رئيس الدولة: الإمارات ستبقى شريكًا وداعمًا لكل ما يحقق التنمية والتقدم للبشرية

  • 1 ديسمبر 2022

ملخص الخبر
صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، يؤكِّد أن بلادنا مرت خلال الخمسين عامًا الماضية بمراحل عديدة في رحلتها الناجحة من «التأسيس» إلى «التمكين»، ولكل مرحلة أهدافها وسماتها وآليات عملها، وبإذن الله سيبقى نهج دولة الإمارات الراسخ في البناء والتطوير وتعزيز المكتسبات والارتقاء بالطموحات لتحقيق انطلاقه تنموية كبرى ونوعية في كل الجوانب من خلال التركيز على مجالات العلوم والتكنولوجيا الحديثة واستثمار الفرص التي تتيحها هذه المجالات لمصلحة الأجيال الحالية والمستقبلية. جاء ذلك في كلمة سموه بمناسبة اليوم الوطني الـ51 للدولة.
تفاصيل الخبر

سياسي

  • صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، يؤكد أن بلادنا مرت خلال الخمسين عامًا الماضية بمراحل عديدة في رحلتها الناجحة من «التأسيس» إلى «التمكين»، وقال سموه بمناسبة اليوم الوطني الـ51 للدولة. ما يلي:
  • لكل مرحلة أهدافها وسماتها وآليات عملها، وبإذن الله سيبقى نهج دولة الإمارات الراسخ في البناء والتطوير وتعزيز المكتسبات والارتقاء بالطموحات لتحقيق انطلاقه تنموية كبرى ونوعية في كل الجوانب من خلال التركيز على مجالات العلوم والتكنولوجيا الحديثة واستثمار الفرص التي تتيحها هذه المجالات لمصلحة الأجيال الحالية والمستقبلية.
  • العنوان الأساسي للمرحلة المقبلة هو مضاعفة الجهد والعطاء وإعلاء قيمة العمل والكفاءة والتفاني في أداء الواجب، مشددًا على أن المرحلة المقبلة مرحلة عمل ومثابرة وإنجاز وتنافس ولا مجال فيها للتهاون أو التراخي لأن الطموحات الكبيرة تحتاج إلى عزيمة أكبر.
  • نؤكد أن لدى دولة الإمارات إدراكًا كاملًا لطبيعة التحولات من حولها وما بها من تحديات وفرص ونعمل على استثمار هذه الفرص والتعامل مع التحديات بنهج واضح وفاعل وشامل.
  • نعتمد على مواردنا وقدراتنا وسواعد أبنائنا وعقولهم، ونتعاون بصدق وإيجابية مع أصدقائنا وأشقائنا، ونتحرك في الإقليم والعالم بوعي لتعظيم مصالحنا الوطنية، ونعزز شراكاتنا الاقتصادية والتجارية والاستثمارية الفاعلة مع مختلف دول العالم لخدمة أهدافنا التنموية، ونتبنى سياسات متزنة ومتوازنة ومسؤولة على الساحتين الإقليمية والدولية.
  • التحولات في العالم خلال السنوات الأخيرة أكدت أهمية تعزيز جميع مظاهر التعاون الإقليمي بين الدول التي تنتمي إلى منطقة واحدة أو نطاق جغرافي واحد كما هو الحال بالنسبة للدول العربية عامة أو دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خاصة حيث تمتلك هذه الدول من إمكانات التقارب والتكامل التي ربما لا تتوفر لغيرها في مناطق العالم الأخرى.

  • رحم الله الشيخ خليفة والشيخ زايد وإخوانهما من القادة المؤسسين وجزاهم خير الجزاء لما قدموه لهذا الوطن وشعبه، والذي سيظل نبراسًا ومصدرًا للإلهام جيلًا بعد جيل,
  • حين نتأمل ما نحن عليه اليوم من تقدم وعزة ونعمة، ندرك عظمة ما قام به المؤسسون العظام في الثاني من ديسمبر 1971، وقيمة الوحدة التي تظللنا جميعًا، ونزداد حبًا لهم وتقديرًا لما قاموا به وإصرارًا على استكمال مسيرتهم.
  • الاهتمام بالمواطن وفتح كل سبل التطور والإبداع وإثبات الذات أمامه، كان ولا يزال وسيظل أولويتنا الأساسية والقصوى، ولن ندخر جهدًا من أجل تحقيق هذا الهدف، وسنواصل وضع وتنفيذ الخطط والإستراتيجيات التي تتمحور حول تمكين المواطن وتوسيع الفرص المتاحة أمامه في كل المجالات دون استثناء.
  • رغم التبعات السلبية لجائحة «كوفيد – 19» وغيرها من الأزمات الإقليمية والعالمية، على الاقتصاد في العالم كله، فإن الاقتصاد الإماراتي بفضل الله ثم الجهود المخلصة والواعية للحكومة بقيادة أخي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تقدم بخطى حثيثة إلى الأمام.
  • الدولة ستعمل على استثمار مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ «كوب 28» الذي تستضيفه العام المقبل، لإعطاء دفعة قوية للعمل الدولي الجماعي من أجل الحفاظ على كوكب الأرض، والتصدي للمخاطر المناخية التي غدت واضحة وماثلة أمام أعين الجميع في العالم كله.
  • نستحضر اليوم تضحيات شهدائنا الأبرار في كل المواقع والأزمنة وندعو لهم بالرحمة والجنة، فدماؤهم الزكية التي سالت دفاعًا عن دولة الإمارات وقيمها ومبادئها، تجسد تضحيات شعبنا عبر التاريخ والتي أقامت أركان وطننا الغالي على العزة والمجد والمنعة.
  • في هذه المناسبة الغالية على قلوبنا جميعًا، أجدد التأكيد أن قواتنا المسلحة كانت ولا تزال وستظل حصن الوطن القوي، ودرعه الواقي، ومدرسة القيم والمبادئ الوطنية الراسخة عبر العصور، وسيظل تطويرها وتحديثها أولوية قصوى كما كانت على الدوام.

  • نحيي قواتنا الأمنية الساهرة على أمن الوطن وسلامة المجتمع وحماية المواطنين والمقيمين وتوفير الظروف المناسبة للعمل والتنمية والتقدم، ونشكر منتسبيها على ما يقدمونه من جهد كبير وإخلاص واحترافية في أداء الواجب.

  • في هذا اليوم العزيز، أبارك لأخواني الحكام وأولياء العهود، وأدعو الله تعالى أن يحفظ بلدنا ويديم عليها الوحدة والوئام والمحبة ويبقيها على الدوام رمزاً للتقدم والنهضة والعزة، وكل عام وأنتم بخير.
.
تشانغ ييمينغ غو، سفير الصين لدى دولة الإمارات يكشف أن حجم التبادل...
وزارة الخارجية والتعاون الدولي تُعلن رسميًا، ترشيح الدكتور عبد الله المندوس، مدير...
وكالة «رويترز» تُفيد بإقرار مجلس الشيوخ النيجيري ميزانية عام 2023، وزيادتها بنسبة...
فريق القمر الاصطناعي «إم بي زد-سات» في مركز محمد بن راشد للفضاء،...
صحيفة «آيدنلك» التركية تفيد بتوقيع هيئة الأركان العامة للحرس الوطني بجنوب قبرص...
سليمان صويلو، وزير الداخلية التركي، يعلِّق على تحقيقات الوزارة بشأن الإرهاب في...
مسؤولون في سيئول يعلنون أن من المقرر إجراء الجيش الكوري الجنوبي تدريبات...
موقع الإذاعة العامة الوطنية الهندية يقول إن سوبرامنيام جاي شانكار، وزير الخارجية...
وزارة الخارجية الأمريكية تعرب في بيانٍ عن قلق بلادها إزاء قرار محكمة...
إدارة العلاقات العامة في الجيش الباكستاني تقول إن الجنرال عاصم منير، قائد...