«أردوغان»: اتفقتُ مع «بوتين» على إنشاء مركز للغاز الطبيعي الروسي في تركيا

  • 19 أكتوبر 2022

ملخص الخبر
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يقول إنه اتفق مع فلاديمير بوتين، الرئيس الروسي، على إنشاء مركز للغاز الطبيعي الروسي في تركيا، مشيرًا إلى أن أوروبا ستستطيع الحصول على الغاز من هذا المركز. وأعلن «أردوغان» تقديم حكومته مقترح ميزانية 2023 إلى البرلمان التركي، مؤكدًا أن الميزانية الجديدة ستُمكِّن تركيا من مواصلة وتيرة النمو.
تفاصيل الخبر

اقتصادي

  • هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية تقول إن رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، أشار خلال حديثه في اجتماع تكتُّل نواب حزب «العدالة والتنمية» (الحاكم) في البرلمان التركي، إلى اجتماعه مع فلاديمير بوتين، الرئيس الروسي، وحديثه بشأن إنشاء مركز لتوزيع الغاز الطبيعي الروسي في تركيا، ويذكر:
  • في الوقت الحالي، تبحث أوروبا عن أي مكان يُمكنها تلبية احتياجاتها من الغاز الطبيعي منه، ولحسن الحظ، تركيا ليس لديها مثل هذه المشكلة، وسيكون لدينا خط أنابيب للغاز الطبيعي لتلبية الاحتياجات الأوروبية.
  • في اجتماعنا الأخير، اتفقنا مع «بوتين» حول هذه النقطة، وسننشئ مركزًا في تركيا لتوزيع الغاز روسيا عبر تركيا، وستستطيع أوروبا الحصول على الغاز عبر هذا المركز.
  • من جهة أخرى، رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يُعلن تقديم حكومته مقترح ميزانية 20223، إلى البرلمان التركي في 17 أكتوبر الحالي، موضحًا أن هذا المقترح أعدته رئاسة الاستراتيجية والميزانية بالتعاون مع وزارة الخزانة والمالية التركية، وبمشاركة جميع المؤسسات والمنظمات التركية، ويذكر:
  • نُعد الميزانية الحادية والعشرون لحكومات حزب «العدالة والتنمية» والميزانية الخامسة لنظام الحكومة الرئاسية، كما أعددنا ميزانيتنا وفق برنامج اقتصادنا القائم على مبدأ تنمية بلادنا من خلال الاستثمار والتوظيف والإنتاج والصادرات وفائض الحساب الجاري.
  • يعتمد مقترحنا لميزانية عام 2023 على نهج يحمي جميع الشرائح من الموظفين إلى أصحاب العمل، ومن الطلاب إلى المتقاعدين، ومن التجار إلى المزارعين من جهة، ومواصلة الاستثمارات من جهة أخرى.
  • أعددنا ميزانية ستمكّن تركيا، التي نمت بنسبة 11.4 في المئة العام الماضي، وبلغت معدل نمو 7.5 في المئة في النصف الأول من هذا العام، من الحفاظ على الوتيرة نفسها العام المقبل.
  • تشير حقيقة أن معدل التوظيف وصل إلى أعلى مستوى في تاريخنا بما يتجاوز 31 مليونًا، وانخفاض معدل البطالة إلى أقل من 10 في المئة إلى أننا نسير في الاتجاه الصحيح.
  • ندرك الصعوبات التي ستجلبها الأزمة الاقتصادية العالمية والركود المتزايد، ومع ذلك، فإن ديناميكية بلدنا وأمتنا كبيرة جدًا بحيث يمكننا بسرعة تعويض الخسارة من مكان آخر.
  • أعددنا ميزانية ستدعم القطاع الحقيقي، وتمكنه من إنتاج المزيد والتشغيل، وزيادة صادراتنا التي تجاوزت الآن 250 مليار دولار.
  • نشهد موسمًا مثمرًا في السياحة، بنحو 50 مليون سائح بعائد يصل إلى 40 مليار دولار من الدخل السياحي.
  • يمكننا إبقاء عجز ميزانيتنا أقل من الهدف البالغ 3.5 في المئة، رُغم الصعوبات التي نشهدها بسبب الوباء العالمي وظروف الحرب، ومصممون على تعويض خسارة الرفاهية التي يعاني منها مواطنونا من ذوي الدخل الثابت بسبب ارتفاع التضخم.

سياسي

  • وفيما يتعلق بالحديث عن الانتخابات الرئاسية المقبلة، رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يُطالب خلال حديثه في اجتماع تكتل نواب حزبه في البرلمان التركي، كمال كيليتشدار أوغلو، رئيس حزب «الشعب الجمهوري» (المُعارض)، بمواجهته في الانتخابات المقبلة، ويذكر:
  • لم يتبق سوى وقت قصير على الانتخابات، لكن لا يوجد مرشحون حتى الآن، وأود أن أوجه من مكاني هذا نداءً إلى «كيليتشدار أوغلو»، إذا كانت لديه القوة والشجاعة الكافية، فليتقدم ليتحداني في الانتخابات.

كوارث و حوادث

  • وفي سياق الحديث عن انفجار منجم «أماسرا» للفحم، رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يُطالب خلال حديثه في اجتماع تكتل نواب حزبه في البرلمان التركي، يؤكد عدم التهاون مع أي مُهمل يثبت من خلال تقارير الحادث النهائية تسببه في الحادث، ويذكر:
  • منجم «أماسرا» للفحم يُنتج 100 ألف طن سنويًا من خلال 713 موظفًا، 503 منهم يعملون تحت الأرض، واستثمرنا77 مليون ليرة تركية في هذا المنجم في العشرين عامًا الماضية، نصف تلك الاستثمارات في مجال السلامة المهنية.
  • ستة عمال فقط فقدوا حياتهم في هذا المنجم خلال العشرين عامًا الماضية، ووفقًا للتشريعات المعنية، يجب أن يكون خبير سلامة مهنية لكل 250 شخصًا، ولكن هناك خبيرًا واحدًا لكل 37 شخصًا في هذا المنجم، كما يُوجد 30 مسؤول إخلاء في المنجم ذاته.
  • تماشيًا مع اللوائح التي وضعناها في التشريع في الفترة الأخيرة، نفَّذنا 50 بندًا في أعمال التطوير في منجم «أماسرا»، مثل المناجم الأخرى لدينا.
  • غاز الميثان، وهو غاز عديم اللون والرائحة والمذاق وغير سام، هو الكابوس المخيف لشركات التعدين وعمال المناجم في جميع أنحاء العالم بخاصيته المتفجرة.
  • تعمل مستشعرات مراقبة الغاز في المنجم لمدة 24 ساعة وتعطي إنذارًا صوتيًا وضوئيًّا عندما يتجاوز المعدل قيمة معينة، وتتوقف الانفجارات في المنجم عندما يصل مستوى الميثان في الهواء إلى 1 في المئة، وتنقطع الطاقة عندما تصل إلى 1.5 في المئة، ويتم إجلاء الأفراد عندما يصل إلى 2 في المئة.
  • بالنسبة لانفجار غاز الميثان، يجب ألا تقل نسبته في الهواء عن 5 في المئة أو أكثر في الجو، ولسوء الحظ لا يوجد سجل متاح، ولا نعرف حتى الآن كيف حدث الانفجار في منجمنا رغم كل الاحتياطات.
  • كل ما قيل بشأن أسباب الانفجار سيبقى مجرد تكهنات حتى صدور التقرير النهائي عن الانفجار، وواجبنا أن ننظر إلى ما يمكننا القيام به حتى يُعلن التقرير، ونُشيد بدور مؤسساتنا في مواجهة تبعات الانفجار، الذي أسفر عن فقدان 41 من أخوتنا حياتهم.
  • نواصل العمل على اللوائح التي من شأنها تسهيل الخطوات المتعلقة بالدعم المالي الذي يتعين تقديمه لأسر الذين فقدوا حياتهم في حوادث التعدين، كما بدأت وزارات الطاقة والداخلية والعمل والأسرة لدينا بجمع تعويضات لأقارب الضحايا.
  • لا يُمكن أن تتحول تلك القضية إلى استغلال سياسي، ولتكن أمتنا على يقين بأننا لن نتهاون مع أي شخص يتضح إهماله بعد ظهور تقارير الحادث، وإذ كان هناك أوجه قصور وأخطاء فسنضمن تصحيحها، كما سنحمي أقارب شهدائنا كيفما نستطيع.
.
صفي الله فغانبور، المستشار القانوني لاتحاد كرة القدم الإيراني، يعلن أن «بلاده...
إيتمار بن غفير، زعيم حزب «قوة يهودية» (اليميني المُتطرف)، وزير الأمن الداخلي...
محمد جمشيدي، مساعد مدير مكتب الرئيس الإيراني للشؤون السياسية، يعلن خلال حوار...
رضا نوشادي، المدير التنفيذي لشركة هندسة وتطوير الغاز الإيراني، يقول إنّ «بلاده...
فاتح دونماز، وزير الطاقة التركي، يقول إن «بلاده تُخطط لعقد مؤتمر دولي...
عبدالقادر كامل محمد، رئيس وزراء جيبوتي، يشير في حوارٍ له مع صحيفة...
صحيفة «يسرائيل هايوم» تقول إن «أييلت شاكيد، وزيرة الداخلية، طالبت قبيل انتهاء...
سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير...
حسين أمير عبداللهيان، وزير الخارجية الإيراني، يقول عبر حسابه على موقع التواصل...
أعضاء مجلس القيادة الرئاسي في اليمن يواصلون نقاشاتهم بخصوص الإجراءات التنفيذية لمعاقبة...