«أردوغان»: تركيا لم تر خيرًا من الحكومات الائتلافية

  • 30 نوفمبر 2022

ملخص الخبر
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يُلقي كلمة في الاجتماع الموسّع لرؤساء المدن في المقر المركزي لحزب «العدالة والتنمية»، ويقول إن «ارتفاع حد إدراك الشعب للاستثمار والعمل والخدمة كان من بين التغييرات الأكثر وضوحًا التي مرت بها تركيا خلال حكومات الحزب»، موضحًا أن «تحالف الجمهور، وحزب العدالة والتنمية، هما الحل الوحيد للمشكلات، التي سببتها الأزمات العالمية والإقليمية». ويذكر «أردوغان» أن «الشعب التركي لم ير خير من الحكومات الائتلافية»، مُبيّنًا أن «حزب الشعب الجمهوري التركي أو شركائه لم يُقدموا أي أطروحة لمشكلات تركيا».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية تذكر أن رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، رئيس حزب «العدالة والتنمية»، ألقى كلمة في الاجتماع الموسّع لرؤساء المدن في المقر المركزي للحزب، ويقول «أردوغان»:
  • نحن نعد تركيا لمستقبل مُشرق ومزدهر من خلال تحقيق توقعات الشعب.
  • نحن نقترب خطوة بخطوة من تركيا عام 2023، من خلال الحفاظ على الديمقراطية وخطوات التنمية.
  • من المهم للغاية بالنسبة لتركيا أن تواصل نموها في فترة تتزايد فيها مخاوف الركود العالمي، ونأمل أن ننهي عام 2022، بمستوى قياسي جديد من النمو، وأن ندخل عام 2023، ببداية جيدة.
  • من بين التغييرات الأكثر وضوحًا التي مرت بها تركيا خلال حكومات حزب «العدالة والتنمية» أن حد إدراك الشعب للاستثمار والعمل والخدمة قد ارتفع بشكل هائل.
  • رصيد هذين الشهرين فقط من الأعمال والخدمات، التي قمنا بتنفيذها، كافية لإبقاء الحكومات في السلطة لعقود.
  • الحل الوحيد للمشكلات، التي سببتها الأزمات العالمية والإقليمية، هو تحالف «الجمهور»، وحزب «العدالة والتنمية».
  • المهمة الأساسية للإدارات التابعة للحزب في المدن حتى موعد الانتخابات هو الوفاء بهذه المسؤولية التاريخية على النحو الواجب من خلال الحفاظ على تواجدهم في الميدان من دون أدنى فجوة.
  • ينبغي على الشعب التركي ألا ينخدع بهراء المعارضة حول الديمقراطية البرلمانية والديمقراطية البرلمانية المعززة.
  • اكتسبت تركيا مظهرًا متحالفًا في السياسة وفقًا لروح العمل، وباتت مبادئ وأحزاب تحالف «الجمهور» واضحة كهدف مشترك وحدة.
  • التحالف الآخر (تحالف الأمة المُعارض) عبارة عن هيكل غير متبلور، يظهر للشعب على أنه طاولة من 6 أحزاب، لكن لم يُعرف بعد من الذي يعمه ولأي أغراض يدعمهم.
  • قلنا لهذا التحالف منذ البداية أننا نريد التنافس معهم في الرؤية والبرنامج والمشروع في سياسة الأعمال والخدمات. لكنهم لم يأتوا إلا بمشروع عديم الشكل، ضعيف، وكان وعده الوحيد هو إعادة تركيا إلى أيامها الخوالي.
  • الشعب التركي لم ير خير من الحكومات الائتلافية، والمؤمن لا يُلدغ من جحر مرتين.
  • ما جلبته حكومات حزب «العدالة والتنمية» هو الاستقرار والثقة والدولة القوية.
  • حزب «الشعب الجمهوري» التركي أو شركائه لم يُقدموا أي أطروحة حتى الآن لأي مشكلة من مشكلات تركيا.
  • تركيا تزداد قوة؛ إذ أن نمو اقتصادها بلغ في الربع الثالث من هذا العام 3.9 في المئة، وتحتل بذلك المرتبة الخامسة بين دول مجموعة العشرين، ومن المستحيل إيقاف نمو تركيا.
.
وكالة «رويترز» تُفيد بإقرار مجلس الشيوخ النيجيري ميزانية عام 2023، وزيادتها بنسبة...
فريق القمر الاصطناعي «إم بي زد-سات» في مركز محمد بن راشد للفضاء،...
صحيفة «آيدنلك» التركية تفيد بتوقيع هيئة الأركان العامة للحرس الوطني بجنوب قبرص...
سليمان صويلو، وزير الداخلية التركي، يعلِّق على تحقيقات الوزارة بشأن الإرهاب في...
مسؤولون في سيئول يعلنون أن من المقرر إجراء الجيش الكوري الجنوبي تدريبات...
موقع الإذاعة العامة الوطنية الهندية يقول إن سوبرامنيام جاي شانكار، وزير الخارجية...
وزارة الخارجية الأمريكية تعرب في بيانٍ عن قلق بلادها إزاء قرار محكمة...
إدارة العلاقات العامة في الجيش الباكستاني تقول إن الجنرال عاصم منير، قائد...
الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، وزير الخارجية السعودي، يتلقى اتصالًا هاتفيًّا...
الميزانُ التجاريُّ السلعي في قطر الذي يُمثِّل الفرق بين إجمالي الصادرات والواردات...