«الشرق الأوسط»: معارضو رئيس البرلمان العراقي يخططون لإقالته

  • 18 ديسمبر 2022

ملخص الخبر
صحيفة «الشرق الأوسط» تنقل عن مصدر سياسي عراقي موثوق قوله إن «أطرافًا سياسية سنية وحلفاء من أحزاب شيعية حددت بداية الفصل التشريعي المقبل، بعد إقرار الموازنة المالية في العراق، موعدًا لسحب الثقة من محمد الحلبوسي، رئيس البرلمان». وأضاف المصدر أن «المناقشات بين الأطراف السياسية وصلت إلى مرحلة متقدمة بشأن ملف رئيس البرلمان، برغم الانقسام داخل الإطار التنسيقي بشأن تداعيات هذا القرار».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • صحيفة «الشرق الأوسط» تنقل عن مصدر سياسي عراقي موثوق، أن أطرافًا سياسية سنية وحلفاء من أحزاب شيعية، حددت بداية الفصل التشريعي المقبل، بعد إقرار الموازنة المالية في العراق، موعدًا لسحب الثقة من محمد الحلبوسي، رئيس البرلمان. وجاءت التفاصيل كالتالي:
  • كشف مصدر سياسي موثوق أن أطرافًا سياسية سنية وحلفاء من أحزاب شيعية، حددت بداية الفصل التشريعي المقبل، بعد إقرار الموازنة المالية في العراق، موعدًا لسحب الثقة من محمد الحلبوسي، رئيس البرلمان.

  • قال المصدر الذي شدد على عدم ذكر اسمه، إن «الحوارات بين الأطراف السياسية وصلت إلى مرحلة متقدمة بشأن ملف رئيس البرلمان، رغم الانقسام داخل الإطار (التنسيقي) بشأن تداعيات هذا القرار».

  • أضاف المصدر، وهو سياسي على صلة بهذه الحوارات، أن «جزءًا من رغبة الأطراف المعنية في إقالة الحلبوسي يعود إلى رغبتها في الانتقام من اضطرارها إلى منحه الثقة، في سبتمبر الماضي، بعد انسحاب الصدر وتفكك تحالف الأغلبية».

  • وفقًا للمصدر، فإن إيران «لم تتدخل في هذا الملف حتى الآن، لأنه ليس ضمن أولوياتها في هذه المرحلة، رغم أنها أطلقت إشارات للأطراف المعنية في بغداد تفيد بأنها لا تمانع في قرار سحب الثقة».

  • في غضون ذلك، اجتمع نوري المالكي، رئيس الوزراء الأسبق، بشخصيات تمثل قبائل في محافظة الأنبار، معقل محمد الحلبوسي.

  • قال أحد الحاضرين في الاجتماع، إن «جميع من التقى بهم المالكي هم من المعارضين للحلبوسي»، وأطلعوه على ما وُصف خلال الحديث بـ«خروقات ارتكبها رئيس البرلمان في المحافظة».

  • حسب المصدر نفسه، وهو من الشخصيات التي حضرت الاجتماع، فإن «المالكي أخبرهم بمعرفته الكاملة بما يجري في الأنبار، حيث إن قرار سحب الثقة من الحلبوسي وضع على الطاولة، والنية هي أن يتم الأمر بعد إقرار الموازنة».

  • قال قيادي في الإطار التنسيقي، إن «المناخ داخل الأحزاب الشيعية منذ شهور طويلة بشأن الوضع السياسي يركز على أن تفكك البيت الشيعي، أو تعدد الرؤوس فيه، يجب أن تماثله معادلة سياسية سنية، بدلًا من أن تنمو قوة سياسية يمثلها شخص واحد».
  • أوضح المصدر أن هناك شخصيتين من «تيار الحكمة» و«تحالف الفتح» عبرتا عن مخاوف جدية من تأثير محاولات إقالة الحلبوسي على حكومة محمد شياع السوادني، والتي قد يعقد هذا الملف مهمة نجاحها. فيما قال عضو من «تيار الحكمة» إن «إقالة الحلبوسي لا تحظى باجماع داخل الإطار التنسيقي».

  • وفق مصدر سني مقرب من أجواء حزب «تقدم»، الذي يتزعمه الحلبوسي، فإن «محاولات سحب الثقة ليست جديدة، ولم تكن مفاجئة هذه المرة»، مشيرًا إلى أن «الحديث عن حسم الأمر مبالغ فيه، لأن أوزان الكتل السنية وعدد مقاعدها داخل البرلمان ليست في صالح أطراف سياسية تسعى لتغيير قواعد اللعبة في البيئة السنية».

.
تشانغ ييمينغ غو، سفير الصين لدى دولة الإمارات يكشف أن حجم التبادل...
وزارة الخارجية والتعاون الدولي تُعلن رسميًا، ترشيح الدكتور عبد الله المندوس، مدير...
وكالة «رويترز» تُفيد بإقرار مجلس الشيوخ النيجيري ميزانية عام 2023، وزيادتها بنسبة...
فريق القمر الاصطناعي «إم بي زد-سات» في مركز محمد بن راشد للفضاء،...
صحيفة «آيدنلك» التركية تفيد بتوقيع هيئة الأركان العامة للحرس الوطني بجنوب قبرص...
سليمان صويلو، وزير الداخلية التركي، يعلِّق على تحقيقات الوزارة بشأن الإرهاب في...
مسؤولون في سيئول يعلنون أن من المقرر إجراء الجيش الكوري الجنوبي تدريبات...
موقع الإذاعة العامة الوطنية الهندية يقول إن سوبرامنيام جاي شانكار، وزير الخارجية...
وزارة الخارجية الأمريكية تعرب في بيانٍ عن قلق بلادها إزاء قرار محكمة...
إدارة العلاقات العامة في الجيش الباكستاني تقول إن الجنرال عاصم منير، قائد...