«الرئاسة التركية»: لا نأخذ الإذن من أي دولة لضمان أمننا

  • 27 نوفمبر 2022

ملخص الخبر
إبراهيم كالين، المُتحدث باسم الرئاسة التركية، يُعقِّب على تصريح الولايات المُتحدة المُتعلق بعملية «المخلب-السيف» الجوية للقوات المُسلَّحة التركية في شمالي سوريا والعراق، ويقول إن «تركيا لا تأخذ الإذن من أي دولة لضمان أمنها»، مؤكِّدًا أن «بلاده ستتخذ الخطوات اللازمة ضد الإرهاب في سوريا والعراق والأماكن الأخرى». وذكر «كالين» أن «اتخاذ السويد وفنلندا خطوات ملموسة بشأن مَنْ يرتكبون جرائم إرهابية ضد تركيا سيُسرِّع عملية انضمامهما إلى حلف الناتو».
تفاصيل الخبر

أمني

  • صحيفة «يني شفق» التركية تقول إن إبراهيم كالين، المُتحدث باسم الرئاسة التركية، تحدَّث عن تصريح الولايات المُتحدة المُتعلق بعملية «المخلب-السيف» الجوية للقوات المُسلَّحة التركية في شمالي سوريا والعراق، خلال لقائه مع الصحفيين أثناء مُشاركته في مهرجان قلم «بنفيست» المُنظَّم في قصر «تشيراغان» بإسطنبول، ويذكر «كالين» الآتي:
  • تركيا لا تحصل على الإذن من أي دولة لضمان أمننا.
  • نتوقع من جميع الدول الحليفة في «الناتو» اتخاذ خطوات مشتركة عند حدوث تهديد أو هجوم أو عمل إرهابي ضد دولة عضو الحلف.
  • إذا لم تُتخذ هذه الخطوات، فسيستلزم على تركيا القيام بهذا الأمر بنفسها، على حد تعبير رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي.
  • نتخذ هذه الخطوات اللازمة ضد الإرهاب في سوريا والعراق والأماكن الأخرى، وسنواصل اتخاذها.
  • سنواصل اتخاذ هذه الخطوات في إطار الفرص والصلاحيات، التي تضمنها لنا المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، في إطار حق الدفاع عن النفس؛ من أجل ضمان أمننا على الحدود السورية والعراقية.
  • وفي سياق آخر، يتطرق إبراهيم كالين، المُتحدث باسم الرئاسة التركية، إلى طلب السويد وفنلندا للانضمام إلى حلف «الناتو»، ويذكر الآتي:
  • اتخاذ السويد وفنلندا خطوات ملموسة بشأن مَنْ يرتكبون جرائم إرهابية ضد تركيا سيُسرِّع عملية انضمامهما إلى حلف «الناتو».
  • هدفنا الأساسي هو تنفيذ البنود الرئيسية في مُذكِّرة التفاهم، وتنفيذ المُذكِّرة ككل.
  • كانت لقاءاتنا بالتفصيل بالأمس في إطار اتخاذ هاتين الدولتين الإجراءات ضد تنظيمات «وحدات حماية الشعب الكردية-حزب الاتحاد الديمقراطي-وحدات حماية الشعب الكردي»، و«فتح الله غولن» وما شابهها من تنظيمات مُقيمة في هاتين البلدين، ومنع هذه التنظيمات والأشخاص، الذين ارتكبوا جرائم إرهابية ضد تركيا، من السفر والتجوال والدعاية وتجنيد العناصر وجمع الأموال والانخراط في أنشطة إرهابية.
  • قيَّمنا الخطوات التي ستُتخذ في إطار مُذكِّرة التفاهم على المستويين الثنائي والثلاثي، وهناك بعض التطورات الإيجابية.
  • تصريحات أولف كريسترسون، رئيس الوزراء السويدي، بأن بلاده ستفي بهذه الالتزامات، وما أعرب عنه خلال زيارته لتركيا ولقائه «أردوغان»، وبعض الخطوات التي اُتخذت في هذا الصدد واعدة.
  • إضافةً إلى ذلك، فإن اتخاذ خطوات ضد تنظيم «فتح الله غولن» من بين توقعاتنا.
  • هناك إرادة مفادها أن الأفراد والتنظيمات والهياكل المماثلة، التي ترتكب جرائم إرهابية ضد تركيا، يجب ألا تعمل في هذه البلدان.
  • الاستمرار في ذلك ومتابعته وتحقيقه بخطوات ملموسة سيؤدي بالطبع إلى تسريع عملية الانضمام إلى «الناتو»، وبالرغم من اتخاذ خطوات إيجابية في هذا الصدد، إلا أنه لا تزال هناك أشياء يجب القيام بها.
  • يمكنني القول إننا نسير في الاتجاه الصحيح، وإن حكومتي فنلندا والسويد تبذلان جهودًا في هذا الصدد، وإن وحداتنا المُختصَّة ستكون على اتصال وثيق لمواصلة الخطوات التي يتعين اتخاذها في هذا الاتجاه.
.
وكالة «رويترز» تُفيد بإقرار مجلس الشيوخ النيجيري ميزانية عام 2023، وزيادتها بنسبة...
فريق القمر الاصطناعي «إم بي زد-سات» في مركز محمد بن راشد للفضاء،...
صحيفة «آيدنلك» التركية تفيد بتوقيع هيئة الأركان العامة للحرس الوطني بجنوب قبرص...
سليمان صويلو، وزير الداخلية التركي، يعلِّق على تحقيقات الوزارة بشأن الإرهاب في...
مسؤولون في سيئول يعلنون أن من المقرر إجراء الجيش الكوري الجنوبي تدريبات...
موقع الإذاعة العامة الوطنية الهندية يقول إن سوبرامنيام جاي شانكار، وزير الخارجية...
وزارة الخارجية الأمريكية تعرب في بيانٍ عن قلق بلادها إزاء قرار محكمة...
إدارة العلاقات العامة في الجيش الباكستاني تقول إن الجنرال عاصم منير، قائد...
الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، وزير الخارجية السعودي، يتلقى اتصالًا هاتفيًّا...
الميزانُ التجاريُّ السلعي في قطر الذي يُمثِّل الفرق بين إجمالي الصادرات والواردات...