاعة «رادیو گفتگو» الإيرانية، حول خطة أمريكا المتناقضة الهادفة لإرباك الجمهورية الإسلامية، ويقول:
  • مثل هذا الإجراء موجود منذ بداية الثورة وحتى اليوم، حيث يقول أشخاص شيئًا في وقت ما، وفي وقت آخر يقولون نقيضه .
  • الأمريكيون جشعون، وبما أن الاتفاق النووي يقترب من موعده النهائي وحكومة «بايدن» تقترب من نهايتها، فإنهم يحاولون إثارة قضايا أخرى أيضًا.
  • انخفض التواجد الأمريكي في دول المنطقة أمام التواجد الإيراني، ويريدون وضع القضية الإقليمية وقوة إيران الدفاعية على جدول أعمالهم.
  • تعليق بايدن بأن الاتفاق النووي قد مات، ليس بالأمر الجديد، ولا أعلم لماذا تمت إثارة هذه المسألة الآن، ربما سيتم تضمينه في سيناريو أمريكا للحرب النفسية.
  • هذا الكلام لم يصدر بالأمس أو قبل أسبوع، بل يعود إلى أشهر قليلة، وقد أعيد نشره الآن، وينبغي الانتباه إلى هذه النقطة.
  • يجب أن تكون الإذاعة والتلفزيون، ووسائل الإعلام المحلية قادرة على الاستحواذ على المواقف المختلفة، وتتصرف بحذر في التغطية الإخبارية، فأحيانًا لا تتطابق النصوص الأصلية مع النصوص المترجمة باللغة الفارسية.
  • أعلن الأوروبيون أنه ليس لديهم خيار آخر غير الاتفاق النووي، وأنهم ما زالوا مهتمين بالدبلوماسية والتوصل إلى اتفاق.
  • الوصول إلى نتيجة في الاتفاق النووي في عمق العقلية الأمريكية، لكن للأسف، غيّرت القضايا الداخلية والاضطرابات الوضع في إيران، وأرسلت رسالة خاطئة إلى الجانب الخارجي.
  • نشرت وسائل الإعلام الناطقة بالفارسية صورة كاذبة ومنحازة عن إيران، وظنت الأطراف الأجنبية في الواقع أن شيئًا ما حدث في إيران، وبالتالي أصبحت أوضاع «الاتفاق» أكثر صعوبة بالنسبة لهم.
  • أصبحت مواقف الأطراف الأخرى أكثر منطقية قليلاً مقارنة بما كانت عليه قبل أسبوعين، لأنهم يشعرون أن تحليلهم لقضايا إيران الداخلية كان خاطئاً.
  • يجب أن يكون جهاز سياستنا الخارجية أكثر نشاطًا فيما يتعلق بوسائل الإعلام الدبلوماسية العامة، وأن يكون أكثر مرونة لا سيما في المنطقة.
  • لن تقبل الجمهورية الإسلامية بتراجع الطرف الآخر أو باتفاق نووي إضافي.
  • يجب أن ننظر إلى هذا الموضوع في سياق المفاوضات الغربية وحربهم النفسية، لأن إيران دولة مستقرة في المنطقة، وبلغت مشكلات الأشهر القليلة الماضية حدها الأدنى، والتي إن شاء الله ستتحسن يومًا بعد يوم ببراعة المسؤولين، والاهتمام بمطالب الشعب.
.
وكالة «رويترز» تُفيد بإقرار مجلس الشيوخ النيجيري ميزانية عام 2023، وزيادتها بنسبة...
فريق القمر الاصطناعي «إم بي زد-سات» في مركز محمد بن راشد للفضاء،...
صحيفة «آيدنلك» التركية تفيد بتوقيع هيئة الأركان العامة للحرس الوطني بجنوب قبرص...
سليمان صويلو، وزير الداخلية التركي، يعلِّق على تحقيقات الوزارة بشأن الإرهاب في...
مسؤولون في سيئول يعلنون أن من المقرر إجراء الجيش الكوري الجنوبي تدريبات...
موقع الإذاعة العامة الوطنية الهندية يقول إن سوبرامنيام جاي شانكار، وزير الخارجية...
وزارة الخارجية الأمريكية تعرب في بيانٍ عن قلق بلادها إزاء قرار محكمة...
إدارة العلاقات العامة في الجيش الباكستاني تقول إن الجنرال عاصم منير، قائد...
الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، وزير الخارجية السعودي، يتلقى اتصالًا هاتفيًّا...
الميزانُ التجاريُّ السلعي في قطر الذي يُمثِّل الفرق بين إجمالي الصادرات والواردات...