«خامنئي»: الدفاع المقدس رسّخ للشعب الإيراني أن حماية الوطن وقوة الردع يتحققان بالمقاومة

  • 21 سبتمبر 2022

ملخص الخبر
علي خامنئي، المرشد الأعلى الإيراني، يُعدِّد خلال لقائه بعددٍ من قادة ومقاتلي الدفاع المقدس (الحرب العراقية-الإيرانية) في حسينية الإمام الخميني، «إنجازات هذه الحرب، المتمثلة في؛ وحدّة الشعب الإيراني، والاقتدار العسكري الراهن»، مشيرًا إلى أن «حقبة الدفاع المقدس (الحرب العراقية-الإيرانية)؛ كانت مليئة بالأحداث والمعاني والفوائد، وكانت أيضًا من جُملة الأحداث التي أثرت في ماضي إيران وحاضرها ومستقبلها». ويقول «خامنئي» إن «الدفاع المقدس رسّخ في أذهان الشعب أن حماية الوطن وقوة الردع يتحققان بالمقاومة وليس بالاستسلام».
تفاصيل الخبر

عسكري

  • آية الله علي خامنئي، المرشد الأعلى للثورة، خلال لقائه بعدد من قادة ومقاتلي الدفاع المقدس (الحرب العراقية الإيرانية) على مشارف أسبوع الدفاع المقدس، في حسينية الإمام الخميني، يقول:
  • احترام وتقدير قدامى المحاربين، وظيفة الجميع، المحارب القديم في أي مجال يحظى باحترام المهتمين بهذا المجال.
  • كانت حقبة الدفاع المقدس (الحرب العراقية الإيرانية)؛ مليئة بالأحداث والمعاني والفوائد، وهى من جُملة الأحداث التي تؤثر في ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا.
  • القدامى المحاربون في فترة الدفاع المقدس هم «السابقون السابقون». بمعنى أن هؤلاء الأشخاص هم الذين أدركوا الحاجة والضرورة قبل غيرهم، واندفعوا إلى ميدان الحرب الضروس والجهاد والفداء، لتحقيق ذلك.
  • عندما نكون في خِضم حادثة ما، لا يمكننا معرفة أبعادها وخصوصيتها وعمقها وتأثيراتها.
  • في تاريخنا ستعرف هذه الحقبة من الزمن فترة الدفاع المقدس (الحرب العراقية الإيرانية) على أنها حقبة برّاقة وموثرة.
  • لا يدرك الجيل الجديد الكثير من قضايا الدفاع المقدس (الحرب العراقية الإيرانية). ما أطلبه هو أنه بما أننا أنا وأنتم كنا في قلب الحدث ونحن ندرك تلك القضايا، علينا أن نجعل الجيل الحالي يفهم هذه الأحداث أيضًا.
  • الحقائق حول الدفاع المقدس، التي نتحدث عنها اليوم ليست مجرد ادعاء؛ فالجانب الآخر يعترف بها أيضًا.
  • كان الهجوم والحرب على الثورة الإسلامية، أمرًا طبيعيًا؛ لأن الأعداء كانوا غاضبين من هذه الثورة.
  • أوجدت هذه الثورة أحداثًا في العالم ربما لم نكن نعرف كل أبعادها في ذلك الوقت، لكنهم كانوا يعرفون ما حدث.
  • في ذلك الوقت، كانت الحكومات والشعوب في العالم إما تابعة لهذا الفصيل أو إلى ذلك الفصيل؛ أي أن الشخص الذي يعتمد على النظام الغربي يمكنه أن يقول كلمتين للنظام الشرقي بناءً عليه.
  • لم يكن من المقبول على الإطلاق أن تخرج دولة ما عن هذا النظام، وتتحدث عن رأيها. كان لا يطاق بالنسبة لهم أن تكون هناك أمة ما لا تخاف من أمريكا.
  • لذلك، لم يكن التحرك العسكري شيئًا غير متوقع، كان يجب أن يحدث.
  • كنتُ في ذلك الوقت في وزارة الدفاع، توقع كبار القادة العسكريين (وقوع الهجوم)؛ لكن معظم الثوريين لم يصدقوا أن مثل هذا الهجوم العسكري سيقع بهذا الحجم.
  • الآن البعض بدأ بدعاية حول سبب حربنا ضد العراق؟ يبدو الأمر كما لو أننا قمنا بالهجوم العسكري! ولم يكن هذا هو الحال. أو يقولون لماذا استمرت الحرب بعد فتح خرمشهر؟
  • عندما قبلنا القرار هاجمنا العراق مرة أخرى وغزا أراضينا. بعد طردهم من أرضنا وقعت حادثة «مرصاد».
  • هم يعتقدون أننا لو لم نحرك ساكنًا بعد فتح «خرمشهر» لكان الأمر قد انتهى، لا، كان العدو قد بدأ للتو.
  • في اليوم الذي انتصرت فيه عملية بيت المقدس وتحرير خرمشهر، كان جزءًا مهمًا من وطننا لا يزال تحت أقدام جيش العدو، وعليه، لا ينبغي التحدث بتهور وبلا مسؤولية.
  • في البداية، كان هدف العراق من مهاجمتنا هو فصل خوزستان عن إيران، مما أدى إلى مقاومة عالية لأهل خوزستان.
  • كانوا يتطلعون في هدفهم الثاني، إلى تغيير مصير الشعب الإيراني، وخنق صوت الشعب في مهده.
  • لكننا رأينا أن أمتنا تحركت عكس هذه الأهداف، وهذا هو الجزء الأكثر تشويقًا في تاريخ الدفاع المقدس (الحرب العراقية الإيرانية).
  • الدفاع المقدس (الحرب العراقية الإيرانية)، تعد مجالًا لتوضيح وإظهار أسمى السجايا الأخلاقية لأمتنا.
  • من الإنجازات الأخرى وحدة الأمة. جاء الدفاع المقدس ووحد الشعب.
  • كانت قضية الاقتدار العسكري للوطن، إحدى الإنجازات الأخرى للدفاع المقدس (الحرب العراقية الإيرانية).
  • إذا لم تكن الدفاع المقدس (الحرب العراقية الإيرانية) نشبت؛ لما بقى حتى جسم وجسد للحرس.
  • لقد مضت قواتنا المسلحة جيدًا حتى يومنا هذا، والحاجة إلى الحفاظ على الوضع الحالي هي عدم التخلف عن العدو.
  • يجب أن يعلم المسؤولون العسكريون والحكومة والبرلمان أن دعم القوات المسلحة أمر مهم.
  • الدفاع المقدس (الحرب العراقية الإيرانية)، رسخت مبدأً للشعب الإيراني وهو أن حماية الوطن وقوة الردع يتحققان بالمقاومة وليس بالاستسلام.
  • تسبب هذا الشعور بالمقاومة في خلق ثقة داخلية وثقة بالنفس، وعلّم العدو أن يضع في حساباته القوة الداخلية ومقاومة الوطن.
  • كانت الحكمة والعقلانية حاضرتين بشكل ملحوظ في مجموعة التحركات العسكرية التي استمرت ثماني سنوات.
  • هناك حقيقة أخرى هي السرد الصحيح للحرب؛ بمعنى أن شبابنا ومراهقونا يجب أن ينظروا إلى الدفاع المقدس (الحرب العراقية الإيرانية) بنفس النظرة التي ينظرها المحاربين القدامى وقادة الدفاع المقدس.
  • يحاول العدو أن يتصرف بعكس الحقيقة في مسألة سرد الحقائق المذكورة، ويتجاهل الصعود والهبوط، وإذا كانت هناك نقيصة، فإنه يٌضخمها.
  • على العكس من ذلك، عندما يُظهر العدو في أعين جماهير الأمم الأخرى مثل أمتنا، بريقه ورهبته وهيبته الزائفة، ويتباهي أمام العيون، تكون النتيجة في الساحة السياسية الخوف من العدو، وفي الساحة الثقافية الخضوع والوضاعة.
  • يجب بذل المحاولات للرد على الروايات المشوهة والكاذبة للدفاع المقدس (الحرب العراقية الإيرانية).
  • أرى بعض الكتب التي كتبها صهاينة أو أمريكيون أو أوروبيون. إنهم يصنعون أفلاما ليبرزوا زورًا نقطة سوداء في الثورة وحركة الشعب الإيراني. في المقابل، على الأشخاص الذين هم أهل لهذ الأمر؛ أن يقوموا بأعمال تدحض ما يقوم به هؤلاء.

إضافات

  • بالإضافة إلى وجود بعض المحاربين القدامى وقادة الدفاع المقدس في حسينية الإمام الخميني كانت مجموعة أخرى منهم حاضرة في هذا الاجتماع عبر الاتصال الفيديو مع جميع مراكز المحافظات.
.
دائرة استخبارات فيلق «أنصار المهدي» التابع للحرس الثوري في محافظة زنجان الإيرانية،...
مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي، يقول إن «بلاده أصبحت وجهة العالم...
محمد إسلامي، مساعد الرئيس الإيراني، رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، يبحث على...
هيئة البث الإسرائيلية، تفيد بأن «إسرائيل ستشرع في اختبار منظومة تشغيل منصة...
رشاد محمد العليمي، رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني، يستقبل الأمير خالد بن...
فؤاد حسين، وزير الخارجية العراقي، يُصرّح خلال مشاركته في ملتقى الرافدين المنعقد...
عبداللطيف الزياني، وزير الخارجية البحريني، يعرب خلال اتصالٍ هاتفيّ مع يائير لابيد،...
رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، يقول إن «بلاده وجّهت التحذيرات اللازمة إلى...
محمد بن أحمد البواردي، وزير دولة لشؤون الدفاع، يستقبل ايتيين بيرشتولد، سفير...
صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم...