وزير الخارجية التركي: قرار روسيا التعبئة العسكرية الجزئية يُظهِر خطورة الوضع

  • 21 سبتمبر 2022

ملخص الخبر
مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي، يقول إن «قرار روسيا التعبئة العسكرية الجزئية، وإعلان الاستفتاء في مناطق لوغانسك ودونيتسك وخيرسون وزابوريجيا بشأن الانضمام لروسيا، يُظهران خطورة الوضع»، مشددًا على أن «الدبلوماسية والحوار ما زالا السبيل الوحيد لحلّ الأزمة الروسية-الأوكرانية». ويذكر «جاويش أوغلو» أن «كلما طالت الحرب الروسية-الأوكرانية، كان من الصعب الوصول إلى حلّ مقبول»، مؤكّدًا أن «استمرار الحرب سيلحق ضررًا أكبر بالجميع، وخصوصًا الشعب الأوكراني».
تفاصيل الخبر

سياسي

  • هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية تقول إن مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي، تحدّث عن قرار روسيا التعبئة العسكرية الجزئية، وذلك خلال مشاركته في «الاجتماع الوزاري الـ12 لمجموعة أصدقاء الوساطة التابعة للأمم المتحدة» المُنعقَّد في «البيت التركي» بنيويورك. ويذكر «جاويش أوغلو» الآتي:
  • «مجموعة أصدقاء الوساطة التابعة للأمم المتحدة» اجتمعت للمرة الأولى بعد 3 سنوات، وخلال هذه الفترة ازدادت الصراعات في العالم وأسبابها.
  • قضايا مثل تفشي وباء كورونا، والحرب الأوكرانية-الروسية، والصعوبات الاقتصادية، وأزمتي الطاقة والغذاء، تخلق ضغوطًا إضافية على نطاق عالمي.
  • قرار روسيا التعبئة العسكرية الجزئية، وإعلان الاستفتاء في مناطق لوغانسك ودونيتسك وخيرسون وزابوريجيا (حول الانضمام لروسيا)، يُظهران خطورة الوضع.
  • في ضوء التغيُّرات التي شهدتها طبيعة الصراعات في العالم، فنحن بحاجة إلى مزيد من الأساليب الاستباقية في الدبلوماسية والوساطة؛ ولذلك حددنا موضوع اجتماع اليوم على أنه «منع الأزمات الإنسانية من خلال الوساطة»، وهذا ما حاولت تركيا القيام به في اتصالاتها مع أوكرانيا وروسيا.
  • تركيا تمسكت بمبادئها ورفضها للحرب، لكنها في الوقت نفسه سعت إلى منع تفاقم الأزمة الإنسانية.
  • في هذا الصدد، يُشدّد مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي، على أن الدبلوماسية والحوار ما زالا السبيل الوحيد لحل الأزمة الروسية-الأوكرانية. ويوضِّح الآتي:
  • روسيا وأوكرانيا تبادلتا بعض النصوص في الاجتماع الذي عُقِد بمدينة إسطنبول التركية في مارس 2022، وكنا أقرب إلى الحل في الأيام الأولى للحرب، لكن توجد حقائق مختلفة على الأرض الآن.
  • كلما استمرت الحرب الروسية-الأوكرانية، كان من الصعب الوصول إلى حل واضح ومقبول، لكن نؤكِّد أن الدبلوماسية والحوار ما زالا السبيل الوحيد لحل الأزمة.
  • بعض الدول الشريكة انتقدت جهود تركيا في بداية الحرب، لكن الكثيرون يتفقون الآن على أن استمرار الحرب سيلحق ضررًا أكبر بالجميع، وخصوصًا الشعب الأوكراني.
  • ملايين الأشخاص يعانون من ضغوط مالية بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية، لكن «اتفاقية الشحن الآمن للحبوب من الموانئ الأوكرانية» منعت وجود ضغوط مالية إضافية.
  • الوساطة يُمكنها إنقاذ أرواح العديد من الأشخاص حتى إذا كانت في بيئة يصعب فيها الحوار السياسي والحل السلمي للخلافات، كما أن «اتفاقية شحن الحبوب» تُعدّ مثالًا على ذلك.
.
مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي، يقول إن تركيا لن توافق على...
إسماعيل خطيب، وزير الاستخبارات الإيراني، يبعث رسالة يهنئ فيها بمناسبة أسبوع الدفاع...
قناة «آي 24 نيوز» الإسرائيلية تقول إن إسرائيل ستروّج لعشر شركات رائدة...
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يقول إن «بلاده أصرَّت على تنفيذ مبادرة...
فائق أوزتراك، المتحدث باسم حزب «الشعب الجمهوري» التركي (المُعارض)، يفيد بارتفاع مُعدل...
القناة الثانية عشرة الإسرائيلية «ماكو»، تنشر نتائج استطلاع للرأي، أعدّه معهد «مدجام»...
وكالة «رويترز» تنقل عن كيبروم غيبريسيلاسي، المسؤول في مستشفى «أيدر» في «ميكيلي»...
وكالة أمن الملاحة الجوية في إفريقيا ومدغشقر «آسكنا» تقول في بيان إن...
موقع «بي بي سي تُرك» يُفيد بأن الإدارة العسكرية في غينيا تضغط...
ديميقي ميكونين، نائب رئيس الوزراء الإثيوبي، وزير الخارجية، يلتقي (سمو) الشيخ عبدالله...