«الإمارات للطاقة النووية» تُعزِّز التعاون مع فرنسا في قطاع الطاقة

  • 20 سبتمبر 2022

ملخص الخبر
مؤسسة الإمارات للطاقة النووية توقِّع مذكرة تفاهم مع الرابطة الفرنسية للصناعات النووية، وذلك خلال الدورة الخامسة لمبادرة «إي فيوجن» التي جمعت قطاعي الطاقة النووية في دولة الإمارات وفرنسا؛ بهدف مواصلة دعم تطوير سلسلة الإمداد العالمية لقطاع الطاقة النووية. وتنُظَّم «المبادرة» من قبل «المؤسسة» بالشراكة مع «بزنس فرانس»، الوكالة الفرنسية التي تتولى تعزيز نمو الاقتصاد الفرنسي على الساحة الدولية، و«الرابطة». وتركِّز «المذكرة» على تعزيز سلسلة الإمداد المحلية للبرنامج النووي السلمي الإماراتي ومحطات «براكة» للطاقة النووية، ودعم نمو التصنيع المحلي وتوريد المكونات والمعدات، وتبادل الخبرات.
تفاصيل الخبر

اقتصادي

  • مؤسسة الإمارات للطاقة النووية توقع مذكرة تفاهم مع الرابطة الفرنسية للصناعات النووية، وذلك خلال الدورة الخامسة لمبادرة «إي فيوجن» التي جمعت قطاعي الطاقة النووية بدولة الإمارات وفرنسا. وأضاف الخبر:
  • قال سعادة كرافييه شانيل، السفير الفرنسي لدى الدولة: «تعد فرنسا دولة رائدة في مجال الطاقة النووية، بينما تمضي دولة الإمارات قدمًا في تطوير قدراتها في هذا القطاع على نحو كبير».
  • «تأتي الأهمية الكبيرة لمبادرة «إي فيوجن» في هذا الإطار، ولا سيما أن المعارف والخبرات الفرنسية تحظى باعتراف عالمي».
  • «يُعد حضور الشركات الفرنسية لهذه الدورة من المبادرة دليلًا واضحًا آخر على الإمكانات المتزايدة بين البلدين».
  • قال سعادة محمد إبراهيم الحمادي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية: «منذ بداية البرنامج النووي السلمي الإماراتي، التزمنا بتطوير تعاون وثيق مع قطاع الطاقة النووية العالمي».
  • «أصبحت محطات «براكة» اليوم نموذجًا يُحتذى به في قطاع الطاقة النووية السلمية على الصعيد العالمي فيما يخص إدارة المشروع والكفاءة والفعالية من حيث التكلفة».
  • «أتى ذلك نتيجة التعاون مع الشركاء الرئيسيين في هذا القطاع على المستوى العالمي».
  • «تساهم عملية تطوير سلسلة إمداد متقدمة تقنيًا في دولة الإمارات في تعزيز الثروة الفكرية والعلمية للدولة وكذلك في استراتيجية التصنيع الإماراتية».
  • «نتطلع إلى مواصلة التعاون عن كثب مع منظمات تنتمي للدول المسؤولة، بما في ذلك الجانب الفرنسي الذي يعتبر شريكًا رئيسيًا لنا منذ سنوات عدة».
  • قال هيرفي مايلرت، المنسق الرئيسي للصناعة النووية الفرنسية: «منذ عام 2019 وإطلاق مبادرة «إي فيوجن»، تم عقد شراكات ناجحة في قطاع الطاقة النووية بين الجانبين الإماراتي والفرنسي.
  • «تدخل المبادرة حاليًا في ديناميكية جديدة مع حوكمة مشتركة بين دولة الإمارات وفرنسا، بهدف تطوير الفرص لبلدينا والمساهمة في ضمان مستقبل خالٍ من الانبعاثات الكربونية».
  • تضمنت هذه الدورة اجتماعات بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وذراعها التشغيلية، شركة نواة للطاقة، والشركات الفرنسية من أجل مواصلة تطوير الشراكات واكتشاف فرص جديدة للتعاون.

إضافات

  • وذلك لتعزيز النمو المستدام والمساهمة في مواجهة التغير المناخي في إطار استراتيجية الدولة للوصول إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050.
.
صالح محمد العراقي، المعروف بـ«وزير القائد»، المقرب من مقتدى الصدر، زعيم التيار...
موقع «سويس إنفو» يفيد بـ«اقتحام ضابط شرطة سابق لحضانة أطفال في شمال...
وكالة «أسوشيتد برس» تنقل عن «المراكز الإفريقية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها»،...
«جي 42»، المجموعة المتخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية في أبوظبي،...
هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية تذكر أن «مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي،...
رمزان النعيمي، وزير شؤون الإعلام البحريني، يلتقي محمد الملا، الرئيس التنفيذي لمؤسسة...
صندوق الاستثمارات العامة السعودي يعلن إتمام طرح أول سنداته الخضراء الدولية، وذلك...
معالي صقر غباش، رئيس المجلس الوطني الاتحادي، يبحث خلال لقائه معالي صحيبة...
الإدارة العامة للطيران المدني الكويتي، توقِّع مذكرة تفاهم مع سلطات الطيران المدني...
مصطفى شانتوب، رئيس البرلمان التركي، يلتقي أولينا كوندراتيوك، نائبة رئيس البرلمان الأوكراني،...