محلل إيراني: جهازنا الدبلوماسي يمر بأضعف فتراته التاريخية

  • 18 ديسمبر 2022

ملخص الخبر
علي بيغدلي، المُحلِّل الإيراني في القضايا الدولية، يقول خلال حوار مع موقع «انتخاب» الإيراني إن «الجهاز الدبلوماسي الإيراني يمرُّ حاليًّا بأضعف فتراته التاريخية»؛ حيث إنه خلال السنوات الـ43 التي مضت من عمر الثورة، لم تتعرض إيران لهذا الحجم من الضغوطات على الصعيد الدولي، داعيًا الحكومة الإيرانية إلى تغيير نظرتها للعالم. وأشار «بيغدلي» إلى أنه خلال الشهرين المقبلين، سيعقد مجلس المحافظين اجتماعًا في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، من المحتمل أن يصدر خلاله قرارًا عقابيًّا ضدَّ إيران، على عكس القرارات السابقة التي كانت تحذيرية.

تفاصيل الخبر

سياسي

  • علي بيغدلي، المحلل الإيراني في القضايا الدولية، خلال حوار مع موقع «انتخاب» الإيراني، يوجه انتقادات للجهاز الدبلوماسي الإيراني خلال الحكومة الثالثة عشرة (حكومة إبراهيم رئيسي)، قائلًا:
  • دبلوماسية الحكومة الحالية ضعيفة، ويمكننا القول إن جهازنا الدبلوماسي يمر بأضعف فتراته التاريخية.

  • ربما لم تتعرض الجمهورية الإسلامية، على الإطلاق خلال السنوات الـ 43 الماضية، لهذا الحجم من الضغوطات في الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية.

  • هذا يدل على أن سياسة إيران الخارجية وطريقة نظرة الحكومة إلى المجال الدولي، ليست عقلانية بتاتًا. خاصة وأنه خلال هذه الأيام الأخيرة، ارتفع مستوى عداء الغربيين تجاه إيران بشكل كامل.

  • على الحكومة أن تغير نظرتها للعالم. هذه الدبلوماسية وهذه السياسة لا يمكنهما أن تلبيا مصالحنا الوطنية؛ لأنه وفقًا للقواعد التي تحكم العلوم السياسية، فإن الهدف والوجهة النهائية للسياسة الخارجية والدبلوماسية هو المصالح الوطنية. وعليه، فإنه لا يمكننا تلبية مصالحنا الوطنية بهذه الطريقة.

  • تراجع مستوى الرغبة في الاستثمار في إيران تمامًا، وربما وصلت إلى أدنى مستوياتها في التاريخ.

  • لذلك، فإننا نواجه حاليًا ثلاث مشكلات، إحداها قضية الاتفاق النووي، والتي ترجع إلى السياسة العامة التي انتهجها الغرب تجاهنا. ربما ينتقل الاتفاق النووي إلى مثواه الأخير.

  • القضية الثانية تتعلق بالوكالة الدولية للطاقة الذرية. فبالنظر إلى التصريحات الأخيرة للسيد غروسي التي تفيد بأن إجراءات إيران تبعث على التشاؤم، فإن الخطوات التالية يمكن أن تكون قاسية للغاية.

  • من ناحية أخرى، أعلن السيد إسلامي أننا على وشك التخصيب بنسبة تفوق الـ 60٪، وهذا بحد ذاته يمكن أن يكون عاملاً مهدداً.

  • لذلك، فإن القضية النووية مهمة للغاية، وبناءً على القرار رقم 2231، فإن الوكالة مطالبة بتقديم تقرير إلى مجلس الأمن كل ثلاثة أشهر عن وضع أداء إيران فيما يتعلق بأنشطتها النووية.

  • خلال الشهرين المقبلين، سيعقد مجلس المحافظين اجتماعًا في الوكالة، وربما سيصدر قرارًا عقابيًا ضد إيران، على عكس الماضي عندما صدرت قرارات تحذيرية.

  • القضية الثالثة التي تفرض ضغوطًا لحظة بلحظة هي القضية الداخلية في إيران، والتي على إثرها صدر قراران ضدنا في غضون أقل من شهر، في كل من مجلس حقوق الإنسان واللجنة المعنية بوضع المرأة التابعة للأمم المتحدة. هذه القضايا ليست جيدة للدولة بتاتًا من حيث السمعة.

  • عزل إيران، خاصة عند تقديم هذين القرارين في الجمعية العامة، سيقلل من مستوى الرغبة في الاستثمار في البلاد، بل وسيؤثر على علاقاتنا الاقتصادية مع الدول الأخرى.

  • ربما كان أحد أسباب رد فعلنا تجاه تصرف الصين في اجتماع دول مجلس الخليج «الفارسي» (العربي)، وردنا بلطف شديد على تصرف الصين؛ هو أننا لا نريد أن نخسرها. لأن الصين حاليًا تعتبر أحد مستوردي النفط الإيراني، ونريد أن نبيع نفطنا لها، والصين دولة قوية على المستوى الدولي ولديها حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وهو أمر لا نريد أن نخسره. بينما وقَّعَت الصين بالفعل على هذا البيان واستهزأت بسيادتنا الوطنية.
.
تشانغ ييمينغ غو، سفير الصين لدى دولة الإمارات يكشف أن حجم التبادل...
وزارة الخارجية والتعاون الدولي تُعلن رسميًا، ترشيح الدكتور عبد الله المندوس، مدير...
وكالة «رويترز» تُفيد بإقرار مجلس الشيوخ النيجيري ميزانية عام 2023، وزيادتها بنسبة...
فريق القمر الاصطناعي «إم بي زد-سات» في مركز محمد بن راشد للفضاء،...
صحيفة «آيدنلك» التركية تفيد بتوقيع هيئة الأركان العامة للحرس الوطني بجنوب قبرص...
سليمان صويلو، وزير الداخلية التركي، يعلِّق على تحقيقات الوزارة بشأن الإرهاب في...
مسؤولون في سيئول يعلنون أن من المقرر إجراء الجيش الكوري الجنوبي تدريبات...
موقع الإذاعة العامة الوطنية الهندية يقول إن سوبرامنيام جاي شانكار، وزير الخارجية...
وزارة الخارجية الأمريكية تعرب في بيانٍ عن قلق بلادها إزاء قرار محكمة...
إدارة العلاقات العامة في الجيش الباكستاني تقول إن الجنرال عاصم منير، قائد...