مؤسس مجموعة «فاغنر» يتهم فرنسا بمحاولة اغتيال مسؤول روسي

  • 18 ديسمبر 2022

ملخص الخبر
وكالة «رويترز» تقول إن يفغيني بريغوزين، مؤسس مجموعة «فاغنر» العسكرية الخاصة، اتهم فرنسا بمحاولة اغتيال ديمتري سيتي، رئيس «البيت الروسي» وهو مكتب تمثيلي روسي في جمهورية إفريقيا الوسطى، الذي أصيب بجروح خطيرة الجمعة الماضية بعد أن فتح قنبلة بريدية، ونُقل إلى مستشفى في العاصمة «بانغي»، في حالةٍ خطيرة، لكن مستقرة. بدورها، وصفت كاثرين كولونا، وزيرة الخارجية الفرنسية، مزاعم «بريغوزين» بـ«الكاذبة»، وقالت إن «ذلك مثال جيد للدعاية الروسية والخيال الواسع الذي يُميزها أحيانًا».
تفاصيل الخبر

أمني

  • وكالة «رويترز» تقول إن يفغيني بريغوزين، مؤسس مجموعة «فاغنر» العسكرية الخاصة، اتهم فرنسا بمحاولة اغتيال ديمتري سيتي، رئيس «البيت الروسي» وهو مكتب تمثيلي روسي في جمهورية إفريقيا الوسطى، الذي أصيب بجروح خطيرة يوم الجمعة بعد أن فتح قنبلة بريدية. وفيما يأتي التفاصيل:
  • وذكرت السفارة الروسية أن «سيتي» نُقل إلى مستشفى في العاصمة بانغي، وبحلول وقت متأخر من بعد الظهر كانت حالته خطيرة، لكنها مستقرة.
  • ردّت كاثرين كولونا، وزيرة الخارجية الفرنسية، على مزاعم «بريغوزين» بأنها كاذبة، قائلةً للصحفيين خلال رحلة لها إلى المغرب «إن ذلك لهو مثالٌ جيد للدعاية الروسية والخيال الواسع الذي يُميّزها أحيانًا».
  • قال «بريغوزين»، الذي يصف نفسه بأنه مؤيد قوي لفلاديمير بوتين، الرئيس الروسي، على منصة «تلغرام» «قبل أن يفقد ديمتري وعيه، تمكن من أن يقول: "رأيت ملاحظة: هذا من أجلكم (أيها الروس) من جميع الفرنسيين، وستخرجون من إفريقيا"». ولم يقل «بريغوزين» كيف عرف ما قاله «سيتي».
  • ولفت «بريغوزين» النظر إلى أنه طلب من وزارة الخارجية الروسية فتح إجراءات إعلان فرنسا دولة راعية للإرهاب.
  • قالت وزارة الخارجية الروسية إن هذا العمل يهدف إلى «الإضرار بالتنمية الناجحة للعلاقات الودية» بين روسيا وجمهورية إفريقيا الوسطى.
  • ونقلت وكالة «ريا نوفوستي»، عن مصدر رفيع المستوى في جمهورية إفريقيا الوسطى لم تذكر اسمه، قوله إن بلاده ستتعاون مع روسيا في التحقيق.
  • أطلق «بريغوزين» على «سيتي» لقب «وطني مُخلص لروسيا وجمهورية إفريقيا الوسطى».
  • لم يتضح كيف تم الربط بين الرجلين، لكن «سيتي»، الذي تم تعريب اسمه صوتيًا أيضًا من الأبجدية السيريلية مثل «سييتي» أو «سيتيي»، خضع لعقوباتٍ مالية من جانب وزارة الخزانة الأمريكية في سبتمبر 2020 كواحد من عدة مواطنين روس قيل إنهم نشطون في جمهورية إفريقيا الوسطى ولديهم صلات بـ«بريغوزين».
  • كما يخضع مُؤسس «فاغنر» لعقوباتٍ أمريكية، ويرجع ذلك جزئيًا إلى محاولاته التدخل في الانتخابات الأمريكية، وهو ما اعترف به.
  • «البيت الروسي» ليس مركزًا ثقافيًا فحسب، بل يستضيف أيضًا وكالة «روسوترودنيتشيستفو»، وهي وكالة فيدرالية روسية تقول على قنواتها على وسائل التواصل الاجتماعي إنها تتعامل مع «شؤون كومنولث الدول المستقلة، والمواطنين الذين يعيشون في الخارج، والتعاون الإنساني الدولي».
  • وأوضح «بريغوزين» أن «سيتي» تلقى في 11 نوفمبر الماضي طردًا يحتوي على صورة لابنه الذي يعيش في فرنسا، بالإضافة إلى ملاحظة تقول إن «سيتي» سيستلم رأس ابنه بعد ذلك إذا «لم يخرج الروس من القارة الإفريقية وفتحوا الأبواب للفرنسيين، مضيفًا أن «سيتي» كان يخشى أن يكون رأس ابنه في الطرد الجديد.
  • وذكرت وكالة أنباء «تاس» أن السفارة الروسية قالت إنها شددت إجراءاتها الأمنية في أعقاب الهجوم.

إضافات

.
تشانغ ييمينغ غو، سفير الصين لدى دولة الإمارات يكشف أن حجم التبادل...
وزارة الخارجية والتعاون الدولي تُعلن رسميًا، ترشيح الدكتور عبد الله المندوس، مدير...
وكالة «رويترز» تُفيد بإقرار مجلس الشيوخ النيجيري ميزانية عام 2023، وزيادتها بنسبة...
فريق القمر الاصطناعي «إم بي زد-سات» في مركز محمد بن راشد للفضاء،...
صحيفة «آيدنلك» التركية تفيد بتوقيع هيئة الأركان العامة للحرس الوطني بجنوب قبرص...
سليمان صويلو، وزير الداخلية التركي، يعلِّق على تحقيقات الوزارة بشأن الإرهاب في...
مسؤولون في سيئول يعلنون أن من المقرر إجراء الجيش الكوري الجنوبي تدريبات...
موقع الإذاعة العامة الوطنية الهندية يقول إن سوبرامنيام جاي شانكار، وزير الخارجية...
وزارة الخارجية الأمريكية تعرب في بيانٍ عن قلق بلادها إزاء قرار محكمة...
إدارة العلاقات العامة في الجيش الباكستاني تقول إن الجنرال عاصم منير، قائد...