«سوناك»: ليس بوسع الدولة إصلاح كل شيء

  • 5 نوفمبر 2022

ملخص الخبر
ريشي سوناك، رئيس وزراء بريطانيا، يُحذِّر في مقابلةٍ مع صحيفة «ذا تايمز»، الشعب من «توقُّع قدرة الدولة على إصلاح المشكلات كافة»، متعهدًا، من جهةٍ أخرى، بـ«كسب ثقة الناخبين من خلال صدق حكومته معهم بشأن حجم الصعوبات الاقتصادية المقبلة». وأقرّ «سوناك» بأن «الثقة في حزب المحافظين لحقها الضرر بسبب ميزانية سلفه ليز تراس المتعجلة»، غير أنه أكد أن «مهمته متمثلة في استعادة المصداقية الاقتصادية»، معربًا عن ثقته بحكم الجمهور على ميزانيته الخريفية المقبلة بأنها مقاربة «عادلة ورحيمة».
تفاصيل الخبر

اقتصادي

  • ريشي سوناك، رئيس وزراء بريطانيا، في مقابلةٍ مع صحيفة «ذا تايمز»، يحذر الشعب من توقع قدرة الدولة على إصلاح كافة المشاكل، متعهدًا، من جهةٍ أخرى، بكسب ثقة الناخبين من خلال صدق حكومته معهم بشأن حجم الصعوبات الاقتصادية المقبلة. وفي التفاصيل جاء ما يلي:
  • أقر «سوناك» بأن الثقة في حزب المحافظين قد تضررت بسبب ميزانية سلفه ليز تراس «المتعجلة»، غير أنه أكد أن مهمته متمثلة في استعادة المصداقية الاقتصادية وكسب الثقة مرةً أخرى، وأعرب عن ثقته بأن الجمهور سيحكم على ميزانيته الخريفية في 17 نوفمبر الجاري بأنها مقاربة «عادلة ورحيمة».
  • يستعد «سوناك» وجيريمي هانت، مستشار الخزانة، للإعلان عن زيادات ضريبية بقيمة 50 مليار جنيه إسترليني وخفض الإنفاق في محاولة لموازنة الدفاتر والمساعدة في تخفيض التضخم.
  • أعرب «سوناك» عن إدراكه للمخاوف التي تساور الملايين بشأن سداد أقساط الرهن العقاري المرتفعة، قائلًا إنه سيقوم بكل ما بوسعه «للسيطرة على هذه المشكلة»، وبرغم ذلك، أوضح أن هناك حدًا لتدخل الحكومة.
  • قال «سوناك»: «نحن صادقون بشأن التنازلات التي نواجهها. الجميع يتحدث الآن عن الاقتراض، والجميع يدرك أن الحكومة ليس بوسعها فعل كل شيء».
  • تابع «سوناك» قوله: «كيف بوسع الحكومة القيام بكل شيء؟ بوسعها القيام بذلك فقط من خلال الاقتراض، الأمر الذي يؤدي في النهاية، كما رأينا، إلى ارتفاع التضخم، وفقدان المصداقية، وارتفاع أسعار الفائدة، وقد أوضحت ذلك خلال الصيف».
  • أوضح «سوناك» أن ميزانية «تراس» ألحقت الضرر بالثقة في حزب المحافظين، من جهة، لكنها حثت الناخبين على الحكم عليه من خلال سجله الخاص من جهةٍ أخرى، بما في ذلك تحذيراته الصارخة بشأن التخفيضات الضريبية غير الممولة خلال حملة ترشيحه لقيادة الحزب.
  • قال «سوناك»: «أقر تمامًا بأن الثقة تضررت خلال الأسابيع والأشهر القليلة الماضية، وأدرك أن الثقة لا تُمنح، بل تُكتسب. وظيفتي هي استعادة ثقة الشعب، وسنقوم بذلك من خلال صدقنا معهم، وبأن نكون منصفين، وبتزويدهم بما يهمهم».
  • أضاف «سوناك»: «ليس من القيادة في شيءٍ التظاهر بوجود حلٍ سهل وقصير المدى. قلت في الصيف أنه بوسعنا القيام بكثيرٍ من الأمور التي قد تجعلنا جميعًا نشعر بتحسن على المدى القصير، غير أني وصفت ذلك بأنه حماسٌ واندفاعٌ لحظي، ومن ثم سيأتي الواقع (بصدماته)».
  • أكد «سوناك» تفضيله لأن يكون «صادقًا مع الشعب بشأن ما سيتطلبه الأمر للوصول بنا إلى المكان الذي نحتاج إلى الوصول إليه ».
  • رفض «سوناك» تكرار تعهد «تراس» بعدم العودة إلى التقشف، لكنه أعرب عن إدراكه للمخاوف بشأن سداد أقساط الرهن العقاري بعد أن رفع بنك إنجلترا أسعار الفائدة إلى 3%.
  • أصر «سوناك»، بعد الضغط عليه للإجابة بشأن إن كان سيمضي قدمًا في تخفيض المزايا الحكومية أو إلغاء خطة المعاشات التقاعدية الحكومية ثلاثية المراحل، على أن ميزانية الخريف ستكون «رحيمة».
  • قال «سوناك»: «سيكون بوسعك الحكم على أنها (ميزانية الخريف) تعد مقاربةً عادلة، وإني على ثقة من أن الشعب سيشعر بأنها نهجٌ عطوف، لكني لا أرغب في استباق ما سيقوله المستشار الخزانة».
  • رفض «سوناك» الإفصاح عما إذا كان قد ساند بيان حزب المحافظين الذي تعهد بعدم زيادة ضريبة الدخل أو ضريبة القيمة المضافة أو أقساط الضمان (الاجتماعي) الوطني، قائلًا: «لن أتحدث إطلاقًا عن أي سياسة ضريبية».
  • وصف سوناك التضخم بأنه العدو الأول قائلًا: « أدرك تمامًا القلق الذي يشعر به الشعب بشأن الرهون العقارية، إنها واحدة من أكبر الفواتير التي تقض مضجعه، وقد كنا محظوظين لفترة من الفترات بالاستمتاع، إلى جانب العديد من دول العالم، بأسعار فائدة منخفضة».
  • تابع «سوناك» قوله: «من الواضح أن أسعار الفائدة آخذه في الارتفاع الآن، لذا ما أريد قوله هو أنني سأفعل كل ما بوسعي للتعامل مع هذه المشكلة، للحد من ارتفاع معدلات الرهن العقاري، ولهذا السبب فإن السيطرة على التضخم هي أهم أولوية ».

سياسي

  • ريشي سوناك، رئيس وزراء بريطانيا، يقول في مقابلة مع صحيفة «ذا تايمز»، إنه لم يكن يتوقع فوزه بمنصب رئيس الوزراء، إثر خسارة حملته الصيفية لقيادة الحزب. وفي التفاصيل جاء ما يلي:
  • ذكر «سوناك» أنه أكد لـ بوريس جونسون، خلال المباحثات المباشرة، عدم تنحيه عن سباق الزعامة، مصرًا على أنه «الشخص الأفضل لشغل المنصب»، كما أنه كان يأمل في أن يصبح أول رئيس وزراء آسيوي لبريطانيا «مصدر فخر جماعي» للأمة.
  • قال «سوناك»: «دافعت عن مزاعم سويلا برافرمان، وزيرة الداخلية، بأن بريطانيا كانت تواجه «غزوًا»، من قبل المهاجرين غير الشرعيين، وتعهدت بخفض المستويات الإجمالية للهجرة».
.
صفي الله فغانبور، المستشار القانوني لاتحاد كرة القدم الإيراني، يعلن أن «بلاده...
إيتمار بن غفير، زعيم حزب «قوة يهودية» (اليميني المُتطرف)، وزير الأمن الداخلي...
محمد جمشيدي، مساعد مدير مكتب الرئيس الإيراني للشؤون السياسية، يعلن خلال حوار...
رضا نوشادي، المدير التنفيذي لشركة هندسة وتطوير الغاز الإيراني، يقول إنّ «بلاده...
فاتح دونماز، وزير الطاقة التركي، يقول إن «بلاده تُخطط لعقد مؤتمر دولي...
عبدالقادر كامل محمد، رئيس وزراء جيبوتي، يشير في حوارٍ له مع صحيفة...
صحيفة «يسرائيل هايوم» تقول إن «أييلت شاكيد، وزيرة الداخلية، طالبت قبيل انتهاء...
سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير...
حسين أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، يقول عبر حسابه على موقع التواصل...
أعضاء مجلس القيادة الرئاسي في اليمن يواصلون نقاشاتهم بخصوص الإجراءات التنفيذية لمعاقبة...