«الشرق الأوسط»: «حزب الله» يتهم خصومه بـ«أخذ لبنان إلى الفتنة»

  • 28 نوفمبر 2022

ملخص الخبر
صحيفة «الشرق الأوسط» تقول إن تنظيم «حزب الله» صعّد من مواقفه في مواجهة منتقدي سلاحه، محذرًا من أنهم تجاوزوا مرحلة طعن المقاومة في الظهر، إلى مواجهتها، مشيرةً إلى أن نائب من قوى التغيير اعتبر أن الحزب «إيران في لبنان». ونقلت الصحيفة عن نبيل قاووق، عضو المجلس المركزي في «حزب الله»، قوله إن «البلد في حال انهيار، والمطلوب انتخاب رئيس للبنان؛ تكون أولويته إنقاذ البلد من الانهيار الشامل».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • حزب الله، يصعد من مواقفه في مواجهة منتقدي سلاحه، محذرًا من أنهم تجاوزوا مرحلة طعن المقاومة في الظهر، إلى مواجهتها، بينما اعتبر نائب من قوى التغيير أن الحزب هو إيران في لبنان.
  • على صعيد متصل، نبيل قاووق، عضو المجلس المركزي في «حزب الله»، يقول إن البلد في حال انهيار، والمطلوب انتخاب رئيس للبنان؛ تكون أولويته إنقاذ البلد من الأسوأ ومن الانهيار الشامل. نريد رئيسًا للجمهورية ينقذ لبنان من أزماته ولا يغرقه أكثر فأكثر. وأضاف:
  • الفريق الذي يحمل شعار التحدي والمواجهة، يدخل في مواجهة مع أكثر من نصف الشعب اللبناني. هم يريدون رئيسًا يتحدى المقاومة ويواجه المقاومة، وليس أعداء لبنان وأزماته.
  • نريد رئيسًا يخفف من معاناة اللبنانيين، وتكون أولويته إعادة الثقة بين اللبنانيين، وليس استعادة الثقة مع خصوم وأعداء لبنان.
  • أصحاب منطق التحدي والمواجهة أعلنوا شعارات أكبر من أحجامهم، تجاوزوا فيها مرحلة طعن المقاومة في الظهر، ليعلنوا أنهم يريدون مواجهة المقاومة وجهًا لوجه، وهم بذلك يريدون أخذ البلد إلى الفتنة.
  • حزب الله وحلفاؤه يقاربون الاستحقاق الرئاسي بإيجابية وبروحية التوافق، ويطرحون التفاهم والحوار لإنقاذ البلد برئيس يؤتمن على البلد وعلى الوحدة الوطنية.
  • جربوا في المجلس النيابي سبع مرات أن ينتخبوا رئيس مواجهة وتحدٍ وفشلوا، وقد آن الأوان أن يقتنعوا بأنهم غير قادرين على انتخاب رئيس مواجهة؛ لأن هذا المنطق وصل إلى طريق مسدود، فكفى عنادًا، وعليهم أن يتقبلوا حقيقة أن البلد يحتاج إلى حوار وتوافق وطني، وهو الطريق الأضمن لانتخاب رئيس للجمهورية.
  • وفي السياق نفسه، قاسم هاشم، النائب في كتلة «التنمية والتحرير» اللبنانية، التي يرأسها رئيس البرلمان نبيه بري، يعتبر أن «الورقة البيضاء (التي يصوت بها الحزب وحلفاؤه في الانتخابات الرئاسية) تحمي البلد». وقال في حديث إذاعي:
  • رئيس مجلس النواب حاضر دوماً، ويعتبر أن الحوار يجب أن يكون دائماً في كل المستويات». وبينما قال إن «تركيبة البلد تتطلب الحوار، وللأسف البعض يفضل الاستمرار بعدم الاتفاق على رئيس واحد»، اعتبر قاسم أن «الورقة البيضاء هي لحماية البلد من قرارات غير مدروسة.
  • في المقابل، وضاح الصادق النائب في «قوى التغيير»اللبناني، يبين أن المعركة الرئاسية لم تبدأ بعد؛ لأنه لم يطرح اسم مرشح ثانٍ، في مواجهة ميشال معوض، رئيس حركة الاستقلال اللبناني، الذي تدعمه كتل معارضة. وقال في حديث إذاعي:

  • سليمان فرنجية،الوزير اللبناني السابق، سبق ووعد مرتين بالرئاسة ولم يتمكن من الوصول إليها؛ تنفيذًا لقرار اتفاق مار مخايل ، بين حزب الله والتيار الوطني الحر، واليوم الوزير فرنجية هو المرشح الرئيسي مقابل مرشحنا ميشال معوض، ولكن اسمه لم يتم طرحه بشكل واضح؛ بسبب عدم الاتفاق مع جبران باسيل،رئيس التيار الوطني الحر.
  • هناك تخوف من أن باسيل ستكون لديه طلبات كثيرة وسيرغب في الحصول عليها كونه لم يستيقظ على واقعه اليوم، وهو أنه مجرد رئيس كتلة، وأن العدد الأكبر من النواب المسيحيين هم في الصف الآخر
  • باسيل خسر العدد الأكبر من التمثيل كما خسر الورقة الأقوى، أي ورقة التعطيل في قصر الجمهورية، وهو اليوم لم يصحُ من الصدمة ويعطل كل شيء.
  • وعن حزب الله الذي يعطل جلسات مجلس النواب، حزب الله هو إيران في لبنان.
.
تشانغ ييمينغ غو، سفير الصين لدى دولة الإمارات يكشف أن حجم التبادل...
وزارة الخارجية والتعاون الدولي تُعلن رسميًا، ترشيح الدكتور عبد الله المندوس، مدير...
وكالة «رويترز» تُفيد بإقرار مجلس الشيوخ النيجيري ميزانية عام 2023، وزيادتها بنسبة...
فريق القمر الاصطناعي «إم بي زد-سات» في مركز محمد بن راشد للفضاء،...
صحيفة «آيدنلك» التركية تفيد بتوقيع هيئة الأركان العامة للحرس الوطني بجنوب قبرص...
سليمان صويلو، وزير الداخلية التركي، يعلِّق على تحقيقات الوزارة بشأن الإرهاب في...
مسؤولون في سيئول يعلنون أن من المقرر إجراء الجيش الكوري الجنوبي تدريبات...
موقع الإذاعة العامة الوطنية الهندية يقول إن سوبرامنيام جاي شانكار، وزير الخارجية...
وزارة الخارجية الأمريكية تعرب في بيانٍ عن قلق بلادها إزاء قرار محكمة...
إدارة العلاقات العامة في الجيش الباكستاني تقول إن الجنرال عاصم منير، قائد...